نواقيس انهيارات في وزارات ومؤسسات الدولة العراقية بدأت تدقُ !!

بقلم مهدي قاسم

مع إننا سوف لن نستغرب إذا أعلن رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي فجأة عن انهيار تام و عجز شامل لجميع مؤسسات و مرافق الدولة العراقية دفعة واحدة ، لأننا و غيرنا ليس فقط قد توقعنا و لا زلنا هذا الانهيار الشامل كمحصلة أو نتيجة نهائية لحكم عصابات لصوص التي استمرت تسرق و تنهب المال العام حتى بعد أن أصبحت خزينة الدولة شبه خاوية وفارغة ، فضلا عن انخفاض أسعار النفط بشكل دراماتيكي صادم على العراق ، إنما حذرنا مرارا من قدومها و حدوثها منذ سنوات عديدة ولم نكتف بالنقد و الانتقاد إنما قدمنا حلولا عديدة عن كيفية تنشيط ونمو الاقتصاد الوطني وتنويع مصادر الدخل القومي جنبا إلى جنب مع دخل واردات النفط ، حيث كتبنا عشرات مقالات من هذه الناحية مع تقديم حلول ومقترحات ، رغم علمنا الجيد بإن كل هذه الأمور تحتاج إلى التحقيق و التنفيذ من قبل رجال دولة وطنيين ومخلصين لشرف المهنة والمسؤولية و ليست من مهام عصابات لصوص متخصصة فقط في مجالات النهب والسلب والسرقات والاختلاس تحديدا ، مثلما الحال في العراق سابقا و حاليا ..

وضمن هذا السياق بدأت طلائع هذه الانهيارات المتوقعة تعبر عن نفسها من خلال تصريحات مسؤولين و ساسة متنفذين إذ :

ـــ ( كشف المستشار المالي لرئيس الوزراء مظهر محمد صالح، الخميس، عن وجود لجنة عليا بشأن اعادة الهندسة المالية العامة في العراق، وفيما أعلن عن اقتراض الحكومة من المصارف الثلاث لتأمين رواتب الشهر الجاري، منوها الى وجود مشكلة كبيرة في تأمين رواتب شهر حزيران المقبل * ) ,,

بينما من جانبه يعلن مقرر خلية الازمة النيابية جواد الموسوي عن إن : ( النظام الصحي في العراق سينهار خلال عشرة أيام ** ) ، هذا دون أن نتحدث عن أزمة أو شحة المياه المتفاقمة في مناطق عديدة من بغداد و غيرها حيث تتصاعد شكاوى المواطنين من جراء انقطاع متكرر للمياه الصالحة للشرب مع ارتفاع ملحوظ في درجات الحرار *** ، طبعا إلى جنب أزمة الكهرباء المزمنة منذ سقوط النظام السابق و حتى هذه اللحظة ، حيث صُرفت على تنمية الطاقة الكهربائية و سبل تطوريرها أكثر من سبعين مليارا دولار، ولكن بدون أي تحسن أفضل في نوعية الخدمات الكهربائية فبقيت الحالة في مرواحة ذاتها ، وهو الأمر الذي يدفعنا إلى اعتقاد جازم مفاده أن الأحزاب والميليشيات الفاسدة والعميلة للنظام الإيراني ــ ومن ضمن مجموعة أسباب أخرى ــ ما كانت لتوافق على أن يصبح الكاظمي رئيسا للحكومة ــ والذي عدوه رجل أمريكا و اتهموه بالتواطؤ مع الأمريكيين على قتل المهندس و سليماني ــ إلا بعدما وجدوا أن السفينة العراقية موشكة على الغرق ، فأرادوا ضرب عصفورين بحجر واحد ، أولهما تقديم الكاظمي ككبش فداء ، ليثبتوا أمام الشارع العراقي على أساس أنه فشل في مهمته بالرغم من مساندتهم له !!، وثانيهما لكي لا يكونوا هم السبب في هذا الغرق حتى في اللحظة الأخيرة ..

بينما في حقيقة الأمر هم واضرابهم في نظام المحاصصة ، السبب الأول و الأخير في دفع العراق إلى شفة الهاوية والانهيار ..

طبعا فضلا عن مسؤولية قواعدهم الشعبية والتصويتية الانتخابية الذين يستحقون الآن مصيرهم بمزيد من معاناة و عذابات نفسية بسبب هذه الأزمات الخانقة ..

هامش ذات صلة :

( مستشار حكومي: هنالك مشكلة كبيرة في تأمين رواتب شهر حزيران

كشف المستشار المالي لرئيس الوزراء مظهر محمد صالح، الخميس، عن وجود لجنة عليا بشأن اعادة الهندسة المالية العامة في العراق، وفيما أعلن عن اقتراض الحكومة من المصارف الثلاث لتأمين رواتب الشهر الجاري، منوها الى وجود مشكلة كبيرة في تأمين رواتب شهر حزيران المقبل.

وقال صالح ي تصريح نقلته وكالة الانباء العراقية، الخميس، ان “حصيلة الإيرادات لشهر آيار الجاري أقل من 2 ترليون دينار في حين الحاجة الى اكثر من خمسة ترليونات دينار فقط لتامين الرواتب عدا مصروفات الدولة الاخرى”، مبينا ان “الإيرادات غير النفطية قليلة جدا حيث تبلغ حوالي 100 مليار دينار شهريا”.

وأضاف أن “الحكومة أمنت رواتب الشهر الجاري من خلال الاقتراض من المصارف الحكومية الثلاثة”، مشيرا الى “وجود آلية معينة لتأمين الرواتب فقط”.

واكد وجود مشكلة كبيرة في كيفية تامين رواتب شهر حزيران، لاسيما وان ايرادات النفط لشهر آيار ضعيفة جدا”، لافتا الى ان “فريق العمل الذي تشكل يعمل على تأمين رواتب شهر حزيران”.

واعلن صالح عن وجود اصلاح مالي يتضمن اعادة النظر بالرواتب العالية وبنفس الوقت حماية صغار الموظفين الذي يتقاضون رواتب قليلة مع امكانية رفعها، مع اخذ بنظر الاعتبار ان رواتب الشهر السادس ستصرف وفق الاصلاح المالي مضافا الى الايرادات، موضحا ان الحكومة تستخدم بالوقت الحاضر موازنة تمويل شهري وليس التخصيص”.

وأفصح صالح عن لجنة عليا للاصلاح المالي والاقتصادي تعمل على إعادة الهندسة المالية العامة في العراق بشكل صحيح ووضعها بضوابط ومعايير جديدة”.

وبشأن قانون الموازنة لفت صالح الى امكانية اصدار القانون بعد شهر تموز المقبل لتغطي سنة كاملة مع الاستعداد لموازنة العام المقبل، مبينا ان المعينين الجدد تغطى ورواتبهم اذا كانت اؤمرهم الادارية قانونيةــ عن صحيفة صوت العراق )

( الموسوي: النظام الصحي في العراق سينهار خلال عشرة ايام

أكد مقرر خلية الازمة النيابية جواد الموسوي، اليوم الخميس، ان النظام الصحي في العراق سيشهد انهيارا خلال عشرة ايام المقبلة في حال لم تتخذ الجهات المعنية لمواجهة جائحة كورونا إجراءات صارمة.

وأشار في بيان له الى ان الحجر المناطقي ما هو الا “اكذوبة” لن تحقق نتائج على ارض الواقع وهذا ما رصدناه خلال جولاتنا الميدانية في العاصمة بغداد بجانبي الكرخ والرصافة.

وطالب الموسوي بالالتزام باجراءات الوقاية الصحية والتباعد الاجتماعي في ظل ازدياد أعداد المصابين والذي ينذر بخطر كبير قد ينهار بسببه النظام الصحي في البلاد باكمله وتخرج الامور عن السيطرة خاصة في العاصمة بغدادــ نقلا عن صوت العراق )

ماء بغداد تحمل الموارد المائية مسؤولية شح الماء في النهروان

حملت مديرية ماء بغداد، الخميس، وزارة الموارد المائية مسؤولية شح الماء في النهروان جنوب شرقي العاصمة.

وقال مدير الماء رعد خيري في بيان إن “المشكلات التي عانينا منها خلال السنوات الثلاث الماضية تكررت الان ومع بداية الشهر الحالي بتوفير كميات الماء الخام اللازمة من قبل وزارة الموارد المائية للأنهار المنصوب عليها محطات سحب المياه للمشاريع والمجمعات التابعة لنا والتي تخدم ناحية النهروان، حيث قامت مديريات الموارد المائية بقطع الماء عن نهر ٩ نيسان الذي يعد المغذي الرئيسي لمشاريعنا”.

واوضح خيري أنه “لدى الاتصال بهم عزوا السبب الى الانقطاعات المستمرة للطاقة من قبل دوائر الكهرباء المعنية مع عدم قدرة دوائر الموارد المائية بتجهيز مولداتها بالوقود الكافي لضمان التشغيل المستمر ولـ ٨ ساعات حسب تعبيرهم”، مشدداً بالقول “اتصلت شخصيا بمحافظ بغداد محمد جابر العطا حيث وجه وبالرغم من الظروف الصعبة الحالية على إسنادهم وتم تجهيز المحطة المعنية بـ ١٠ آلاف لتر من وقود (الكاز) منذ يومين لكننا تفاجأنا اليوم عن قيام محطة الموارد المائية بقطع الماء عن محطة ري ٩ نيسان بذريعة عطل مولداتهم وعدم توفر الكهرباء (الوطنية)”.

واكد مدير ماء محافظة بغداد، ان “الحل الجذري لهذه المشكلات يتمثل بإسراع وزارة الإسكان والإعمار بإنجاز مشروع محطة الحل الدائم واستلامها من قبل مديريتنا واستخدامها لتوفير الماء الخام لمشاريعنا، علما ان الشركة المحال لها العمل تجاوزت المدد القانونية على التعاقد ولم يتم اتخاذ اية إجراءات بحقها”، مشيرا الى ان “الحلول تكمن اما بتشكيل لجان تسريع لإنجاز المشروع او سحبه من الشركة المنفذة وتحويل مبالغه المالية الى الدوائر المتخصصة لإنجازه بأسرع وقت لاسيما وان وزارة الإعمار تمتلك شركات عدة لتنفذ هذا المشروع”.

وتابع خيري ان “الحل الآخر يكمن بان تؤمن مديريات الموارد المائية الكميات الكافية من الماء الخام وتشغيل محطة ٩ نيسان وفي حالة تعذرها فيجب ان توافق على تسليم المحطة الى مديرية ماء محافظة بغداد وإدارتها صيفا، لكن للاسف لم تتم الاستجابة لهذه المطالبة”، منوها أن “أهالي النهروان يعانون من شح الماء وظروف صعبة في ظل انتشار جائحة (كورونا) مما يستلزم تعاون الدوائر المعنية معنا لتقديم الخدمات وتوفير الماء لناحية النهروان”. غن صحيفة صوت العراق

الامانة توضح اسباب ومعالجات شحة الماء في جنوب بغداد

اصدرت امانة بغداد، الخميس، توضيحا بشأن اسباب ومعالجات شحة الماء في جنوب العاصمة.

وقال الامانة في بيان ان “سبب الشحة الحاصلة مؤخراً في بعض مناطق جنوب بغداد هي لتذبذب التيار الكهربائي في الايام القليلة الماضية”.

واضافت ان “الانقطاعات المستمرة في التيار الكهربائي عن محطات ومشاريع الماء سببت افراغ الشبكة من الماء ما يتطلب وقتا اضافيا لامتلاء الشبكة ووصول الماء الى المواطن”، مشيرة الى انه “رغم تشغيل المولدات الكهربائية بلحظة انقطاع التيار الكهربائي الا ان كفاءتها في التشغيل لا يوازي الكهرباء الوطنية”.

وتابعت ان “الدائرة المذكورة قامت بعدة اجراءات اضافية منها استحداث ربطات ماء لضخ كميات اضافية من الماء الصافي الى المناطق المذكور مع الايعاز بتشغيل محطات ومشاريع الماء بطاقتها القصوى لتلافي هذه المشكلة”.ــ نقلا عن صحيفة صوت العراق ) ..

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close