حوارُ في دقيقة………..


حوارُ في دقيقة………..

قال أبحثُ عن الحقيقة…
قلت وهل بحثك حقيقة…؟
قال أتحلم..؟
قلت كم دقيقة…
قال ما الحب..؟
قلت مشاعر رقيقة..
قال ما الروح..؟
قلت للجسد رفيقة..
قال لازلت ابحث..
قلت عن …. من؟
قال عن صديقة ..
قلت في الخيال..!
قال بل في الحقيقة
قلت هل هي نفس..؟
قال جداً رقيقة..
قلت عمدها..!
قال هي طاهرة …
قلت فلم يعمدها الرهبان..؟
قال… مولدةُ..
قلت إذن هي كالحقيقة.
قال البحث..!!
قلت إنتهت الدقيقة.

علاء هاشم الحكيم.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close