معرفة الأعداء حجر الأساس للانتصار

معرفة الأعداء حجر الأساس للانتصار، نعيم الهاشمي الخفاجي

كل شعوب العالم المستقرة والمتطورة وصلت للرقي بفضل وجود أنظمة مستقرة وثابتة، صراع الأحزاب السياسية في دول أوروبا الغربية منصب في التنافس من أجل تقديم أفضل الخدمات للمواطن لكي يعطيهم صوته الانتخابي، على سبيل المثال مملكة الدنمارك نظام الحكم ملكي دستوري، الملكة ماغريد من سلالة ملكية حكمت الدنمارك منذ أكثر من 800عام وفي المرة القادمة سوف نذهب للبرلمان الدنماركي ونسأل عن ذلك اكيد سوف يعطونا الجواب، الدول الشرق أوسطية متخلفة بسبب عدم وجود أنظمة حكم ثابتة ووجود دساتير رصينة ووجود مؤسسات تحكم البلدان العربية بطريقة محترمة تضمن حقوق المواطنين كبشر محترمين لهم حق العيش والتمتع بالحقوق، أوضاع العراق مضطربة منذ تأسيس الدولة العراقية منذ عام 1921 بسبب ضم ثلاث مكونات غير متجانسة مع بعض وعدم اختيار نظام حكم ودستور يضمن مشاركة المكونات الثلاثة بحكم البلد، مكون كوردي أجبر على الانضمام للعراق وبالقوة عام 1924 أي بعد تأسيس الدولة العراقية بثلاث سنوات، ومكون سني يريد يحكم بطريقة ينطبق عليه المثل الشعبي العراقي القائل( طلبت المخبل من الذبيحة) الاخ يطلب كل الذبيحة له والباقي لاشيء، وقد اعجبتني قصة جميلة تحمل اسم الحمار والحبل، والقصة كالتالي:

ذهب فلاح لجاره يطلب منه حبلاً لكي يربط حماره أمام البيت..
أجابه الجار بأنه لا يملك حبلاً ولكن أعطاه نصيحة وقال له :
“يمكنك أن تقوم بنفس الحركات حول عنق الحمار وتتظاهر بأنك تربطه ولن يبرح مكانه”..
عمل الفلاح بنصيحة الجار .. وفي صباح الغد وجد الفلاح حماره في مكانه تماماً..

ربَّت الفلاح على حماره .. وأراد الذهاب به للحقل .. ولكن الحمار رفض التزحزح من مكانه !!..
حاول الرجل بكل قوته أن يحرك الحمار ولكن دون جدوى .. حتى أصاب الفلاح اليأس من تحرك الحمار..

فعاد الفلاح للجار يطلب النصيحه .. فسأله: “هل تظاهرت للحمار بأنك تحل رباطه ؟”
فرد عليه الفلاح بـإستغراب : ” ليس هناك رباط “..
أجابه جاره : “هذا بالنسبة لك أما بالنسبة للحمار فالحبل موجود”..

عاد الرجل وتظاهر أمام الحمار بأنه يفك الحبل من عليه .. فتحرك الحمار معه دون أدنى مقاومة !!.

لذلك علينا لانسخر من هذا الحمار .. فالناس أيضاً قد يكونوا أسرى لعادات أو لقناعات وهمية تقيدهم .. وما عليهم إلا أن يكتشفوا الحبل الخفي الذي يلتف حول ( عقولهم ) ويمنعهم من التقدم للأمام..
أي أمة تتوارث أجيالها مرويات عن الضعف والتخلف والخوف والفقر ستبقى متأخرة حتى تفك حبلها الوهمي .. ووقتها فقط تستطيع ان تنهض وتمضي من جديد،

المكون الشيعي مرجعياته وقياداته يتذرعون في إيجاد حجج لعدم حكم انفسهم بطرق ساذجة، بحيث نشأت عندنا واجهات دينية وسياسية شيعية لاتميز بين الصديق والعدو وقد أعجبتني كلمات كتبها الصديق السيد جليل البكاء تنطبق على أصحاب القرار من ساسة المكون الشيعي العراق ( من لا يعرف عدوه لا يمكن له أن ينتصر، حتى وان كانت عنده المقدرة والاستعداد للتضحية، بل ربما يكون دمية بيد العدو، وهذا هو الخسران والذل والهوان)
كلمات السيد جليل البكاء تنطبق على واقعنا الشيعي العراقي تجد السذاجة والغباء بالطبقة السياسية الحاكمة وغالبية جماهيرهم التي للاسف لاتميز بين الصديق والعدو وما بين الحق والباطل، وهذا نتاج طبيعي لفترات العبودية والذل التي تعرض لها شيعة العراق طوال عقود بل قرون من الزمان.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close