سياسة أردوغان الخارجية العدوانية

أحمد الخالد

عزلة أردوغان

أسفر التصعيد في شمال سوريا عن المحزنة والأسف للأتراك: قُتل 33 جندًيا تركيًا وفقًا لتقارير أنقرة الرسمية وأكثر من 65 بالمعلومات على الشبكات الإجتماعية. أثارت ضحايا في صفوف القوات التركية سخط واستنكار في المجتمع التركي بسبب السياسة غير المتسقة لأردوغان. عرض الزعيم التركي الازدراء لجميع البلاد وكل المجتمع الدولي وفقد حلفائه ووجد أعداء جدد.

من الواضح أن أردوغان يعاني من جنون العظمة لأنه يتدخل في الشؤون الداخلية للدول أﻷخرى بدون خجل كأنه السلطان العثماني. تتعارض سياسة أردوغان المصالح الوطنية التركية بسبب أماله في استعادة الامبراطورية العثمانية.

قبل كل شيء، قد تمحك أردوغان بالدول العربية الشقيقة. منذ بداية “الربيع العربي” ، بدأ الزعيم التركي إسقاط الحكومات في البلدان العربية ، متمنياً تسليم السلطة فيها لصنائع سياسته. أصبح المصريون الضحايا الرئيسيين لهذه الخيانة.مول ونسق أردوغان أيضًا نشاطات للمعارضة الإسلامية المتطرفة التي أسقطت الرئيس حسني مبارك وجلبت محمد مرسي، المتعصب الإسلامي، إلى السلطة. إنهم فقط أبناء الوطن المصري في صفوف القوات المسلحة الذين أنقذوا البلاد من الانغماس في العصور الوسطى وسلموا السلطة لمشير عبد الفتاح السيسي.

وتدخل زعيم تركيا في الأزمة الليبية دعمًا “الإخوان المسلمين” الذيين استولوا على السلطة في طرابلس أصبح خدعة أردوغان الأخرى التي تسبب لرد فعل سلبية للغاية من القادة العرب. على هذه الخلفية ، قامت اللجنة الرباعية العربية، السعودية والبحرين ومصر والإمارات العربية المتحدة، بالضغوط على النظام التركي في إطار مقاومة سياسة أردوغان العدوانية.

تسببت خطوات أردوغان في ليبيا لاستياء شديد ليس فقط بين العرب، ولكن أيضًا في أوروبا. لا يسمح الدعم التركي للسراج بتخفيف التصعيد في ليبيا ويؤدى إلى خروج موجات اللاجئين الجديدة إلى البلدان الأوروبية. في الوقت نفسه ،أثار اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين تركيا وليبيا غضب شديد في عواصم الأوروبية. أصبحت الاتفاقية التركية الليبية عقبة خطيرة أمام مشروع استخراج الغاز قرب ساحل قبرص وإنشاء خط أنابيب الغاز الإسرائيلي (إيستميد). رداً على ذلك ، سجلت الإستخبارات الإسرائلية تركيا في قائمة الدول ذات “سياسة عدوانية”، مما يضمن اهتمامًا خاصًا للنظام التركي من الطرف الإسرائيلي.

خلقت تركيا أردوغان صورة الشريك غير الموثوق لها. ولن تنسى الدول الأوروبية أبداً ببلطجة أردوغان بإستخدام ورقة اللاجئين، وستصبح محاولاته الكاذبة لتعزيز علاقات الصداقة والتضامن بالنسبة للأوروبيين رمز غدره.

شعرت الولايات المتحدة الأمريكية أخيرًا عواقب سياسة أردوغان. نجح الزعيم التركي في إفساد العلاقات مع الحليف الرئيسي في حلف الناتو عندما اتهم البيت الأبيض بتنسيق الإنقلاب، وثم هاجم القوات الموالية لأمريكا من الأكراد السوريين واشترى أنظمة الصواريخ الروسية S-400. أجبرت الخطوة الأخيرة الولايات المتحدة الأمريكية على فرض العقوبات على أنقرة واستبعاد الأتراك من برنامج إنتاج الطائرات الحربية الأمريكية.

في الوقت نفسه، بعد أن شاجر أردوغان مع الغرب والجيران العرب ، لم يتمكن من تعزيز العلاقات لا مع إيران ولا مع الروس. وعلى الرغم من صفقة الصواريخ والمصالح الاقتصادية المشتركة في بناء خطوط أنابيب الغاز ، وشكت أنقرة وموسكو من الوقوع في حالة حرب عندما أسقطت تركيا في عام 2015 الطائرة الروسية في سوريا. أصبح اغتيال السفير الروسي في العاصمة التركية ضربة جديدة لعلاقات البلدين ، وعلى الرغم من المشاورات الثنائية المتكررة والنية الواضحة للكرملين للنظر في مصالح أنقرة ، فإن أردوغان يفقد ثقة الجار الشمالي و يغلق لنفسه أيضًا “المشروع الأوروآسيوي” الذي يعد بتعزيز العلاقات مع دول ما بعد الاتحاد السوفيتي في آسيا والصين.

فأن استمرار هذا المسار لا يمكن التنبؤ به سيؤدي حتما أردوغان إلى العزلة الدولية، والشعب التركي إلى مصاعب اقتصادية جديدة والإذلال الوطني. للأسف، لا يدرك أردوغان أنه أدت سياسته العدوانية بلاده إلى الأزمة الداخلية والخارجية.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close