دخول العالم الحرب ألكونيّة ألجّديدة بإسم:

عزيز الخزرجي
WORLD WAR CORONA ألحرب الكونية الكورونية
لمجرّد تحديّ أصغر جندي إلاهيّ نزل آلمعركة لإيقاف عنجهية و تكبر و نفاق و فساد طواغيت الأرض ألذين دمروا سعادة البشرية؛
فهل سيتّعظ الحاكمون و النواب و المسؤوليين والقضاة و آلظالمين الكبار و الصغار بإعلان التوبة آلنصوحة و إرجاع أموال و حقوق الشعوب المنهوبة التي أفتقرت خصوصا في الجانب المادي و المعنوى و تحوّلوا لفرائس سهلة تحترق وسط هذه الحرب التي لا وقاية منها خصوصا لكبار السن و لغيرهم بحيث أرقّت نوم الجميع خصوصا الذين باعوا آخرتهم بآلدنيا, و لن تقف هذه المحنة العالمية التي إرتقت لتكون حربا كونية إلا بآلأستغفار و التوبة العملية لا النظرية بلقلقة اللسان:
و التوبة العملية هي: ردّ المظالم و بآلأخص الأموال التي نهبت من كل شعوب بلاد الأرض بمظلة القوانين العصرية و الديمقراطية و الليبرالية والوطنية والقومية “التقدمية” و الشيوعية و اليسارية واليمنية و بالعدالة و الأنسانية و أمثالها من المصطلحات الفارغة التي كثرت في الأعلام و غابت في الواقع حتى سبّبت تدمير و إغلاق البلاد والعباد, و منها كندا التي إشتهرت عن عن غيرها من دول العالم, و إستبدال كل ذلك التراكم الفاسد الظالم بآلمحبة و التواضع والعدالة في الحقوق و الرواتب.
فهل سيتّعظ الحاكمون و آلناس من هذا البلاء العظيم(الحرب الكونية)؛ أم سيستمرون برفع شعار من سبقهم للمزيد من الفساد :
[ يا مغرِّب خَرِّب ] أي .. أيها المسؤول (الحاكم) إنهب و كثّر ثم غرّب في بلاد الأرض مع الملايين و المليارات لرفاه نفسك و بطنك و شهوتك مع عائلتك و في الآخرة (الله كريم) لمن يدعي الأيمان بآللسان و الحركات التي يؤديها أثناء الصوم و الصلاة, و الملحد لا يهمه آلأخرة!!.
الفيلسوف الكوني

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close