86 عام من العمر المديد

تمر بعد ايام الذكرى السادسة بعد الثمانون لميلاد الحزب الشيوعي العراقي في خظم صراعات على الساحة العراقية بعد انتفاضة تشرين المجيدة والتي اجبرت وزارة عبدالمهدي على الاستقالة وتخبط غير معهود لاحزاب المحاصصة الطائفية من ترشيح شخصية يقبلها الشارع.

لقد راهنت الحكومات المتعاقبة منذ تاسيس الدولة العراقية ولعقود على اسكات صوت الشيوعيين العراقيين بشتى الطرق البوليسية من قتل واعدامات وتغييب وتسقيط سياسي ولكن وفي كل مرة ينهض الحزب الشيوعي العراقي قوياً بالتفاف الجماهير حولة والتصميم في السير نحو اهدافه والاصرارعلى تحقيق شعاره في وطن حر وشعب سعيد.

يمر العراق ومنذ سنوات بموجات الاحتجاجات بدأت في 2011 حيث ضربت السلطة وقتها المتظاهرين بقساوة مما ادى الى اغتيال واعتقال واختطاف الكثيرين من النشطاء واستمر تمرد الشارع على سلطة الفساد في 2014 و 2015 في عدة محافظات وصولاً الى انتفضة تشرين الاول 2019 بمشاركة كبيرة جداً من الشابات والشباب مما ارعب السلطة الحاكمة حيث استخدمت كل وسائلها القمعية بدأ برش الماء مرورا بتواجد وزرع القناصين والقتل العمد والخطف و انتشار الاغتيالات على يد زمر منفلتة دون ان تحرك الدولة ساكنا فسقط الالاف بين شهيد وجريح وآلاف منهم اصبحوا مقعدين لكن كل هذه الوسائل الفاشلة والتي جربها من قبلهم نظام القمع الصدامي لم تُثني المنتفضين من الاستمرار في مطالبهم العادلة في كنس الفاسدين من السلطة.لقد شارك شيوعيي العراق وبكثافة في هذه الانتفاضة الكبرى كما منذ 2011مساندين مطالب الشباب الواعي في التغيير الحقيقي واسقاط نظام المحاصصة مما ادى الى سقوط عشرات الشيوعيين بين شهيد وجريح مع باقي الشهداء والجرحى.تتخبط الاحزاب الاسلاموية في اختيار بديل لعبدالمهدي بسبب رفض الشارع المنتفض لمرشحيهم وربما يزيدون من تعنهم لابقاء عبدالمهدي في السلطة لسهولة تطويعه لاهدافهم.

لقد ابتلى العالم بوباء الكورونا ووصل الى العراق مما الى كشف هشاشة النظام الصحي في العراق لان الفاسدين قد دمروه حيث سرقوا الاموال دون ان يبنوا مستوصفا واحدا ناهيك عن بناء مستشفى حكومي مما فتحوا المجال للقطاع الخاص بالاستيلاء على النظام الصحي المكلف للمرضى وتركوا القطاع العام دون سند وهذا ما تكشف اثناء هذا الوباء حيث لامكان كافي لمثل هذه الحالات ولا توفر الاجهزة المطلوبة .

لقد كان الشيوعيون سباقون في الاشتراك بحملات التوعية ضد هذا الوباء الخطير واشتركوا في التعقيم في ساحات المعتصمين المختلفة وكان شيوعيو البصرة البواسل في هذه الحملات مثالاً رائعاً.

وفي هذه المناسبة نستذكر كل شهداء الحزب الشيوعي العراقي الابطال الذين صعدوا الى المشانق واولهم الشهيد مؤسس حزبنا البطل فهد والذي بقت كلماته خالدة وهو يعتلي المشنقط بقوله(الشيوعية اقوى من الموت واعلى من اعواد المشانق) وهذه هو سر البقاء حيث انغرست جذور الحزب عميقاً في تربة العراق الخالدة وفي قلوب العراقيين ولم ولن يسطيع اي من الطغاة القضاء عليه كما كانوا يحلمون .

نحني اجلالاُ لشهداء الحزب الشيوعي العراقي الاماجد وشهداء الحركة الوطنية وشهداء انتفاضة تشرين الابطال والشفاء العاجل لجرحى الانتفاضة الباسلة.

تحيا الذكرى العطرة ال 86 لتاسيس الحزب الشيوعي العراقي

لتتوحد كافة الجهود للقوى الوطنية الديمقراطية المدنية من اجل عراق ديمقراطي اتحادي

د. محمود القبطان

20200325

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close