هل من دور لجهاز المناعة في مكافحة فيروس الكورونا؟

هل من دور لجهاز المناعة في مكافحة فيروس الكورونا؟
أ.د. محمد الربيعي
دفعت المخاوف من الاصابة بفيروس الكورونا الكثير منا الى البحث من خلال مواقع التواصل الاجتماعي عن وسائل الوقاية من المرض وانتشرت لذلك الكثير من المعلومات الخاطئة خصوصا حول كيفية تقوية وتعزيز جهاز المناعة.
لم يثبت أي طعام فردي أو علاج طبيعي أنه يعزز جهاز المناعة لدى الشخص أو يقي من مرض الكورونا. لكن هذا لم يمنع الناس من تقديم ادعاءات خادعة. هناك وصفة تتداول على وسائل التواصل الاجتماعي تدعي أن الثوم المسلوق يساعد. الأطعمة الشائعة الأخرى التي توصف بخصائصها المعززة للمناعة هي الزنجبيل والحمضيات والكركم وزيت الأوريجانو ومرق العظام والزنك. هناك دراسات صغيرة تشير إلى فائدة لبعض هذه الأطعمة، ولكن لا توجد أدلة قوية بانها تعزز جهاز المناعة تجاه الإصابة بالفيروسات. تقول الدكتورة كريستينا وودز، عالمة الأوبئة والمدير الطبي للوقاية من العدوى في مستشفى جبل سيناء ويست: “هناك الكثير من المنتجات التي تروج لخصائص تعزيز المناعة، لكنني لا أعتقد أن أيًا من هذه الأدوية أثبتت فعاليته الطبية. هناك أشخاص يذكرون قصصًا حول شعورهم بالرضا بعد اخذ دواء او مكمل غذائي. قد يكون ذلك صحيحًا، ولكن لا يوجد علم يدعم ذلك”.
هل هناك أغذية تعزز الجهاز المناعي؟ وهل تساعد الفيتامينات في تقوية المناعة؟
إليك ما توصلت اليه مما ينجح من خلال بحثي في الادبيات العلمية والطبية والعامة.

ما هو جهاز المناعة؟
هو عبارة عن شبكة معقدة من الخلايا والأنسجة والأعضاء تعمل جنبًا إلى جنب لحماية الجسم من العدوى ضمن نظام حيوي للمناعة. ويحدد نظام المناعة هذا عوامل غير موروثة إلى حد كبير، بينما تلعب الجراثيم التي نتعرض لها على مدى الحياة، بالإضافة إلى عوامل نمط الحياة مثل الإجهاد والنوم والنظام الغذائي وممارسة الرياضة دورًا في تحديد قوة استجابتنا المناعية في مكافحة الامراض.
خلاصة القول هي أنه لا توجد ادوية سحرية أو طعام محدد مضمون لتقوية جهاز المناعة لديك وحمايتك من فيروس الكورونا المستجد. ولكن هناك طرق حقيقية للاعتناء بنفسك ومنح جهازك المناعي أفضل فرصة للقيام بعمله ضد أمراض الجهاز التنفسي. وهي كالتالي:

الاجهاد والتوتر
يقوم جسمك بعمل أفضل لمحاربة الامراض وشفاء الجروح عندما لا يكون مجهدا او تحت الضغط. أساليب التخلص من الإجهاد او تحجيمه، مثل التأمل والتنفس العميق والتمارين الرياضية والاسترخاء والتحدث عن مشاكلك والهوايات هي أفضل الطرق لمساعدة جهازك المناعي على البقاء قويًا.

النوم
يعد التركيز على عادات النوم الأفضل طريقة جيدة لتقوية جهاز المناعة لديك. أفضل فترة للنوم هي من ست إلى سبع ساعات في الليلة. التزم بوقت النوم والاستيقاظ. تجنب الأكل وممارسة الرياضة قبل النوم مباشرة.

فيتامين د
إذا كنت قلقًا بشأن مناعة جسمك، فمن المهم فحص مستوى فيتامين د والتحدث مع طبيبك حول ما كان ضروريا تناول الفيتامين كمكمل غذائي. من المهم معرفة أنه لا توجد توصيات طبية لتناول فيتامين د من أجل تحسين صحة المناعة، على الرغم من أن التوصية القياسية لصحة العظام هي من 600 إلى 800 وحدة دولية في اليوم. في دراسة لأمراض الجهاز التنفسي، تم اقتراح جرعة تعادل حوالي 3330 وحدة دولية يوميًا. يمكن العثور على فيتامين د في الأسماك الدهنية، مثل سمك السلمون، وفي الحليب أو الأطعمة المدعمة بفيتامين د. بشكل عام. تميل مستويات فيتامين د إلى التأثر بدرجة التعرض للشمس وبلون البشرة.
اما بشأن فيتامين سي فبالرغم من الترويج له لأول مرة في نزلات البرد في السبعينيات وعلى الرغم من استخدامه على نطاق واسع، يقول الخبراء أنه لا يوجد دليل يذكر على أن له أي تأثير على نزلات البرد. هذا علما انه لا يوجد أي اثبات علمي لعلاقة فيتامين سي بتعزيز جهاز المناعة.

الافراط في شرب الكحوليات
تجنب الإفراط في الشرب. وجدت العديد من الدراسات وجود صلة بين الاستهلاك المفرط للكحول والوظيفة المناعية. تظهر الأبحاث أن الأشخاص الذين يشربون أكثر من اللازم هم أكثر عرضة لأمراض الجهاز التنفسي والالتهاب الرئوي ويتعافون من العدوى والجروح بشكل أبطأ. يمكن أن يؤدي الكحول المفرط إلى تلف الرئتين، وإضعاف جهاز المناعة المخاطي، وهو أمر ضروري لمساعدة الجسم على التعرف على مسببات الأمراض ومحاربة العدوى.

التدخين
للتدخين اثار وخيمة على الصحة وعلى جهاز المناعة بالخصوص تتضمن زيادة في استعداد الجسم للعدوى بأمراض مثل الالتهاب الرئوي والانفلونزا. ويضر التدخين بتوازن الجهاز المناعي مما يزيد من خطر العديد من اضطرابات المناعة والمناعة الذاتية (الحالات التي تحدث عندما يهاجم الجهاز المناعي عن طريق الخطأ خلايا وأنسجة الجسم الصحية). وجدت أدلة جديدة أن التدخين هو سبب التهاب المفاصل الروماتزمي، وهو مرض مناعي ذاتي يهاجم فيه جهاز المناعة المفاصل ويسبب التورم والألم.

الغذاء المتوازن وممارسة الرياضة
النظام الغذائي الصحي والتمارين الرياضية مهمان للحفاظ على نظام مناعة قوي. ومع ذلك، لم يثبت أي طعام فردي أو علاج طبيعي أنه يعزز جهاز المناعة لدى الشخص أو يقي من المرض. من جانب اخر، إذا كنت تستمتع بالأطعمة التي توصف بأنها معززات مناعية، فلا ضرر في تناولها كجزء من نظام غذائي متوازن. تأكد فقط من أنك لا تهمل النصائح الصحية الثابتة- مثل غسل يديك وعدم لمس وجهك – عندما يتعلق الأمر بحماية نفسك من الأمراض الفيروسية. كما لا تنسى ان تبقى في البيت ولا تخرج الا في الضرورة القصوى.

.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close