وباء العصر

بغداد /آية حسين
تعم أجواء السعادة والفرح في منتزة الزوراء وضحكات الاطفال تغزو المكان هم يلعبون ويمرحون وكنا نجلس انا ووالدتي ويحيط بنا عدد من الاسر وكان هناك مجموعة من الشباب يجسلون على بعد مسافة قصيرة يتكلمون بصوت مرتفع عندما تمر أي فتاة بجانبهم يقومون بأطلاق الكلمات الذيئة ومخل بالحياء فلم تسلم أي فتاة منهم حتى التي كانت تمشي برافقة زوجها حيث سمع زوجها كلامهم حدثت مشادات كلامية بينهم فسرعان ماتحولت أجواء السعادة والمرح إلى صراخ وضرب فيما بينهم لولا تدخل الاسر موجودة والتي حاولت تهدئة الوضع وطرد الشباب إلى الخارج و بينما كنت أشاهد الموقف فقد راودتني الكثير من التساؤلات وشعرت بالحزن على مايحدث سبب انتشار ظاهرة التحرش والتي أصبحت تكتسح المجتمع بشكل خطير جداً والامر الذي جعل الكثير من الطالبات يتركن الدراسة ومستقبلهن ليكسبن حياتهن و المرأة العاملة تضيع بخارطة الاستفزاز والمساومة المقززة مابين ترك عملها او القبول به فأصبح التحرش وباء منتشر يطيل المراة في مجالات الحياة كافة حتى من خلال مواقع التواصل الاجتماعي بحيث أصبح يشكل حاجزاً قوياً أمام سلامتها وشعورها العام بالأمان ممايعيق من تقدمها في المشاركة الفعالة في الحياة العامةولاتزال الكثير من التساؤلات في ذاكرتي ولكن سكتفي بهذا القدر من الاسئلة ماهي الاسباب التي تدفع الشباب إلى التحرش هل بسبب ضعف الوازع الدين لهم أو بسبب قلة مراقبة الاهل ام بسبب تأثرهم بما ينشر في مواقع التواصل الاجتماعي ؟ وكيف تنتشر ظاهرة التحرش في مجتمع مثل مجتمعنا العراقي الذي نسميه بالمجتمع المحافظ؟
السلام عليكم اني قبل فترة دزيتلكم مقال بعنوان شهر التقرب الى الله ونشر هذا مقالي ثاني اتمنى ينال اعجابكم بس بلازحمة عليكم اذ انشر بس بلغوني .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close