في حضرة عامر عبدالله .

في مطلع السبعينيات وعلى التخوت العتيقة لمقاهي قرية الهويدر في محافظة ديالى ، كان يدب همس حديث يومي بين جالسيه تلك المقاهي حول آمور البلد السياسية مقروناً بالتحليل والتنبؤات عن شراكة سياسية قادمة بين البعثيين والشيوعيين ، وطوي صفحة الماضي القريب المخضبة بالدم والعداء . كان أسم المرحوم عامر عبدالله هو الأكثر تردداً على مسامعي ، وأنا الصغير ومازال عودي غضاً في الفهم والأستيعاب ، لكنه في الأيام القادمة ترك علامة في مسيرتي السياسية ليس لي وحدي بل مئات من شيوعيي فترة الجبهة الوطنية مع البعثيين ، كان أسماً لامعاً في صدارة تلك الاحداث ومعطياتها .

عامر عبدالله … الشخصية الشيوعية والمفكر الأهم وربما الأوحد في تاريخ الحركة الشيوعية العراقية على مدى صفحات تاريخها . ولد العام ١٩٢٤ في مدينة عانه لواء الدليم في عائلة عربية عريقه في تقاليدها وأنتمائها الوطني . أنتقل الى العاصمة بغداد في مقتبل شبابه وأنخرط في العمل السياسي في وقت مبكر . تعرف في بغداد على أبن مدينته عانه عزيز شريف رئيس حزب الشعب وجريدته ( الوطن ) ، وبسبب ظروفه الصعبة في العاصمة بغداد وفر له أبن مدينته عزيز شريف سكن داخل بناية جريدة الوطن بين أكوام الحبر والورق وركامات المطبعة . ومن نوافذها بدأ يرصد الاحداث ويكتب ويحلل ويشارك في المظاهرات ضد سياسة النظام الملكي مما تعرض الى الملاحقة والأعتقال . سافر الى بيروت بعد رؤيته مشانق ساحات أعدام قادة الحزب الشيوعي العراقي ( فهد ، حازم ، صارم ، يهودا صديق ) ، في ١٤ شباط ١٩٤٩ .

في بيروت تعرف على قادة الحزب الشيوعي اللبناني وشخصيات من القوى الوطنية وللأطلاع على ظروف البلد السياسية قربته أكثر من الفكر الماركسي وتعمقه به ، وعندما عاد الى العاصمة بغداد أنضم الى الحزب الشيوعي العراقي ليتدرج في أعلى تراتيبه وليصبح من أهم قادة الحزب ومن ألمع مفكريه .

في سنوات لاحقة من مسيرة النضال تعرفت بشكل قريب ووثيق على الراحل عامر عبدالله ، وذاكرتي مليانه بصور مختلفة الابعاد بعضها مغطاة بالغبار . في دمشق عام ١٩٨٨ وعن طريق بعض الرفاق والاصدقاء ألتقيت بالراحل عامر عبدالله لأول مرة في بيته الكائن في منطقة محي الدين ، وجدته كما قرأت عنه وسمعت من بعض المقربين منه بتواضعه الجم ودماثة أخلاقه وبساطته المتواضعة وعمق موسوعته الفكرية والسياسية وقدرته على تحليل الأحداث وأبعادها التاريخية . كثرت لقاءاتنا بزياراتي المستمرة الى بيته في دمشق ، وتعززت أكثر بعد معرفته أني أبن أخت الشهيد الضابط الشيوعي خزعل السعدي ، وأطلاعه بشكل مفصل على مواقفي وتعرضي الى الاعتقال في بناية الشعبة الخامسة وأساليب التعذيب التي تعرضت لها ونجوت بأعجوبة .

وفي فحوى تلك اللقاءات ومصير حياتي في العيش الصعب في دمشق ، بدأ الرجل يقترح عليه جملة حلول بالمساعدة في ترتيب حياتي بتجاوز الأزمات المتلاحقة التي لاحقتني من تجربة الجبل الى التسلل الى بغداد والإختفاء بها الى ظروف الاعتقال والى أن وطأت رجليه أرض دمشق بلا عمل أو أفق قريب يلوح بحل قريب لوضعي المعيشي . كانت أكثر الحلول القريبة والممكنة هو حصولي على الجواز اليمني لأتمكن من خلاله السفر من سوريا باتجاه أوربا ، في وقت صعب قررت به الحكومة اليمنية الجنوبية بوقف منح جوازات سفر الى العراقيين والفلسطينيين للضبابية في مواقفهم وعلى ضوء تلك التداعيات على الاحداث الخطيرة التي شهدتها اليمن والأحتراب الداخلي بين رفاق الأمس أدت ضياع أفق تلك التجربة الفريدة من نوعها في المنطقة .

في هذا الأثناء من بدايات العام ١٩٨٩ . سافر المرحوم عامر عبدالله الى العاصمة عدن على ضوء دعوة رسمية من حكومة اليمن الجنوبية الجديدة ( علي سالم البيض ) أثر الأقتتال الداخلي الرفاقي شهر يناير ١٩٨٦ قتل على أثرها عبد الفتاح أسماعيل وعلي عنتر وعلي شايع هادي وهرب علي ناصر محمد ورفاقه الطرف الثاني في الصراع والتصفيات الى اليمن الشمالي ليستقر به الحال في دمشق العاصمة ، فذهب المرحوم عامر للاطلاع على مقتضيات الوضع الجديد بعد حمامات الدم التي سالت في شوارع عدن ، ووضع خطة خمسية للبلد لتجاوز عقبات أحداث الماضي والنهوض بالبنية التحتية في البلد ، كان قد أملني المرحوم عامر عبدالله في حال وصوله الى عدن سيبذل جهود مع المسؤولين هناك من أجل حصولي على جواز يمني ، بعد أيام من وصوله أتصلت بي السيدة بدور ( أم أريج ) زوجة عامر عبدالله الموظفة في السفارة اليمنية بدمشق . وأبلغتني مع باقات تهاني لقد تمت المواقفة على حصولي على جواز يمني وما عليه الأ أن أذهب الى السفارة اليمنية في دمشق حاملاً صور شخصية لأجل أستلام الجواز .

بعد أيام عاد الى العاصمة دمشق الراحل عامر عبدالله حاملاً في ذهنه عبأ ثقيل عن تداعيات الاحداث في اليمن وتأسفه على ما أصاب شعب اليمن من ويلات وتشظي وضياع التجربة ومواقف الرفاق ، وأعلن عن رغبته في الأنتقال الى العاصمة التشيكية ( براغ ) حسب قوله .. سأقضي آخر عمري هناك وسأجهد نفسي في كتابة مذكراتي حول تجربتي السياسية ، وأضاف لي أملاً ، عندما أجد هناك فرص متاحة في براغ من خلال الرفاق للسفر الى بلدان اللجوء سأبعث لك خبراً في المجيء لنا . وفي غضن عدة أسابيع ، أستلمت رساله من باقر أبراهيم ( أبو خولة ) أن أتوجه الى العاصمة ( براغ ) ، وسعدت بها ولملمت حالي وحزمت حقيبتي بإتجاه العاصمة ( براغ ) . وصلت لها يوم ١٥ آيار ١٩٨٩ الى مطار العاصمة ، وكان في أستقبالي الراحل عامر عبدالله في المطار ، وكان يوم مشمس ودافيء ، ورافقته في سيارة تاكسي الى بيته الجميل في أطراف مدينة براغ .

في مساء اليوم ألتقيت مع الرفاق بسهرة في قصر الثقافة التشيكية ، بالاظافة الى عامر عبدالله ، المرحوم حسين سلطان ، عدنان عباس ، عبد الحسين شعبان ، رواء الجصاني ، نجم الدليمي .. وآخرون . بقيت عشرة أيام في مدينة براغ الجميلة ، كنا يومياً نتجول في المدينة نلتقي برفاق وأصدقاء وأحبة ، والشوارع تغص بالشبيبة الشيوعية فرحين مسرورين ، يتعانقون بقبل طويلة للتعبير عن حبهم للحياة ، لكن لم يدر في خلدهم أن بعد عام ستغتال تلك التجربة ، والحديث الذي يستهوينا والطاغي هو العراق ونية النظام في توجهات جديدة حول التعددية والمفاوضات والعودة بعد نهاية الحرب العراقية / الإيرانية ، ووصول الوسيط الدائم للوساطة والمفاوضات ، الشخصية الشيوعية مكرم الطالباني حاملاً في جعبته توجهات جدية في الخروج من الأزمة والعودة الى الميثاق الوطني . وعلى آثر تلك التطورات أخرت قليلاً من أندفاعي نحو التوجه الى مملكة السويد ، أملاً في إيجاد صيغ للتفاهم والأعلان عن أنفراج سياسي ، ففضلت العودة الى بغداد بدلاً من التوجه الى طلب اللجوء السياسي . وكان هناك توجه عام بهذا الاتجاه بما ضمنهم الحزبين الكرديين الأتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني ، لكن في اللحظات الأخيرة أحبط المشروع ، عندما حمل المرحوم عبد الرزاق الصافي وثيقة الأتفاق الى العاصمة دمشق ، هناك توقف كل شيء ؟. وأنتهى .

كان المرحوم عامر عبدالله لايخفي توجساته من أزمة فكرية وسياسية ستحل في بنية الحزب وتطلعاته وعلاقته بالجماهير مما حصل في خيمة المؤتمر الرابع للحزب الشيوعي العراقي في منطقة ( آرموش السفلى ) ، وشبهها بأحداث قاعة الخلد عام ١٩٧٩، عندما ذبح صدام حسين رفاقه . في خيمة المؤتمر الرابع تم عزل ٢٦ عضو لجنة مركزية ، وشمل حتى ممن رحل عن الحياة . ومنح عزيز محمد بعد أن أعيد تعينيه سكرتيراً للحزب بأختيار عشرة رفاق جدد للجنة المركزية ، مما أطلق عليهم العشرة المبشرة في الجنة ، وأستمروا لسنوات واحد داخل والآخر خارج رافضه عزرائيل .

بدأت أبحث عن مخارج للوصول الى السويد ، فذهبت برفقة الدكتور عبد الحسين شعبان الى السفارة البولندية في العاصمة براغ للحصول على فيزة لجوازي اليمني ، فتعرقلت في غياب السفير اليمني ، وفي عودتنا الى بيت عامر عبدالله ، توصلنا الى حل ، قام به الدكتور شعبان فحصلت على الفيزة ، وبعد يومين ودعني المرحوم عامر في المحطة العالمية لحركة القطارات بإتحاه العاصمة وارشوا . في يوم ٣ حزيران ١٩٨٩ وطأت قدماي رصيف مدينة إيستاد السويدية في رحلة مضنية وصعبة عبر باخرة بولونية عملاقة .

عاش الراحل عامر عبدالله أخر أيامه في العاصمة لندن ، ولم تنقطع زياراته الدائمة الى العاصمة ( أستوكهولم ) ضيفاً عند قريبته السيدة هيفاء ( أم هند ) ، وكنت على تواصل دائم معه لحين رحيله المر في شقته بالعاصمة لندن يوم ٢٩ كانون ثاني ٢٠٠٠ .

ومازال حول رحيله سجالاً ، وأراء وأفكار وكتب ورسائل أطروحه حول منجزاته الفكرية الكبيرة ودوره السياسي البارع ورؤيته الثاقبة للاحداث .

سطور من كتاب في قيد الاعداد .

محمد السعدي

مالمو / ٢٠٢٠

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close