البوم والغربان (قصة قصيرة)

بقلم/مجاهد منعثر منشد

عشرات من البوم والغربان تقف على النخيل و بينهما طائر البلو فيشر وطائرة الوايت بلو يقفان على شجرة زيتون في شبه غابة صغيرة .

نهام البوم يرتفع بهمهمه كلما نظر لطائر الحب المهاب !

نعيق الغراب يخرق الأسماع, سائلا : أصابك عشق أم رميت بسهم , أهذه سجية مغرم؟

وجهت حدقتي عيني إلى طائر الحب الصغير , فسمعت نداءات مصفارها تخاطبهم: أتظنونني سليمة أو العامرية لتغاروا من فم المتكلمِ ّ!

استدرت قليلا وتبسمت لطائر المهاب ناظرا مصفاره البالغ أثنى عشر شهرا يغني أعلم كيف أسبح لله سبعة وكنت أوصيها إياك من كلامهم المغمغمِ . ابنتي وأختي أغار عليها لتكون كأم عيسى مريمِ .

استغربت كثيرا تصرفات النهام والنعيق , أثنان وسطهما من صنف وأحد , فما علاقة الاخرين ؟

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close