تركيا تنظم مظاهرات على طريق M4 في إدلب

أحمد الخالد، صحفي وكاتب سوري
تبقى الأوضاع في منطقة طريق M4 بين حلب واللاذقية في محافظة إدلب متوترة بسبب إجراءات المجموعات الارهابية، فمثلاً قامت عناصر هيئة تحرير الشام في ١٣ نيسان في منطقة قرية النيرب الموجودة بالقرب من طريق M4 بالاحتجاج لغرض منع الدورية التركية الروسية المشتركة، وأغلقوا المتظاهرون الطريق لمرور المعدات العسكرية.

والجدير بالذكر أن عناصر الهيئة قاموا بالاستفزازات منذ توقيع الاتفاق وقف اطلاق النار بين أنقرة وموسكو. وكانت المظاهرات تحت سيطرة الارهابيين التي شهدت إدلب في 13 آذار الأولى وقام ارهابيو هيئة تحرير الشام في 16 آذار بتفجير الجسر في ريف أريحا وثم انتشروا المقاتلون الحواجز باستخدام المعدات الثقيلة.

وتم توقيع الاتفاق على وقف إطلاق النار وتنظيم دوريات مشتركة في 5 آذار خلال المفاوضات بين رئيسي تركيا وروسيا في موسكو، وكان من المتوقع أن تسمح هذه الإجراءات بتعزيز الأمن وتسهيل مرور المدنيين وتخفيف التصعيد في محافظة إدلب.

وفي المقابل، تشير خطوات أنقرة إلى عدم اهتمامها في حل الأزمة في المنطقة بسبب طموحاتها السياسية، إن الجانب التركي يسعى إلى تضليل خلفائه و ينظم “المسرحيات” بمشاركة المقاتلين المواليين لأنقرة فيها.

وقال السكان المحليون، يدعو رئيس المجلس المحلي لبلدة أرمناز بمحافظة إدلب صديق زكور إلى المشاركة الواسعة في المظاهرات على الطريق M4 وبالأضافة إلى ذلك قد جاء أمر إجراء هذه المظاهرات “من الأصدقاء الأتراك”.

“السلام عليكم ! كيف أحوالكم يا شباب؟ أصدقائي بشأن الإضراب غداً سنبدأ في الصباح في 9:30 الاحتجاج واجب واجب واجب على الجميع! و قد أكدوا لي أن أي شخص و أي موظف لا يشارك سيسرح من عمله فوراً من دون إنذار يجب أن تعرفوا هذه ليست كلماتي هذا ما جاءني من الأعلى!” – يقول صديق زكور الذي يتعامل مع المخابرات التركية.

ومنع زكور بصرامته بارتداء الزي العسكري في أية حالة أو حتى ملابس باللون الأخضر أثناء الاحتجاجات “إخوتي، هناك ملاحظة صغيرة وهي ألّا يرتدي أي منكم الزي العسكري لا السترة، ولا القميص، ولا حتى أي لباس أخضر! إن هذا الأمر ضروري جداً”.

من الواضح مع الأخذ بعين اعتبار عدد من نقاط المراقبة التركية (نحو 60) والعسكريين الأتراك (أكثر من 10 آلاف) في إدلب أن تسيطر أنقرة ومخابراتها على كل الاجراءات والأنشطة في المحافظة السورية.

وتأكد كل الشيء المعروف أن ينظم الأتراك المظاهرات على M4 تحت رعاية مخابراتهم ونشهد الأهداف التركية الحقيقة لزعزع استقرار في إدلب. ومن الواضح أن وافقت قادة التركية على وقف اطلاق النار لغرض كسب وقتاً لتوسيع احتلال الأراضي السورية.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close