على الأكثرية الصامتة في العراق أن تخجل من مشاهد التظاهرات العارمة في أمريكا !

على الأكثرية الصامتة في العراق أن تخجل من مشاهد التظاهرات العارمة في أمريكا !

بقلم مهدي قاسم

بسبب مقتل شخص واحد فقط من قبل عناصر الشرطة الأمريكية ، قامت قيامة الناس هناك ولم تقعد حتى الآن !، وهي تتفجر و تشتد غضبا و نقمة و سخطا جبارا ، حيث لا زالت التظاهرات العارمة والعاصفة مندلعة هناك بزخم أكبر وهي تتخذ أشكالا جديدة بين احتجاجات وإشعال نيران في مباني شرطة و نهب محلات و حرق سيارات والحبل على الجرار ،..

لكون موجات التظاهرات لا زالت في أوّجها وهي تشتعل شاملة يوما بعد يوم مدنا ومحافظات أخرى مع ارتفاع ألسنة نيران عنان السماء ، مثلما يُقال ..

نقول كل هذا حدث و يحدث بسبب مقتل شخص واحد فقط ــ طبعا مع التأكيد على قيمة حياة الإنسان سواء كان فردا أو جماعة ..

فكيف الأمر إذن بمقتل 700 متظاهرا سلميا و إصابة عشرات آلاف آخرين مثلما حدثت في العراق في الشهور الماضية ـــ حيث بعضهم قد تفجرت قنابل خارقة في صدره أو رقبته فاختنق مقتولا ؟.. نقول لو حدثت جريمة قتل كل هذا العدد الهائل من المتظاهرين السلميين في أمريكا فبكل تأكيد لحدثت ثورة شعبية عارمة ، و ربما أجبرت حكومة ترمب على الاستقالة في أفضل توقعات ..

بطبيعة الحال نحن لا نطالب الأكثرية العراقية الصامتة بأنه كان عليها أن تحتج بضراوة و تشعل البنايات و تنهب المحلات أو تحرق سيارات الشرطة على طريقة المتظاهرين الأمريكيين حاليا ، لا أبدا إنما نود أن نقول :

ــ لكم كان .. سيكون رائعا لو خرجت هذه الأكثرية المليونية بتظاهرات سلمية و صامتة في كل مدن ومحافظات العراق ، لتعبر عن تضامنها مع المتظاهرين ومع مطالبها المشروعة أولا ، و أن تعبر عن احتجاجها و غضبها و عدم رضاها عن عمليات قتل المتظاهرين السلميين بالمئات على أيدي المليشيات الإيرانية في العراق ثانيا ..

أجل جرت عمليات قتلهم بسهولة كما لو كانوا عبارة عن اسراب ذبابة ، أو خراف منذورة كأضحية مجانية و رخيصة لذبح على محراب أحزاب سلطة الفساد و العمالة و العصابات اللصوصية و المافياوية ، فوق ذلك ، أمام تفرج ولامبالاة الأغلبية العراقية الصامتة !!..

و كان كل ذنبهم أنهم تظاهروا و ضحوا بأنفسهم من أجل الخبز و العمل و تحسين الخدمات و مكافحة الفساد و مستقبل الأجيال القادمة..

لذا فعلى هذه الأغلبية الصامتة أن تشعر الآن بإحراج ، بل و أن تخجل من نفسها ــ على الأقل ــ وهي تشاهد الغليان الجماهيري الواسع و الهادر في الشوارع الأمريكية بسبب مقتل شخص فقط ….

صورة عن عناصر الشرطة الأمريكية تنحني أمام إرادة الشعب طلبا للعفو و الغفران :

image.png

https://www.facebook.com/762970587052597/photos/rpp.762970587052597/3720326414650318/?type=3&theater

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close