أنا والمدى

 

<center><font size=6>

أنا والمدى

بقلم : روز يوسف شعبان

ارتجلتُ المدى

 

عبرتُ حدودَ الزمان والمكان

 

 رافقتني أحلامي

 

مسّدتْ لي طُرُقَ السفر

 

أخذتني في خندقٍ

 

يُخفي كلَّ أحلام البشر

 

يتوسّدُهُ الغيابُ

 

يحيطُني بحيطةٍ وحذر

 

هنا أحلامُ الأوائل

 

تتّكئُ على عتبات   الدهر

 

هناك!! بقيّةُ حلمٍ لفتىً ثائر

 

وخلفَ ضجيجِ الصمتِ

 

يتدثّرُ حلمُ امرأةٍ عاقر

 

وبين رذاذ الغياب

 

أرى انبثاقَ الفجر

 

يتسلّلُ بين أوتار الكمان

 

يخطُّ وشمًا في بتلات الأرجوان

 

يغسلُ الأبديّةَ بدمع الأنام

 

يعمّدُ الريحَ بحبيبات المطر

 

وأنا في ذاك المدى  !!

 

طيرٌ حائرٌ!!!

 

أتشبّثُ بجديلةِ ياسمينةٍ

 

أتعمّدُ  بطُهر  غيمةٍ

 

أبحثُ عن  أحلامي المُبعثرة

 

بين أحلامِ اليمام

 

 وأثيرِ عطرِ الزهور

 

وفي بزوغ فجرٍ زاهر

 

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close