خبراء يبحثون تداعيات الجائحة كورونا على مستوى الفقر والبطالة

القاهرة – ابراهيم محمد شريف

بحثت الامانة الفنية للمجلس العربي للسكان والتنمية اليوم الاربعاء العشرين من مايو 2020 م الجاري تداعيات الجائحة كورونا التي أثرت بشكل مباشر على الأوضاع الصحية والاقتصادية والاجتماعية للمواطنين العرب،

كما بحث المجلس ما خلفه ذلك ولا يزال من ضغوط على الإمكانيات الصحية ونظم الحماية الاجتماعية في الدول العربية، وتداعياته كذلك على الأوضاع الاقتصادية وتأثيرها على زيادة معدلات الفقر بمختلف أبعاده والبطالة

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقدته الأمانة العامة لجامعة الدول العربية – قطاع الشؤون الاجتماعية- إدارة السياسات السكانية- الامانة الفنية للمجلس العربي للسكان والتنمية، اجتماعاً للمجلس العربي للسكان والتنمية وذلك عبر تقنية الاجتماعات عبر الفيديو (video conference) اليوم برئاسة المملكة الأردنية الهاشمية وبمشاركة اعضاء المجلس العربي للسكان والتنمية وكذلك عدد من الخبراء في مجال السكان.

وكان هدف الاجتماع هو مناقشة الانعكاسات المحتملة لجائحة كورونا على مستقبل السكان في العالم العربي، وبحث الاجراءات والسياسات السكانية التي يمكن للدول العربية اتخاذها لمواجهة عواقب هذا الوباء وخاصة على الفئات المتضررة والفئات الأكثر هشاشة؛

وكذلك الاستفادة من التجارب العربية والممارسات الفضلى في مواجهة والحد من انتشار الفيروس، وتقييم الإجراءات الاحترازية وأثرها على تحقيق التنمية المستدامة والسياسات السكانية؛ فضلاً عن مناقشة دور المجالس واللجان الوطنية للسكان في تعزيز الاستجابات الوطنية للحد من انتشار هذه الجائحة وأثارها على السكان.

واكدت معالي السفيرة الدكتورة/ هيفاء ابو غزالة، الأمين العام المساعد – رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية، إلى أن هذا الاجتماع يعقد في مرحلة زمنية دقيقة في ضوء ما تشهده دول العالم من تداعيات لجائحة فيروس كورونا المستجد،

هذه التداعيات التي أثرت بشكل مباشر على الأوضاع الصحية والاقتصادية والاجتماعية للمواطنين العرب، وما خلفه ذلك ولا يزال من ضغوط على الإمكانيات الصحية ونظم الحماية الاجتماعية في الدول العربية، وتداعياته كذلك على الأوضاع الاقتصادية وتأثيرها على زيادة معدلات الفقر بمختلف أبعاده والبطالة

واشارت السفيرة هيفاء ابو غزالة الى ضرورة التحرك السريع من جانب الحكومات والتنسيق والتعاون بين الدول العربية كجزء من تدابير الاستجابة الجماعية لمواجهة هذه الجائحة.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close