(الشيعي لا يخاف ان يحكم العراق..سني) ولكن (يخاف ان يحكم محافظاته..سني مركزيا).. كذلك السني

بسم الله الرحمن الرحيم

(الشيعي لا يخاف ان يحكم العراق..سني) ولكن (يخاف ان يحكم محافظاته..سني مركزيا).. كذلك السني

ما هي المخاوف التي تدفع الشيعة للتمسك باعلى سلطة تنفيذية (رئاسة الوزراء) بعد 2003؟ وما هي المخاوف التي دفعت السنة للتمسك باعلى سلطة تنفيذية (رئاسة الجمهورية) قبل 2003؟ وماذا جنى العراق وسنته من تمسك (العرب السنة) برئاسة الجمهورية حتى ختموها بصدام وتسليم العراق كاع 2003، هل اصبحت مدن العرب السنة كمدن دبي وابو ظبي بزمن حكمهم للعراق؟، وماذا جنى العراق وشيعته من تمسك (شيعة).. برئاسة الوزراء منذ 2003 -2020 اي لحد يومنا هذا؟ هل اصبحت مدن ومحافظات الشيعة بوسط وجنوب العراق مثل مدن الدوحة او الكويت او مسقط بزمن حكمهم للعراق ؟

بالمقابل.. اليس مخاوف الاكراد دفعتهم (لتاسيس اقليم فدرالي بكوردستان)..

فأمنوا انفسهم من شرور بغداد المركزية.. ليطرح سؤال (لماذا كسب الاكراد وهم اقلية عددية بالعراق.. بتمسكهم بالاقليم).. وخسر (الشيعة بتمسكهم برئاسة الوزراء بعد 2003) رغم هم اكثرية؟ وخسر (السنة بتمسكهم برئاسة الجمهورية قبل 2003)؟؟ اليس الاكراد مدوا رجليهم بكد غطاهم.. ولكن الشيعة والعرب السنة كل منهما يريد ان يمد رجليه اطول من غطاه.

فهناك نقطة يجب ان يعيها الجميع..

اذا تريد ان تنهي (ملفات الطائفية والعنصرية) فعليك انهاء مخاوف (المكونات القومية و المذهبية).. من بعضها البعض.. اولا.. ولا يكون ذلك بالشعارات او عدم الاعتراف بوجود الازمات المذهبية والقومية بين مكونات المجتمع.. او الادعاء بان العراقيين شعب واحد ولا فرق بين شيعي وسني او عربي وكوردي وتركماني.. او ترويج لوهم بان الطائفية والعنصرية مستوردة من الخارج وليس لها جذور بالداخل.. فالسياقات السابقة فاقمت الوضع بالعراق تدهورا وتطرفا وعنصرية.. واوجدت بيئات وثغرات لتدخلات اقليمية كارثية.

ندخل بالمباشر:

عشرات السنين (الاكراد يثورون بثورات مسلحة قومية للمطالبة بحقوقهم التي يرونها لانفسهم بحكم انفسهم بانفسهم بمنطقة كوردستان ومحافظاتها بالعراق).. ويتم اتهام (الاكراد بالعنصرية القومية).. بالمقابل (العربي يعتقد انه ليس عنصري كالاكراد)؟؟ غير ماخذ بنظر الاعتبار بان هناك 20 دولة ناطقة بالعربية ويحكمها عرب، في حين 50 مليون كردي امة كوردية وليس لها حق بدولة.. او اقليم فدرالي.. بمنطقة اكثريتها..

و لكن فور حصول الاكراد على (اقليم كوردستان).. الفدرالي.. لم نعد نسمع بثورات مسلحة كوردية ضد النظام ببغداد .. لماذا؟ الجواب لان الاكراد اطمئنوا على انفسهم بمنطقة اكثريتهم فدراليا، ثم انتقلوا بعد ذلك لبغداد ليشاركون بالحكم كاقليم ..

لتنتقل لظاهرة (الاستنزاف) للدولة العراقية (للمثلث العربي السني).. بعد 2003

فاستبدل تسويق شباب العراق كجنود ومسلحين لمستنقع جبال كوردستان قبل 2003، نجد اليوم يساقون لمستنقعات المثلث العربي السني والتي ورطتنا بالمستنقع الخارجي السوري ايضا..

فالعرب السنة يثورون بثورات مسلحة .. تستغلها قوى متطرفة سنية كداعش وقبلها القاعدة، وكذلك حزب البعث، كلهم مستغلين شعور السنة العرب بالتهميش لعدم حكم انفسهم بانفسهم بمنطقة اكثريتهم.. فالسلطة المركزية ببغداد التي يراسها محسوب شيعيا.. لديه السلطة اساسا..

ولكن لو حصل العرب السنة على اقليم فدرالي بالمثلث الغربي، لسحب البساط من تحت اقدام المتطرفين السنة كداعش والقاعدة، فالمتطرفين يستغلون شعور السنة بالتهميش.. وسلطة حكم يراسها محسوب شيعيا عليهم مباشرة..

فعليه اقليم الغربية سوف يطمئن العرب السنة:

1. انهاء جعل اراضيها مجرد ممر بري لطهران للمتوسط.

2. جعل العرب السنة يحكمون انفسهم بانفسهم بعيدا عن المخاوف من الشيعة والاكراد.. فتنتفي الحاجة للاحزاب و الكتل السياسية السنية الحالية التي استغلت مخاوف السنة للوصول للسلطة لتجني الثمار لحساباتها الخاصة على حساب العرب السنة..

3. اعمار مناطق العرب السنة عبر شركات عالمية.. لشعور المتصدين السنة للعمل السياسي والاداري بانهم محاسبين امام عرب سنة الاقليم.. بما ينجزونه على الارض من بناء واعمار و نزاهة.. لانتهاء قوانة (جاك الصفوي الشيعي، جاء الرافضي، جاءت مليشة الحشد الايرانية الولاء.. الخ).. فمخاوف السنة جعلتهم يرفعون شعار (سني فاسد وارهابي، خير من رافضي شيعي صفوي ايراني الولاء)..

كذلك المكون العربي الشيعي..فازماته الخانقة..وهيمنت (الاقليات) على مصيره.. والمتمثله بـ..

(العرب السنة) قبل 2003.. و(التبعية الايرانية) بعد 2003.. المتمثله باحزاب ومرجعيات ومليشيات ومصادر قرار (ايرانية.. كالخامنئي حاكم ايران.. السستاني.. مقتدى الصدر المرتبط بايران.. الحائري.. الخ).. ولا ننسى الاحزاب من وحي مرجعيات اجنبية ذات نزعة شمولية خارج الاطر العراقية (كحزب الدعوة من وحي الصدر الاول لبناني الاصل دعى للذوبان بالخميني حاكم ايران).. (المجلس الاعلى اسس داخل ايران من وحي حاكمها الخميني).. (مليشة بدر ايرانية الولاء .. كالعصائب ومليشة الحشد ومحور المقاولة).. وغيرهم وهم من حكموا محافظات وسط وجنوب الرافدين.. ورئاسة الوزراء..

فاصبح وسط وجنوب (منطقة بائسة بمدنها وسكانها وارضها وخدماتها وتردي كل مجالاتها الصناعية والزراعية والخدمية والطاقة).. فمحافظات وسط وجنوب العراق تحت قبضة احزاب ومليشيات فاسدة (مرتهنة باجندة اقليمية).. وتم تأسيسها من قبل مرجعيات اجنبية.. باديولوجيات تميع الحدود والانتماءات.. ولا تجعل من الهم العراقي اولويه.. بل تجعل العراق وشيعته مجرد ممرا ووقودها لتحقيق اهداف الاجندة الايرانية بالعراق..

فنجد من يبرر لايران عدم اشعال حرب مع اسرائيل بالجولان

رغم تواجد مليشياتها وحرسها الثوري بالاراضي السورية.. وامتلاك ايران 100 الف صاروخ ارض ارض واربع مصانع تحت الارض، ولكن بالمقابل يتم تخوين واغتيال وتسقيط اي عراقي عربي شيعي يرفض زج العراق بحروب اقليمية ومنها مع اسرائيل، ولا يشفعون للعراقي بانه منهك من الحروب والكوارث.. فلماذا للايراني الحق بالعمل بالمصانع والمزارع وغيرها داخل ايران، والعراقي بالمقابل لا حق له بان يعيش مثل باقي البشر بارضه ومزارعه ومصانعه.. لماذا على العراق ان يتوقف كل قطاعاته لمصالح ايران القومية العليا، ويرسل شباب العراق لجحيم الحروب والكوارث والفقر والعوز والحاجة.

فعليه (منصب رئاسة الوزراء) لم يجني منها المكون الشيعي العراقي اي مكاسب فلا حل الا:

1. اقليم وسط وجنوب من الفاو لسامراء مع بادية كربلاء النخيب وديالى.. (فاقليم العرب الشيعة) الذي يعكس الاقليم الواسع العربي الشيعي التاريخي.. سوف يجعل الشيعة العرب يحكمون انفسهم بانفسهم بمنطقة اكثريتهم.. بعيدا عن وصاية ايران والمعممين.

2. جعل مدينة النجف دولة كالفتيكان لترعى المرجعية شؤون الشيعة بالعالم وتفك وصايتها السياسية عن العراق وشيعته.

3. الاقليم سوف يسحب البساط من تحت اقدام الاحزاب الاسلامية سراق الطائفة وقتلت الطائفة الذين استغلوا مخاوف شيعة العراق من المكونات الاخرى، لركوب الطائفة ليكونون سراقها وقتلتها.. ولكن في حالة قيام اقليم وسط وجنوب، سوف تنتفي الحاجة لهذه الاحزاب وتنتهي اسطوانة (شيعي فاسد خير من سني ارهابي او سني بعثي).. فالاقليم سوف يكون ذي غالبية عربية شيعية.. فلا خوف بعد ذلك من سني او بعثي..

4. اقامة اقليم العرب الشيعة بوسط وجنوب العراق مجاور اقليم الاحواز العربي الشيعي المحتل من قبل ايران، سوف يجعل ايران بوضع الدفاع وستنكفئ ايران داخليا..

5. الاقليم سوف يخلق طبقة سياسية جديدة تنطلق من مصالح وهموم الاقليم وابناءه.. فتسقط الاحزاب الكلاسيكية المحسوبة شيعيا التي استغلت مخاوف الشيعة من عودة حكم السنة والبعث، ولكن حصول العرب الشيعة على اقليمهم بمنطقة اكثريتهم بوسط وجنوب.. سوف يقبر للابد اي احلام للسنة والبعثية للعودة للحكم، بنفس الوقت تقبر الاحزاب الاسلامية المحسوبة زورا شيعيا التي تاسست بالعقود الماضية لغير رجعة لانتفاء الحاجة لها بعد تشكل الاقليم.

……………..

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr
ـ(20) نقطة قضية (شيعة العراق).. (تاسيس كيان للوسط والجنوب) (واسترجاع الاراضي والتطبيع)
بقلم: سجاد تقي كاظم – 15-01-2017 بسم الله الرحمن الرحيم قضية شيعة منطقة العراق بعشرون نقطة، تعكس المطاليب الشرعية للشارع الشيعي العراقي نابعة من حقائق تراكمية لما عاناه شيعة العراق عبر مئات السنين ولحد الان، وتلبي بنقاطها …
www.sotaliraq.com

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close