النادلُ والبدر

عدنان الظاهر مارس [ آذار ] 2020

النادلُ والبدر

في الشُرفةِ لو مدَّ النادلُ كفّا

يحملُ للقاصي والداني بُشرى

أنْ هاتوا أقواسا

وأقيموا لمليكة عرشِ الهُدْهدِ من ماسٍ نُصْبا

أنْ ترفعَ من نورٍ قنديلا

يتسربُ من شقِّ التوقِ الطاغي أُفْقا

يتتبعُ مَهبِطَ ممشاها

في الأوجِ العالي بُرْجا

يُسمعها غَزْلاً مغزولاً عُذريّا

ويُريها سرّاً مخفيّا

شيطانُ طبيعتها أقوى

صمتاً أو نجوى

ما حانَ وما جفَّ وما يبلى

صيّرتُ هواها من ليفٍ حبْلا

تحملهُ أنّى شاءتْ قصداً أو سهوا

اللونُ الأسودُ يأباها

يصفقُ أبوابَ السهرةِ في مرآةِ النجمةِ فجرا

يهواها مَنْ يهوى

الكأسُ عُصارةُ أحداقِ الخمرةِ في حوضِ الرمّانِ

شبّتْ لو فارَ وطاشا

تملؤهُ نصْفاً ـ نِصْفا

يكفيها كي تبقى وسنى ـ يقظى

حتّى تمتدَّ الليلةُ أطوارا

تسألُ عمّنْ غابَ ومنْ أعرضَ أو أغضى

ما زالَ البدرُ مُقيما

ترفعهُ كأساً مخطوفا

نجماً يسّاقطُ أقداحا

تفتحُ قِرْطاساً أو طِرْسا

أسألُها لا تُصغي

لا تفهمُ بؤسَ الحالةِ في يومِ النحسِ

ما كانتْ شمعةَ قُدّاسِ العُرسِ

كانتْ شَبَحاً في ثوبِ النجمِ القطبيِّ المُحتارِ

شَدْواً في سُلّمِ تخْتِ الوقتِ

موجاً يتدافعُ ضرْبا

شَفَقاً أحمرَ ورديّا

يتضوّعُ نفحَ الطيبة في الطيبِ

صوتاً كاللولبِ صِرْفا

عَرَباتٍ للشمسِ تشقُّ طريقا

لخيولٍ تتقافزُ أعرافا

تتبارى أشلاءَ

من ذا يرقى أو يهوي

حتّى لُجِّ الموجِ الناري

يتعاكسُ أضدادا

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close