من كورونا إلى انفلونزا الطيور.. ارتفاع أسعار الدواجن و حظر تنقلها بين المحافظات

بغداد/عديلة شاهين

شهدت أسعار الدواجن الحية ارتفاعاً نسبياً في أواخر شهر رمضان و مع حلول عيد الفطر المبارك بعد اكتشاف إصابة بفايروس انفلونزا الطيور في قضاء أسكي كلك بمحافظة نينوى ، و أكد المتحدث الرسمي بأسم وزارة الزراعة حميد النايف في بيان تابعته المدى :

إن دائرة البيطرة و هي إحدى تشكيلات وزارة الزراعة أبلغتنا بتشخيص إصابة بمرض انفلونزا الطيور في أحد حقول الدواجن البياض في محافظة نينوى /أسكي كلك ، وأوضح أنه و على الفور تم تفعيل خطة الاحتواء بموجب قانون الصحة الحيوانية رقم 32 لسنة 2013 المادة 16 والمباشرة بتنفيذ الخطة الوطنية للاحتواء بحرق ودفن الهلاكات و البدء بإتلاف الدواجن المتبقية و فرض حظر على حركة الدواجن و انتقالها بين المحافظات و أوضح النايف أن هذا المرض من الأمراض الانتقالية التي تنتقل بواسطة الطيور المهاجرة من خارج البلاد و هو مسجل حالياً في ٣٨ دولة من دول العالم و أضاف في البيان “تهيب الوزارة بكافة مربي الدواجن بالمراقبة المستمرة و الابلاغ الفوري للسلطة البيطرية عن أي حالة يشتبه بها بغية اتخاذ الإجراءات الصحية البيطرية اللازمة لمنع انتشارها و الحد من تداعياتها من أجل حماية قطاع الدواجن و استمرارية تحقيق الأمن الغذائي في بيض المائدة و لحم الدجاج للمواطن العراقي”

بين المستهلك و البائع

و في السياق ذاته تقول المواطنة رجاء علي (ربة منزل) ارتفع سعر الدجاج الحي في الآونة الأخيرة و كان سعر الدجاجة كبيرة الحجم ٦ آلاف دينار أما الآن فأصبح سعر الدجاجة صغيرة الحجم من ٧_٨ آلاف دينار و أنا أفضل دائما شراء الدجاج الحي لأنه طازج و جاهز للطبخ و لا يمكنني الاستغناء عنه لانخفاض سعره بالنسبة للحوم الحمراء و أضافت : نحن نفتقر الى وجود جهات رقابية على الأسواق المحلية و فرض تسعيرة رسمية تتناسب مع محدودي الدخل إضافة الى عدم التحقق من الشروط الصحية في محلات ذبح الدواجن خاصة في ظل الظروف الحالية و معظم أماكن بيع الدجاج الحي هي عبارة عن (بسطيات) مكشوفة تتعرض فيها الدواجن الى حرارة الشمس اللاهبة و أصبح مشهد ذبح الدجاج مألوفاً لدى المارة وسط غزارة الدماء و أكوام من الريش و الذباب! لذا نتمنى أن تتوفر مجازر آلية وصحية خاصة لذبح الدجاج.

في حين يوضح سجاد سيف (بائع دواجن) للمدى سبب ارتفاع سعر الدجاج الحي نظراً لحظر نقل الدواجن بين المحافظات بسبب انفلونزا الطيور و تحكم تجار الجملة في الأسعار لزيادة الطلب على الدواجن في هذه الأيام إضافة الى ظروف حظر التجوال بسبب وباء كورونا و صعوبة التنقل و توفير العلف و نفوق و فقدان بعض الدواجن أثناء النقل أو من حرارة الجو داخل المحلات كلها أمور أدت بالتالي الى ارتفاع أسعار الدواجن مشيراً الى زيادة تكلفة تربية و تجهيز الدواجن و أجرة العمالة و انخفاض سعر البيع مقارنة بتكلفة الإنتاج مما أدى الى عزوف الكثير من المربين عن تربية الدواجن و بيعها بسبب الخسائر المادية التي تعرضوا لها بالرغم من إنفاقهم الكثير من الأموال، أضيف الى ذلك خشيتهم من تفشي انفلونزا الطيور خاصة بعد إعلان وزارة التجارة عن اكتشاف إصابة بالفايروس في نينوى.

خطورة الفايروس وارشادات وقائية

وفي حديثه للمدى صرح الدكتور مشتاق طالب _فرع أمراض الدواجن في كلية الطب البيطري / جامعة بغداد قائلاً : لا يعد اكتشاف إصابة بأنفلونزا الطيور من نوع H5N8بالأمر الجديد بل تم عزله في العديد من المحافظات العراقية و هو من الفايروسات سريعة الانتشار و يؤدي الى انخفاض إنتاج اللحم بسبب الهلاكات العالية جراء الإصابات الكلوية و التنفسية الحادة لذا لا بد من التحصين المبكر للأفراخ باللقاح لتوفير مناعة مبكرة و بالتالي نمنع الإصابة و نحمي البائع و المستهلك معاً، لأنه إذا ما تم ذبح الطيور المصابة سيؤدي الى انتقال الإصابة للإنسان من خلال حدوث طفرات وراثية للفايروس مع عترات مختلفة و بالتالي يصبح البائع مصدراً لعدوى الإنسان و الطيور معاً.

و أوضحت الدكتورة ابتسام جواد علي (اختصاص أمراض دواجن) للمدى قائلة : يؤدي مرض H5N8 الى نفوق الدواجن بنسبة عالية و توقف تصدير الدواجن من المناطق التي سجلت حالات إصابة بالفايروس و يحتاج الفايروس الى فحوصات جزيئية معقدة للكشف عن احتوائه طفرات أم لا و في حال التأكد من تشخيص المرض لا بد من اتخاذ إجراءات السيطرة و احتواء الفايروس و من أهمها : ١_التخلص من جميع الطيور والبيض والعليقة والفرشة بالدفن أو الحرق وعدم خروج العاملين والمركبات والمعدات إلا بعد التطهير الجيد.٢_-تعامل جميع الحقول في دائرة قطرها (5) كم حول الحقول المصابة نفس معاملة الحقول المصابة ٣ _إغلاق أسواق الدجاج الحي ٤_يسمح بخروج الطيور لغرض ذبحها بعد التأكد من سلامتها من المرض

و يضيف الدكتور سامر صادق حميد (أخصائي فايروسات في كلية الطب البيطري _جامعة بغداد) أن الذبح في الطرقات و المناطق الشعبية يؤدي إلى سرعة انتشار المرض و انتقاله من الدواجن الى الإنسان لذا لا بد من تطبيق الشروط الصحية و الوقائية في أماكن ذبح الدواجن عن طريق عدم ملامسة الطيور النافقة سواء كانت داجنة أم برية و التخلص الصحي من الطيور النافقة و يفضل ارتداء أدوات الوقاية عند مخالطة الطيور كالكمامات و القفازات و الأحذية البلاستيكية و النظارات أيضاً يجب عدم التدخين أو تناول المأكولات بالقرب من الدواجن أضيف الى ذلك غسل الأيدي جيداً بالماء و الصابون و تعقيمها بعد ملامسة الدواجن .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close