اركان الاستراتيجية الامريكية في العراق

مما لا شك فيه ان المتابع المنصف للاستراتيجية الامريكية في العراق منذ ٢٠٠٣ وحتى يومنا هذا قد تشكلت لديه رؤية واضحة وقوية مستندة على حقيقة الاحداث بعيدا عن الجهل والفوبيا الثقافية .
الاستراتيجية الامريكية مثلت سياسيتها منذ عام ١٩٧٩ ولا تزال مستمرة ومتواصلة ومترايطة الاحداث منذ ان وضع لبناتها بريجنسكي في نظرية الدفاعات الاقليمية متجسدة بالاحتلال الامريكي للعراق.

أما الاركان الرئيسية لهذه الاستراتيجية هي :

1:فوبيا ايران التي عشعشعت في العقل السياسي الامريكي و التي سوق لها اللوبي الصهيوني في مؤتمر أيباك و اللوبي الخليجي (السعودية و الامارات و التي نفقت اموال طائلة على مراكز الدراسات الامريكية لتسويق فوبيا ايران)، و للاسف الميدان الرئيسي لتنفيذ فوبيا أيران هي دولة العراق و التي تجسدت بحرب صدام حيث كانت بضوء اخضر سعودي امريكي لمواجهة ما يسمى تصدير الثورة الاسلامية في ايران و ما تبعها من أجهاض الانتفاضة الشعبانية أو ما يجري حاليا في أجهاض تجربة الحشد الشعبي و جميع تلك التجارب تنطلق من العقلية المريضة لساسة الامريكان الملوثة بمرض ايران فوبيا

2:الركن الثاني لاستراتيجية امريكا هي جعل العراق المنطلق الرئيسي لازمات المنطقة و العالم و التي تواجه امريكا سواء كان ازمة فوبيا ايران او ازمة صعود مد الأسلام الجهادي عند الشباب السني المتطرف و التي اطلق عليها في العرف الامريكي بأزمة الارهاب العالمي و بلاشك لهذا الركن شواهد كثيرة منها
حرب صدام بعد ان ازيح البكر و تم توظيفه لحرب امريكية لهوس فوبيا ايران
و حرب الارهاب لبوش الابن و الذي جعل جبهتها الرئيسية العراق بعد احتلاله و اسقاط الدولة و حدودها لتكون ارضه ساحة خصبة تستقطب الالاف من الجهاديين السنة ليفجروا انفسهم في بغداد عوضا عن منهاتن

3:اما الركن الثالث للاستراتيجية الامريكية في العراق استندت على حماية و تحقيق أمن دولة اسرائيل الكبرى و هذا الركن كان عموده الفقري صناعة دولة ازمات و دولة فوضوية التي تشغل المجتمعات بمشاكلها حتى تتمكن العبقرية الاسرائيلية من تحقيق مشروعها الصهيوني العالمي ضمن اسقاط الدول القوية و تقسيم جغرافيتها

هذه الاركان الثلاثة للاستراتيجية الامريكية هي ليست فوبيا كما يدعي مرضى فوبيا الثقافة و معقدي الحداثة و العصرنة و انما هي حقيقة يمكن لاي منصف و متابع يتوصل لها مثلما توصل المفكر اليساري نعوم تشوفيسكي و غيره

طبعا على مستوى الاستراتيجية كانت سياسة امريكا لها رؤية محيطة بالوضع العراقي بحيث لا يتحرك العراق الا على مستوى تنفيذ هذه الابعاد

اما على مستوى التكتيك فهي لا تهمها من ينفذ تلك استراتيجية دولة الازمات في العراق سواء كان المالكي ام العبادي ام عبد المهدي ام الزرفي، لا يهم هذا الشخص او هذا الحزب او هذا التيار مادام هو يحقق اهداف اركان تلك الاستراتيجية و متى ما انحرف عنها فيجب ازاحته و تدميره و ازاحته و اسقاطه
ولهذا في البعد الاستراتيجي
الحشد الشعبي جزء خطر و مهدد لهذه الاركان و عليه هناك مطلب متفق عليه لاي محاور امريكي مع اي رئيس وزراء مرشح تتلخص بالابعاد الثلاثة و هي
احتواء الحشد الشعبي
احتواء العامل الايراني
حفط القواعد الامريكية لحماية امن دولة اسرائيل الكبرى

نعم المفروض بالعقل السياسي العراقي المنصف المتابع ( و ليس بعقل مرضى فوبيا ثقافة العصرنة و الحداثة) ان يكون مدرك لحقيقة هذه الاستراتيجية و يبني رؤية للامن القومي العراقي على ضوء البعد الاستراتيجي و على البعد التكتيكي، اما على البعد الاستراتيجي فهذا له حديث طويل
اما على البعد التكتيكي فيجب عدم فسح المجال لاي اختراق و نفوذ و اعطاء فرصة لموطئ قدم لتكتيك الامريكي في بناء دولة الازمات التي هي ميدان لحروب امريكا في العراق و لحفظ دولة اسرائيل
و من هذا المنطلق كان هناك موقف قوي للمتابع المنصف (و ليس للعقل المريض بفوبيا العصرنة) من استثمار الجوكر لتظاهرات الجياع
و من هذا المنطلق يجب الوقوف بصرامة امام اي رئيس وزراء يكون موطئ قدم للاستراتيجية الامريكية في العراق و منهم و ليس على سبيل الحصر هو الزرفي الذي كل مقومات شخصيته الفكرية هي تحقق اركان استراتيجية امريكا
1:فوبيا ايران
2الحفاظ على دولة بريمر للازمات
3:حماية دولة اسرائيل الكبرى

و بالختام نحن أمام مشكلة مستعصية ليست متعلقة بنجاح الاستراتيجية الامريكية في العراق و ليس بخططها التكتيكية التنفيذية.
انما متعلقة بالارادة الجبانة و المرعوبة من البعبع الامريكي، هذه الارادة التي تلوثت بفساد السلطة و الحفاظ على مصالحها الشخصية السياسية و التي أصبحت أداة تنفيذية و تكتيكية لاركان الاستراتيجية الامريكية في العراق و أيضا متعلقة للاسف بأنصاف العقول و الجهلة من أصحاب مرضى فوبيا العصرنة و الحداثة الذي اصبحت امريكا في نموذجهم الحداثي هي العصا السحرية لحل مشاكل العراق

صلاح التكمه جي

Sent from my Huawei Mobile

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close