الاتحاد الاوربي الى اين … (٣)

شهاب وهاب رستم

سنوات 1960  –  1970  – عشر سنوات  من التعاون مع الإفتا (EFTA)

      أصبح التعاون الشمالي تحت مظلة  التعاون الاوربي منذ بداية عام  1960  و تأسست المنظمة  الاوربية للتجــــارة الحرة بمبادرة بريطانية عـام 1959 أمــا  عـــلاقات التعـاون الحــر للمنتوجات  الصناعية فلم تكن فوقية .                                                                      عرف البريطانيون المنظمة الاوربية للتجارة الحرة كبديل للاتحاد الاوربي وكانت المنظمة  الاوربية للتجارة الحرة حلا ً مقبولا ً تميز بالنجاح الأقتصادي  لـــدول الشمال و التعاملات بعد أن  ازداد  من خلال المنظمة التجارية الـتي اصبحت علاقاتهــا الأقتصادية  واقعا ً حقيقيا ًكانت المنظمة الاوربية للتجارة الحـرة أداة  بيد البريطانيين و موجهة  ضد الاتحاد الاوربي .مماادى الى  النظر الى هذة المنظمة  بريبة  في بروكسللم يكن البريطانيون متحمسين  في سياستهم في  المنظمة الاوربية للتجارة الحرة . لأنهم كانوا يحصلون على أقل مما كانت تحصل عليه  دول الشمال في المنظمة الاوربية للتجارة الحرة و أن اسواق المنظمة كانت صغيرة بالنســـــبة للمنتوجات الصناعية البريطانية ، ولم يتمكن البريطانيون من منافســــة الاتحاد الاوربي ، فغيرت بريطانيا  سياستها وقدمت طلب الانضماـــــــــم الى الاتحاد الاوربي  تبعهم  كل من الدانمارك و النرويج بتقديم طلب الانضمام الى الاتحاد الاوربي أما الســـويد فقد  قدمت طلبا ً للمــــــزاملة مع الاتحاد الاوربي . أستعمل ديغول (( الرئيس الفرنسي الســـــابق ))  الفيتو ضد  بريطانيا في 1963  ثم عاد واستعمل الفيتو في عـام  1967 . بعد هذا  توجهت دول الشمال الى العلاقـات الشمالية فاقترح الدانماركيون مشروع التعاون الاقتصادي لدول الشمال في عام 1968(NORDØK ) .

ثم تطورت علاقات التعاون بين دول الشمال ما بعد  سنوات 1960 ميلادية  ، ومن خـلال بنود معاهدة هلسنكي أصبحت العلاقات  شاملة واسعة .

– ما بعد سنوات  1970  انشقاق المنظمة الاوربية للتجارة الحرة

كان الرضوخ للاتحاد الاوربي اكثر بعد سنوات 1970 وبدأ التعاون الاقتصادي الشمالي ينهار بعد   عام  1968م  لعدم وجود توافق بين أعضائه .    NORDØK  لم يكن الفنـلنديون يريــــــدون أن يكون                                       التعاون الأقتصادي  الشمالي سلـمـا للوصـول الى الأتحاد الاوربي ، لذا أنهارت المنظمة الأوربية للتجارة الحــــرة عـــــــام 1973م ولم                                                 

يعد هناك البديل  للاتحاد الأوربي لأن المنظمة كانت مؤقتة  منذ بداية تأسيسها. إلا أن التغيرات في المنظمة الأوربية للتجارة الحرة                                                                             – ايفـتا – حدثـت بعد تــرك البريطانيـين  للمنـظمة عــــام 1972م  لأنضمامهم الى الاتحاد الاوربي ، بخروج بــــريطانيا من- ا يفتا – تحولت المنظمة المؤسسة الى مجموعة من الــــدول الصغيرة من دون قيادة كبيرة. فأصبحت مهمتها التوازن  بين الدول التي بقيت مع المنظمة الاوربية للتجارة الحـــــــرة  مع الاتحــــاد الاوربي .                                  

  كما أصبحت الأتفاقيات ومعاهدات المنظمة الاوربية للتجارة الحرة تدريجيا  جزءا ًمن  نظام الأتحاد الاوربي  وأتخذ  التعاون الاوربي خطوة هامة الى الأمام من خلال اعــــلان لوكسمبورغ  عام 1980  .  حيث ان وزراء الخارجية والتجارة مـــــن  دول الاتحاد الاوربي ومثيلاتهم من المنظمة الاوربية للتجارة الحرة أتـفقوا على أستمرار التعاون مـع البعض وكان هــــــــذا الاجتماع  بداية .EEA/EØS لتاسيس منظمة التعاون الاقتصادي الاوربي  .كانت تعاملات السوق الأقتصادية الاوربية   نهاية سنة 1980  أستمرارا للأتفاقيات التي بدأت عام 1972 . لقد بدأ تعامل السوق الاوربية المشتركة مع دول المنظمة الاوربية للتجارة الحرة ومــع الاتحاد الاوربي وفـق أتـفـاقيـات وكان هذا التعامل مرحليا ً لحين غلق ابواب المنظمة الاوربية  للتجـارة الحرة.                                                                                        أنقسمت دول الشمال ما بين الاتحاد الاوربي والمنظمة الاوربية للتجارة الحرة عام 1972م

كما أنضمت الدانمارك  الى الأتحــاد الأوربي ، تــاركـــــة المنظمة الأوربية للتجارة الحرة . لم يكن هناك اي مانع من الاستثمار الدانماركي والتعاون مع دول الشـــمال ، لكن الدانماركيون  فضلوا التعاون مع الأتحاد الاوربي ، فأثر هذا الانـقـســــــام علــى التعاون الشمالي.

       هذا التحول الدانماركي  تجاه  أوربا ، يكشف اللثام على سياسة الدانمارك كون التعاون الشمالي كان  مجرد وسيلة  لضمان هذه السياسة مع الاتحاد الاوربي.                                                                                                                                        

  تأسست  أستشارية وزراء دول الشـــمال  ( مفــوضية وزراء دول الشمال) عام 1972  للتعويض .عمــليـــا لم يكـــــن وراء تأسيس  ، NORDØK   أحباطات  ســــوق التعاون الاقـتـصاد  الشـمالي مفوضية وزراء دول الشمال أي تعاون من نوع جديد ، بل أدى الى المزيد من البيروقراطية في التعـاون الشمالي وقــــد اثبتت الدراسات حول عدم كـفـــاءة التعاون بين دول الشمالعام 1980 ، مما أدى الى  ركود السوق عوضا من أن تكون وسيلة لتفعيل العملية

124

                 

 من جديد.    أما بعد  1990  لم يحدث اي ثبات سياسي أومفاضلة في التعاون الشمالي ، ولكن التركيز على الاتحاد الاوربي وسوق الاقتصاد الاوربي أديا  بدول الشمال السير وراء الخطى الاوربية                                                          

   سنة 1990 وما بعدها  – التعاون الشمالي لم يعد بديلا للاتحاد الاوربي

                     

يعود التطور في  تعاون الاتحاد الاوربي الى سنة 1980م  منذ  أرتفاع  قيمة اليورو  وأيجاد  الحلول له من خلال التفاؤل الاوربي .                                                          

كان التعبير الجديد في  المعاهدات الاوربية حول الاسواق الداخلية والمباديء الاقتصادية وسياســــــة الوحدة هو دعوة  دول المنظمة الاوربية للتجارة الحرة للأرتبــــــــاط  بالأتحاد الأوربي من خلال  تعاملات السوق الاقتصادية الاوربية المشتركة عام 1985 وقد قاد الأنطلاق الأوربي الى                                      

 انعاش التعاون و تحول الاتحاد الاوربي الى محـــــرك ديناميكي  للتغيرات العملية .كما قدمت دول المنظمة  الاقتصاديـــة الاوربية المشتركة  طلب الأنضمام الى الاتحاد الاوربي  و ان دول اوربا الشرقية هي الاخرى قدمت مثل هذا الطلب .              ء                                        

ء   لم يحدث مثل هذه  النشاطات في دول الشمال خلال هذه الفترة وكان التعاون الشمالي واقفا ً  على  جنب في الجزء الاخيـــــر من سنوات 1890 م ،  دشن  تعامل   دول الشمال  مع الاتحاد الاوربي من خلال المنظمة الاوربية للتجارة الحرة لا من خلال التعاون الشمالي حيث أن الجدل كان يدور حول علاقات دول الشــمال مع الاتحاد الاوربي بعد الحرب العالمية الثانية  أما  خيار التعاون الشمالي فقد  أهتماما ً للعلاقات التعاونية مع الاتحاد الاوربي . كان التعاون الشمالي ظاهرة تكميليــة لا  البديل للاتحاد الاوربي الجديد في حوارات ما بعد سنة  1990 م  فقدمت  الســــويد  طلب الانضمام والعضوية الكاملة  الى الاتحاد الاوربي ، و اعلنت فنلندا رغبتها في الانضمام للاتحاد  فانعكست الديناميكية الجـديدة للمفوضية الاوربية  في تعاملاتها مع  المنظمة الاقتصادية الاوربية.

     أما آيسلندا فقد كان صيد الأسماك لديها من الأعمدة الرئيسة التي نهض عليها أقتصادها

 لانها اعتمدت على قطاع الخدمات المعتمد على المصارف المالية للحفاظ على هذه الثروة كون الجزيرة  قد  خاضت العــديد من الحروب مع بريطانيا في سنة 1950 و سنة 1970  لتؤكد سيطرتها على اراضيها ومياهها كي لا تفرط  بثرواتها السمكية رغم المحاولات البريطانية للسيطرة العسكرية على الجزيرة  وحماية سفن صيدها من الآيسلنديين .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close