مجموعة العشرين تخفق في الاتفاق على خفط إنتاج النفط

أخفق وزراء الطاقة في دول مجموعة العشرين في الاتفاق على خفض إنتاج النفط، للتخفيف من الآثار السلبية المترتبة على الانخفاض الكبير في أسعاره، مدفوعاً بعوامل عدة في مقدمتها جائحة «كورونا».

البيان الصادر عن الاجتماع، والذي نُشر اليوم السبت بعد مفاوضات طويلة، لم يأت على ذكر أي تخفيض.

إلا أن وزراء الطاقة في مجموعة العشرين تعهدوا في البيان، باتخاذ كل التدابير اللازمة لضمان توازن المصالح بين منتجي ومستهلكي النفط وأمن نظام الطاقة وتدفق الطاقة دون عوائق.

كما تعهد دول مجموعة العشرين باتخاذ كل التدابير اللازمة لضمان توازن المصالح بين منتجي ومستهلكي النفط وأمن نظام الطاقة وتدفق الطاقة دون عوائق، وضرورة العمل معا لضمان استمرار قطاع الطاقة في تقديم مساهمة كاملة وفعالة للتغلب على كوفيد-19 وتعزيز الانتعاش العالمي اللاحق، وفق البيان.

وأضاً تعهدوا بمواصلة العمل عن كثب مع عناصر قطاع النفط لجعل أنظمة الطاقة أكثر مرونة في الرد على الأوضاع الطارئة في المستقبل.

وقرر الوزراء مواصلة التعاون عن كثب ومراجعة كل من الاستجابة لجائحة كوفيد-19 والأجندة الأوسع لمجموعة العشرين للتحول إلى أنظمة طاقة أنظف ومستدامة خلال اجتماع مقرر في سبتمبر مع الاستعداد للاجتماع في وقت أقرب إذا دعت الحاجة لذلك.

وكشفت المجموعة إنها أنشأت مجموعة تنسيق على المدى القصير مفتوحة لكل أطراف مجموعة العشرين على أساس اختياري لمراقبة إجراءات الاستجابة في ما يتعلق بالنفط.

وهبطت أسعار النفط عالمياً دون 25 دولار للبرميل الواحد قبل أكثر من أسبوع، لتعود وتشهد ارتفاعاً جزئياً وتتخطى 30 دولاراً نهاية الأسبوع.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close