(( ياعيد عذراً ))

أنتهى شهر رمضان وهنيئاً لكل مَن سُجل في سجل التائبين العابدين الركع السجود ، ولكن رمضان هذه السَنه يختلف تماماً عن كل السنين فهو شهر ألانذار الذي حلَ فيه الوباء القاتل والذي بسببه أغلقت أبواب الرحمن أبوابها جراء ماأقترفته البشرية من ذنب قتل والدنا ( العراق ) ، وها نحن نستقبل العيد ألذي لم يَعُد له أي طعم وأي فرحه وأي نكهه وذلك بسبب موت والدنا الكبير ( العراق ) نعم لقد مات العراق عندما ماتت الضمائر منذ سنين طويله فالعراق جثه هامده منذ أن تم أستيراد ملك أجنبي لحكمه ، ولكن الإجهاض عليه وقتله تم في عهد المقبور اللعين صدام لعنة الله عليه ، وفي عهد السراق والخونه تم ( دفنه ) والى الأبد ، فوالدنا العراق مَرَ بمراحل عديده قبل أن يدفن من قبل الاشرار والسراق والخونه ، عذراً ياعيد فلن أستقبلك ولن أفرح في أيامك لأنني حزين على والدي ( العراق ) ألذي جردوه من أولاده وبناته وأرضه ومياهه وأمواله وتأريخه وعمره المديد الذي قضاه في خدمة الناس ، لقد مات العراق ، وبموته سيموت العالم أجمع ولأن والدي ( العراق ) سيد الارض وحبيب السماء ومأوى الأنبياء والأئمة الاطهار والصالحين ، ولكون العالم أجمع قد أشترك في قتل والدي ( العراق ) فأن العالم سينتهي قريباً كما أشار بذلك ربُ العزه ( ومن قُتل مظلوماً فلا يسرف في القتل أنه كان منصورا ) ويعتقد العالم بعد قتلهم لوالدي ( العراق ) أنهم قد أزاحوا من طريقهم ذلك الجبل الشامخ الذي كان يعترض طريقهم منذ الأزل ولايعرفون بأن الارض يرثها أبناء والدي ( إن الارض يرثها عبادي الصالحون ) إن أرض والدي ( العراق ) هي أرض الله لذلك سيكون لقتل والدي أثار سلبيه كبيره على الخليقه لأن الله حق وسينتقم لقتله قريباً ( ومن قتلَ نفساً بغير نفس أو فسادٍ في الارض فكأنما قتل الناس جميعاً ) عذراً والدي فكل الطرق مسدوده في وجوهنا فلن نستطيع زيارتك هذا العام لأن آلساعه قد أقتربت ولأن الله غاضب لقتلك لانك تستحق أن يغضب ويحزن عليك الله لانك حبيبه ، ياعيد عذراً فلن نعطيك فرحتنا ، مادام عمّت بلاد الرافدين أتراح ُ….

جبر شلال الجبوري

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close