حظر التجوال يسبب تلف البضائع لدى التجار

أدت ازمة تفشي فايروس كورونا الى فرض حظر التجوال وذلك بسبب غلق العديد من المحال التجارية في مختلف المحافظات العراقية.

غلق هذه المحال، سبب مشاكل كبيرة للتجار بمختلف أصنافهم من خلال انتهاء صلاحية المواد الخاصة بهم.

المخاوف تزداد في اماكنية استمرار حظر التجوال بسبب عدم القضاء على فايروس كورونا، الامر الذي يسبب قلقا لدى التجار من تلف مواد إضافية.

ولاتوجد اتفاقية او عقد بين الشركات المصنعة والتجار لاسترداد البضائع التالفة بنصف السعر او تعويضهم بأخرى جديدة.

ويقول احمد محمد- صاحب محل للمواد الغذائية في حديثه لـ(المدى) ان الكثير من البضائع فقدت تاريخ صلاحيتها”٠

واضاف انه بالرغم من السماح لأصحاب المحال بفتح أبوابهم الا ان بعض المناطق وبالاخص الفقيرة لا تقوى على الشراء بشكل يومي.

وبين ان “هذا الامر زاد من خسارة اصحاب المحال التجارية دون اي تعويض لهم من قبل الجهات المعنية”٠

واشار الى ان البعض منهم “دأب على توزيع المواد التي اقتربت من صلاحية الانتهاء على العوائل المتعففة وإبلاغهم بانها ستنتهي في هذا التاريخ”٠

بعض اصحاب المحال لايلتزمون بقضية انتهاء صلاحية المواد ويقومون ببيعها على المواطنين، ما جعل الكوادر الصحية ينظمون فرقا جوالة لمتابعة ذلك.

الرقابة الصحية في محافطة صلاح الدين ضبطت اكثر من نصف طن من المواد غير الصالحة للاستهلاك البشري في قضاء الدجيل.

وتمكنت فرق الرقابة الصحية في صحة صلاح الدين خلال جولة تفتيشية طالت عددا من المحال الغذائية في مركز قضاء الدجيل من ضبط اكثر من نصف طن من المواد غير الصالحة للاستهلاك البشري في قضاء الدجيل.

وقال مدير قطاع الدجيل احمد عبد الأمير لاعلام وزارة الصحة ان هذه الحملة تمت بالتعاون مع الأمن الوطني الشعبة الاقتصادية لمتابعة المحلات الغذائية والاسواق العامة وقد أسفرت عن ضبط كميات كبيرة من المواد الغذائية والمنتهية الصلاحية.

وبين عبد الأمير أن جميع المواد التي تم ضبطها غير صالحة للاستهلاك البشري وذلك بسبب سوء في التخزين مع ارتفاع لدرجات الحرارة وتقدر بأكثر من نصف طن.

وشملت المواد التالفة الالبان واللحوم وحلويات مختلفة وغالبا ما تضر بصحة المواطن المستهلك.

واعلنت دائرة الصحة عن فرض غرامات مالية بحق المخالفين وغلق محلاتهم وإحالتهم الى القضاء للحد من انتشار المواد الغذائية الفاسدة وتجفيفها من الأسواق.

واعلنت يوم امس صحة الرصافة شفاء 12 حالة جديدة من مصابي فيروس كورونا.

واكد مدير عام صحة بغداد الرصافة الدكتور عبد الغني سعدون الساعدي شفاء 12 حالة جديدة من الاصابات المسجلة بفيروس كورونا ليرتفع عدد الحالات التي اكتسبت الشفاء الى 39 حالة.

وقال الدكتور الساعدي ان “صحة الرصافة سجلت اكتساب 12 حالة شفاء جديدة من الاصابة بفيروس كورونا”.

واضاف ان “الحالات بدت عليها علامات الشفاء وتم اجراء المسوحات المختبرية مجددا وجاءت النتائج سالبة وتؤكد اكتسابهم الشفاء واخرجوا من المستشفى”.

واوضح ان “شفاء الحالات جاء بعد عناية خاصة وبروتوكول علاجي استمر لعدة ايام فضلا عن المتابعة الدورية من قبل ملاكات الصحة والخدمات العلاجية على مدار الساعة”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close