رسالة الى وزارة الكهرباء

على أساس تبشرنا بخير عندما قررت الحكومة اعفاء المواطنين من أشياء كثيرة مراعاة للظرف الطاريء الذي تمر به البلاد بسبب كورونا حيث تعطلت الاعمال والاشغال وتأخرت الرواتب..فوزارة الكهرباء (الله يسامحها) لا تدري ماذا تفعل إزاء التوقفات والانقطاعات..وجاءت لتحل المشكلة فارسلت موظفيها قراءة المقاييس الكهربائية ليقتطعوا وصولات وبمبالغ عجيبة يدعون فيها ديون سابقة يتجولون في مناطق بغداد..بينما العوائل لم تزل بعد حائرة في تأمين متطلبات رمضان في جو حار والحيرة في إيجاد اعمال لابنائهم عدا صعوبة تامين الإيجارات والديون والسلف والاقساط وغيرها..
حكمت مهدي جبار

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close