سامراء الحضارة والعروبة والدين!!

سامراء الحضارة والعروبة والدين!!

سامراء مدينة حضارية ضاربة في أعماق الزمن , ومنها مُنطلق الحضارات البشرية التي سبقت حضارة “عبيد” بفترة طويلة , وفيها أول نظام إروائي زراعي , وكانت تشتهر بالصناعات الزجاجية والخزفية قبل جميع الحضارات التي تعارفنا عليها , وبعض المؤرخين والآثاريين يطلقون عليها “حضارة سامراء” ويشير إليها ” تل الصوان” ذلك المتحف الآثاري الفريد.

وسامراء أغنى بقعة حضارية على وجه البسيطة , حسب دراسات وأبحاث المهتمين بتأريخ الحضارات , ففيها يمكن تحديد مسارات التطور الحضاري البشري منذ إبتدائه.

وحصر قيمة سامراء ودورها بالفترة التي كانت فيها عاصمة للدولة العباسية , فيه تعسف وإجحاف , لأنها ذات إمتدادات وأدوار أبعد من ذلك بكثير.

وربما يجهلها الكثيرون والبعض يعاديها , مما تسبب ببخس قيمة العديد من معالمها النادرة الناطقة عن الحقب التي كانت فيها ساطعة عزيزة أبية شامخة.

فالملوية رمز يختصر مسيرتها ورؤيتها وجوهر منطلقاتها الروحية , التي تقول بوضوح أن المدينة عالية شمّاء وتحشد طاقاتها الكامنة فيها للإنطلاق نحو أعلى الآفاق الكونية , بما تقدمه من ثقافات ودلالات على دورها الإنساني النبيل.

وهي كينونة روحية جامعة تعبّر عن أسمى القيم الإنسانية والدينية , المُترجمة بالرحمة والألفة والأخوة البشرية , التي تتخطى المسميات والمذهبيات وغيرها من التوصيفات المتصاغرة.

وقد أبحرت المدينة في مسيرتها المنيرة المتوهجة متحدية العقبات والويلات , متواصلة في تأكيد قيمتها ورمزيتها الإنسانية والدينية.

فهي المدينة العربية العراقية التي تمثل أرقى وأروع معاني الألفة الدينية , وترسم صورة الإسلام الواضحة الضامّة والمتآلفة الرائعة الكينونة والكيان.

ومدينة بحجم سامراء وألقها الحضاري ومقامها التأريخي والروحي , لا يمكن تغيير معالمها ومنطلقاتها وإرادتها المعززة بقدرات السماء , والمحروسة بالورع والنقاء والصفاء الكامن في صدور أئمتها الكرام , ومشايخها الأجلاء وأبنائها الغيارى الميامين المحبين للسلام.

فتبت يدا العابثين بإرادة الدين المستقيم , والداعين إلى مشاريع الوهم السقيم , فسامراء مدينة تحتضنها الأرض وتتمسك بها طاقات الأكوان ونواميس الدوران , ولن يفلح بالنيل منها أي دجال رجيم.

تحية لسامراء الحضارة والعروبة والدين!!

د-صادق السامرائي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close