كَفَى..!

كَفَى..!

” بعض البشر يتحدثون بثقة عن الطيبة،

ويمارسون النفاق بمنتهى الأبداع ”

وليم شكسبير

من المؤسف حقّاً عندما يتفشى الجهل ، يطفو على سطح الحياة الأجتماعية زبد التخلف والأوهام ، ويعلو صوت الدجل والأفك والمكر والخداع عمدا ، لطمس الحقيقة، وقمع صوتها .

فعندما تختلط الأمور في معمعة التآمر ، ويشتد هيجان المعامع بين أوساط المجتمع ، عندها تصعب الأمور في ايجاد الحلول ، لدرء المخاطر التي قد تؤدي الى ما لا يحمد عقباه .

الكل يعرف ان التآمر على العراق من قِبَل الطامعين لا يقف عند حد معيّن ، وله عدة الوان ، وشتّى الوجوه ، ومختلف الأساليب والممارسات الدنيئة .

وفي خِضَمِّ الفوضى المنظمة ، التي إندلعت في بغداد وبعض المدن العراقية في مطلع اكتوبر 2019، والتي تزامنت مع شبيهتها في لبنان، نتيجة فساد السياسيين وفشل الحكومتين في البلدين اللذين يقودهما مثل هؤلاء السياسيين الفاشلين .

فنحن قلنا منذ البداية للحكومتين في مقالة بعنوان حلقة أخرى من حلقات التآمر” فما على الشعبين الشقيقين العراقي واللبناني وكل القوى الخيرة والواعية إلاّ الحيطة والحذر من الأنجرار الى العنف والعنف المضاد، الذي يؤدي الى سفك الدماء !

وفي الجانب الآخر تقع المسؤلية الكبرى على حكومتي البلدين ، العراق ولبنان في تلبية المطالب المشروعة للجماهير، ومحاربة الفساد والفاسدين ، قبل فوات الأوان، حيث تكون النتيجة هي الذل والهوان، وتتحقق بذلك أماني أعداء الأمة وتنجح مخططاتهم التآمرية الخبيثة …” .

وفي تلك الأحداث التي حصلت في العراق، كان أغلبية الذين قاموا بها، هم من الشباب التي تتراوح أعمارهم من السادسة عشر سنة الى الخامسة والعشرين ، وبدون سابقة إنذار، ولم تُعلن اية جهة سياسية قيادتها، حيث لم تكن مثلها من قبل في تأريخنا المعاصر، وما حصل من قتل وذبح وخراب ودمار ، ولكن الشئ الغريب الذي رأيناه هو أن الدعم المادي الكبير لهم بكل اشكاله ، الى جانب الحملة الأعلامية المكثّفة ، عبر وسائل الأعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة، ومختلف شبكات ومواقع التواصل الأجتماعي، والشئ الأغرب من كل هذا أن الذين مازالت أياديهم تقطر من دماء الشعب العراقي في الأمس واليوم من أزلام عصابات القمع والذبح الجبانة في أجهزة الموت في الحقبة الدموية الصدّامية أنذاك ، وأيتام الجرذ المقبور ، وأعداء العراق الآخرين من خلف الحدود وأمراء آبار النفط الذين أرسلوا لنا بالأمس بهائمهم الضالة بقتل الأبرياء من الأطفال والشيوخ والنساء والكسبة في الشوارع والمحال التجارية والأسواق والمدراس ، واينما سنحت لهم الفرصة في اختيار الأماكن المزدحمة ليفجّروا أحزمتهم الناسفة، أو يضعوا متفجرات الموت الجماعي، كل هذا بالأتفاق والتعاون والتخطيط المشترك مع مخابرات قوى الشر والعدوان العالمي ( الصهيو- خليجي – امريكي ) وتجميع كل تلك البهائم الضالة ، وصناعة منظمة ارهابية منهم تحت غطاء جهادٍ اسلامي خادع ( داعش ).

وإذا بكل أؤلئك ، القريب منهم والبعيد، في السر والعلن، تحشّدوا بكل ما لديهم من إمكانيات في دعم شباب ( التكتك ) ، وكأنهم حقّاً يُؤلمهم حال شعبنا، وما يعانيه من الفساد المستشري في الحكومة والساسيين الذين بيدهم زمام الأمور، فينطبق القول عليهم ” يأكلون مع كل ذئب ، ويبكون مع كل راعي ” !

فهل الذين قدّموا كل ذلك الدعم الى المحتجين في بغداد وبعض المدن العراقية من مال واعلام ، ومجئ البعض من الخارج حاملين الأموال بالحقائب والسلال، هي حقّاً من أجل الشعب العراقي، وانقاذه من السلطة الحاكمة

الفاسدة، أم انها لمآرب أخرى، معروفة، وواضحة، وضوح الشمس في رابعة النهار!

ان قوى الشر هي دائما وأبدا تعتمد على وسائل الكذب والخداع والتضليل ، ظنّا منها انها بهذه الأساليب ستوصلهم الى مبتغاهم ، وتتحقق بذلك احلامهم السوداء ، ورغبات نفوسهم المريضة، ولكن في الحقيقة والواقع ان مثل هؤلاء، وكل مَنْ على شاكلتهم ، هم أغبياء بامتياز .

فالتحايل والخداع ، وممارسة الترغيب والترهيب ، من الممكن ان يلعب دوره لمدة معينة من الزمن، ليس أكثر، فهناك قول شائع ” ان حبل الكذب قصير ” .

فهنا يحق لنا أن نسأل الذين قدّموا الدعم المادي والأعلامي الكبيرين للمحتجين الشباب، أينهم الآن في هذه المحنة الكبيرة والكارثة التي يمر بها شعبنا العراقي، وبالخصوص العوائل الفقيرة والمتعففة ، في الوقت الذي يهدد العالم خطر وباء ( كورونا ) ، مما ألْزَمَ الحكومة العراقية باتخاذ قرار فرض حالة منع التجول، من أجل محاصرة الوباء والسعي في عدم سريانه ، للحفاظ على صحة وسلامة المواطنين، بينما انعكس طبيعيّاً هذا المنع، سلبا على مصادر رزق تلك العوائل، ولقمة عيشها اليومية ؟!

وها هي اليوم بأمس الحاجة للمساعدة، لأن المعدمين في كل بقاع الأرض، لا يملكون إلّا قوتهم اليومي، بسبب الأستغلال الذي تمارسه البرجوازية المالكة والمتحكمة بوسائل الأنتاج في سرقة جهد الآخرين، والأستثراء على حسابهم ، ولأنعدام العدالة الأجتماعية نتيجة الحكومات الفاسدة ، والسياسيين الفاسدين والجهلة ، والكثير من اللصوص الذين يتبوؤن قمة هرم السلطة الحاكمة.

فنقول أين أؤلئك الذين كانوا يملؤون الدنيا صخباً وضجيجاً بوقوفهم ودعمهم لشباب (التكتك ) المحتج على الحكومة ؟!

أليس هذا الظرف الصعب الذي يمر به العراق وبالأخص العوائل الفقيرة والمتعففة ، أولى بالمساعدة، ومن الواجب الأنساني والأخلاقي الوقوف الى جنبهم ؟

أم ان الأموال (المجهو-معلومة) التي كانت تُقدم للشباب، هي لمآرب أخرى …

فالزمن حقّاً هو اكبر ناقد لتجربة ما ، وعندها يضع العقلاء النقاط على الحروف.

الدكتور ابراهيم الخزعلي

2/04/2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close