وعود لم تتحقق

بقلم : إياد السامرائي

 في عام 2008 وجه مجلس النواب العراقي رسالة إلى الخبير النفطي العراقي فاضل الجلبي رسالة فيها استفسار محدد مفاده : أيهما أولى بالعراق أن يفعل الاعتماد على شركة النفط الوطنية والجهد الوطني في إنتاج وتسويق النفط، أم يعتمد على الشركات الأجنبية؟

 وخلصت دراسة مختصرة من 8 صفحات إلى القول انه اذا اراد العراق الوصول سريعاً إلى إنتاج يفوق 8 مليون برميل يومياً فهذا يعني حاجته إلى استثمار 20 مليار دولار للوصول إلى هذه النتيجة، وبالتالي الأولى الذهاب إلى الشركات الأجنبية.

 أما إذا أراد نمواً متصاعدة متدرجا في إنتاجه النفطي، فعليه التركيز على الجهد الوطني وتجنب الشركات الأجنبية وتطوير شركة النفط الوطنية لتقوم بالمهمة.

 اختار العراق الطريق الأول

ولكنه فعلياً لم يستطع الوصول إلى طاقة إنتاجية 12 مليون برميل يوميا ليكون منافسا للسعودية بحلول عام 2012 .. كما وعد حسين الشهرستاني آنذاك !

بقيت الوعود …دون تنفيذ أو تحقيق 

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close