الدم الرقمي !!!

الدم الرقمي !!!

بقلم/ الدكتور ميثاق بيات الضيفي
” تقاس الديمقراطية… بالمسافة التي يستطيع المواطن السير فيها… دون تقديم بطاقة هوية !!!”

الديمقراطية ، ولكونها بطبيعتها ظاهرة اجتماعية ومتأصلة في المجتمع البشري، فهي تتأثر دائمًا بنظام الاتصال بين أعضاء المجتمع، ويمكن وصف المعلومات مجازياً بأنها “دم الديمقراطية” ، كأساس لخلق مجتمع من مصالح الأفراد ، وكعنصر ضروري للتنظيم الذاتي في المجتمع، ومن خلال خفض تكاليف نشر المعلومات بشكل أساسي وخلق فرص لتخزين هذه المعلومات التي يمكن الوصول إليها من قبل دائرة أوسع من الناس ، كان من الممكن إنشاء نظام للدولة القومية الكبيرة الخاضعة للرقابة الديمقراطية ، وكسر الحاجز الذي صاغه فلاسفة العصور القديمة لعدة آلاف من الناس كأقصى عدد ممكن من المواطنين لسياسة تسيطر عليها الديمقراطية  .
أدى تطور العلاقات بين الدول والقارات ، بسبب إنشاء التلغراف والراديو ، ونمو وصلات النقل عالية السرعة ، إلى المرحلة التالية من تطور الديمقراطية ، والتي بدأ خلالها نشر الآراء والأفكار على نطاق واسع ، بما في ذلك تلك المتعلقة بالمشاكل الاجتماعية والروحية الأكثر حدة في المجتمع. وقد انعكست الاختلافات في التنمية الاجتماعية والاقتصادية والسياسية للبلدان والشعوب بشكل موضوعي ، وتجاوزت المعلومات الحدود ، واتسعت احتمالات تشكيل آفاق الأفراد بشكل كبير ، وأصبحت الحاجة إلى تعزيز المجتمع والشراكة الاجتماعية والسياسية أكثر وضوحًا، وبرز المجتمع المدني كقوة قادرة على التعبير عن المصالح المشتركة وتنسيقها ودعمها.
ان التقدم في مجال الاتصالات ، وتطوير الإذاعة والتلفزيون ، من ناحية ، رفع مستوى الوعي العام ، وزيادة سرعة نشر المعلومات ، أعطى المعلومات بداية تعبئة ، ومن ناحية أخرى ، جعل الإعلام الجماهيري وسيلة للثقافة والأخلاق والروحانية، فتتحول المعلومات الجماعية تدريجيًا ، ولكنها تتحول بشكل لا رجعة فيه إلى اتصال جماهيري. ولذا فأن أحد العوامل الرئيسية التي تحدد التغييرات الجارية والمتوقعة في الهياكل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية للمجتمع في المرحلة الحالية من تطور وسائل الاتصال الجماهيري هو إنشاء وتطوير الإنترنت في جميع أنحاء العالم، وإن التخفيض الأساسي في تكاليف نشر المعلومات والاتصال بين الأشخاص ، وغياب الحدود لتوزيع المعلومات وتخزينها ، وإيجاد معظم المعلومات خارج سيطرة الدولة يسمح لكل فرد بأن يصبح موضوعًا للاتصال الجماهيري. فتتغلغل التقنيات الرقمية بنشاط في التقنيات التقليدية، وتغير قدراتها وتوسع آفاق استخدامها ، وتخترق مجالات جديدة، وكل هذا يتيح لنا التحدث عن الكمبيوتر أو الاتصالات أو الثورة الإلكترونية الدقيقة واعتبار مجتمع المعلومات مجتمعًا لتكنولوجيا المعلومات، مما يوفر تطوير قنوات الاتصال الحديثة ، بالإضافة إلى مصادر المعلومات لتشكيل نوع جديد من الدولة فيشمل هذا النوع الحالة الإلكترونية ، التي لا يمكنها أن تحقق اكتمال وظائفها دون الديمقراطية الإلكترونية.
وتجدر الإشارة إلى أن “الديمقراطية الإلكترونية” مصطلح مشروط للغاية. إن تطبيق التقنيات الجديدة للاتصال ، والاتصال الجماهيري ، والبحث ومعالجة المعلومات لا يخلق حاليًا أشكالًا جديدة للديمقراطية المباشرة والتمثيلية ، ولكنه يمنح المواطنين أدوات أكثر فعالية لممارسة حقوقهم. يمكننا اليوم أن نقول إن المحتوى القانوني للديمقراطية الإلكترونية غائب تقريبًا ، وأن اللوائح القانونية الحالية في المستقبل المنظور ستكون محدودة بالمعايير التنظيمية والتقنية والإجرائية.
في السنوات الأخيرة ، كان إضفاء الطابع المؤسسي على الديمقراطية الإلكترونية أحد أهم الاتجاهات في تطوير العملية السياسية في البلدان ذات الديمقراطيات المتقدمة وفي البلدان التي بدأت فيها التحولات الديمقراطية فقط في النصف الثاني من القرن العشرين. قبل بضع سنوات قيل أن مجتمع المعلومات الحديث يتميز بمستوى عال من التطور في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات واستخدامها المكثف من قبل المواطنين والشركات والسلطات العامة، فأصبحت التقنيات العالية ، بما في ذلك المعلومات والاتصالات السلكية واللاسلكية ، بالفعل قاطرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية للعديد من دول العالم ، وضمان وصول المواطنين المجاني إلى المعلومات هو أحد أهم مهام الدولة.  وفي الواقع الحديث يقع مجتمعنا تحت تأثير التغييرات العميقة في نماذج التنظيم الاجتماعي والتعاون ، فتم استبدال الهياكل الهرمية المركزية بأنواع شبكات مرنة من المنظمات ، ودور التنظيم الذاتي للمواطنين في حل مشكلة معينة ، وزاد نمو السلطة الفردية، لذا لم تصبح المعلومات والمعرفة في المجتمع الحديث عاملاً هامًا فقط في الإنتاج ، والقوة الدافعة للاقتصاد ، ولكنها اكتسبت أيضًا أهمية اجتماعية وسياسية مختلفة، وفي مجتمع المعلومات تعتمد النجاحات الاجتماعية للدولة بشكل متزايد على توافر وفعالية نظام الابتكار الوطني والإقليمي والمحلي.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close