الديمقراطية الحزبية وضمان الحريات

الديمقراطية الحزبية وضمان الحريات

شهاب وهاب رستم

الديمقراطية كمفهوم عام هي سلطة الشعب .. حكم الشعب نفسها بنفسها .. هي وعي أجتماعي قبل ان يكون نظام سياسي .. هي علاقة منظمة للعقد الأجتماعي بين الحاكم والمحكومين .. ( الحكومة والشعب ) .. تقوم هذه العلاقة على اساس التفاهم من خلال برامج الحكم .. يلتزم كل من الطرفين ( الحكومة ـ الشعب ) بما هو ملزم اليه .. بإداء ما عليه من التزامات وماله وما عليه من حقوق وواجبات .. يترتب على ذلك حرية الشعب في تغيير الحاكم عند خروجه على الارادة الشعبية وعدم التزامه بما وعد به من خلال برامجهُ والاتفاق المبرم بموجب البرامج المتفق عليه والتي أنتخب على اساسها . . يعبر الشعب عن هذه الارادة من خلال ممثليه في البرلمان والمظاهرات السلمية المعبرة عن الإرادة الشعبية.

لأجل تشكيل حكومة وطنية .. حكم سياسي وطني .. لا بد من وجود احزاب وطنية تؤمن بحقوق الفرد ( المواطن) .. احزاب قطعت شوطاً من الممارسة الديمقراطية داخل الحزب .. ليكونوا الواجهة الديمقراطية في البرلمان والحكومة .إن ضمان الممارسة الديمقراطية داخل الحزب .. هو .. ضمان للمارسة الديمقراطية داخل الدولة .. بدون أحزاب سياسية تمارس الديمقراطية في تنظيماتها الحزبية .. يكون من الصعب ممارسة الديمقراطية والاتقال السلمي للحكم ..

الاحزاب الشولية لم تمارس الديمقراطية في تكشيلاتها الداخلية .. بل لا تؤمن بالديمقراطية .. الفكر الشمولي عنده اساس للحكم .. الحزبي وفي الحكم .. لا تؤن بالتعددية الفكرية و السياسية ، لذا تكون هذه الاحاب على صراع دائم مع الافكار والتوجهات الساسية المخالفة لطروحاتها ونهجها .. القومي والشمولي والاكريليكي .. ويكون زعيم هذه الاحزاب قدسية لا يمكن تجاوزه او مناقشته .. وعليك ان تفكر كما يفكر القائد .. عليك ان تفكر بما يسعد القائد .. وينعش مزاجه .. اي العمل من اجل سادة القائد .. وتعتبر كل ما يفكر فيه هذا القائد في درجو القدسية من دزن حراك او نقاش .

البيئة اللاديمقراطية .. في المجتمعات التي توقفت عن التطور والركب الحضاري تنتج مثل هذه الاحزاب الشمولية والقادة المهلوسين ..المصابين بالعظمة .. ويكون من الصعب .. المستحيل .. بناء دولة ديمقراطية .. لان الاستبداد الشخصي والحكومي .. الافكار السياسية المنغلقة تضرب جذزر هذه الاحزاب والشخصيات .. احزاب مبنية على البرامج الفكرية الاستبدادية .. التي تحول الحزب .. والعضو في هذا الحزب الى مجرد آلة ووسيلة لنشر لفكر العنصري .. الاستبدادي .. احزاب ابوية .. حكومات ابوية .. دكتاتورية ..ينبعث منها الدمار .. ولا يرنتج منها الا الكوارث المجتمعية .

الشعوب تتحمل .. ظلم هذه الحكومات الاستبدادية والاحزاب التي تقود هذه الحكومات .. ماداموا راضين عن الحاكم وفكره ومؤمنين بقدسية القائد والحزب .. لكن هذا التحمل لن يكون طويلاً .. الصمت والسكون علامة الانفجار .. ولا بد أن ينفجر السكون عن ثورة عارمة تكسح هذه الحكومات واحزابها الشمولية .. لبناء دولة مدنية .. وحكومة افضل ..

لكن .. ولا بد من وجود قيادة .. حكيمة .. للثورة الشعبية .. وإلا تكون .. سير الثورة والانتفاضة الجماهيرية عشوائية .. للسير في المسار السليم والحقيقي لتحقيق المطالب المشروعة للمنتفضين .. ولكي لا يستغل هذه الثورة او الانتفاضة من الانتهازيين والجماعات التي تستغل مشروعية الثورة .. ليعودوا الى السلطة من خلالها بشكل جديد وثوب جديد ..

الثورة بحاجة الى وعي وخبرة في البناء .. الاداري الوطني .. لاحتواء الخيرين في وضع الاسس الصحيحة والسليمة لإيصال المجتمع الى بر الامان .. والسير مع الركب الحضاري الانساني ..

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close