كتاب إلكتروني للأطفال يقدم شرحاً مفصلاً برسوم معبرة عن كيفية التعامل مع الأزمة الصحية الحالية

في إطار المساهمات العينية لبرنامج “معاً نحن بخير”

كتاب إلكتروني للأطفال يقدم شرحاً مفصلاً برسوم معبرة عن كيفية التعامل مع الأزمة الصحية الحالية

كتاب الكتروني بقلم الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان مكون من 13 صفحة برسوم ملونة ولغة معبرة لمساعدة أولياء الأمور على تقديم شرح مفصل عن الأزمة الصحية الحالية للأطفال.

أبوظبي، 2 يونيو 2020: شهد برنامج “معاً نحن بخير” استقبال الكثير من المساهمات العينية ومنها مساهمة الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان بكتاب إلكتروني مخصص للأطفال، يشرح الأزمة الصحية العالمية لانتشار الوباء وكيفية التعامل معه للوقاية منه.

“من هو كورونا؟ قصة الفيروس الذي أوقف العالم” قصة إلكترونية مكونة من 13 صفحة متوفرة باللغتين العربية والانجليزية. قصة مكتوبة بقلم الشيخة شما، والرسوم التوضيحية من قبل أندريا لوتشي، وتستخدم أسلوب الدمج بين اللغة البسيطة والصور الملونة المعبرة لشرح ماهية هذا الوباء للأطفال، وتنبيههم لكيفية الوقاية منه ليبقوا بمأمن من الإصابة مما يساهم بالتقليل من حدة التوتر والقلق لديهم.

وقد ألفت الشيخة شما القصة خلال شهر مارس جراء انتشار الوباء في العالم، وتطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية الصارمة، حيث استلهمت أحداث قصتها من الواقع بهدف شرح الأزمة الصحية للأطفال ومساعدتهم على فهمها بأسلوب مبسط.

وفي هذا الاطار صرحت الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان: ” نعيش فترة صعبة تفرض علينا الكثير من التحديات، والتي تؤثر على الأطفال وخصوصاً ممن لا يستطيعون التعبير عما يجول في خواطرهم. نحن البالغون نملك القدرة على التكيف مع الظروف الاستثنائية، لذا علينا تزويد الأطفال من مختلف الفئات العمرية بالطريقة الأمثل وبأسلوب ملائم لمساعدتهم على فهم واستيعاب الأزمة واتخاذ التدابير اللازمة لحماية أنفسهم وأسرتهم من انتقال العدوى”.

وأضافت: ” الوباء العالمي المنتشر حالياً يتطلب منا بذل المزيد من الجهود للوقاية منه والتغلب عليه، وقصة “من هو كورونا؟ قصة الفيروس الذي أوقف العالم” هي واحدة من المساهمات السخية التي قدمتها أبوظبي للعالم، حيث يجب أن نمارس حياتنا الطبيعية مع الالتزام بالقيود الصحية المفروضة. أتمنى أن يلهم الكتاب أولياء الأمور في جميع أنحاء العالم لاستضافة جلسات افتراضية تسهم بشكل فعال في تقديم الدعم النفسي للأطفال ورسم البسمة على وجوههم في ظل الأوضاع الراهنة”.

“من هو كورونا؟ قصة الفيروس الذي أوقف العالم” واحدة من مئات المساهمات العينية الواردة لهيئة – معاً، حيث يواصل مجتمع أبوظبي جهوده الحثيثة لدعم المتضررين جراء الظروف الاستثنائية.

ويتوفر الكتاب الإلكتروني باللغتين العربية والإنجليزية على موقع Wanna Read مع مقطع فيديو توضيحي، وكل أفراد المجتمع مدعوون لترجمة القصة للغاتهم المختلفة لتحميلها ومشاركتها ليستفيد منها أكبر عدد من القراء.

كما ستقوم الشيخة شما باستضافة جلسة افتراضية في مدرسة الشهب الخاصة، للحديث مع الأطفال وإلهامهم بأفكار جديدة لتكون محرك لإبداعاتهم المميزة من القصص المكتوبة والأعمال الإبداعية خلال المرحلة الحالية وهم في الحجر الصحي، ليتم تشجيع الأطفال على المشاركة بالمناقشات عبر الإنترنت باستخدام الوسم # WhoIsCorona #من_هو_كورونا لعرض إبداعاتهم من قصص ورسومات والتعرف عما يدور في أذهانهم من أفكار وما يحسون به من مشاعر خلال التحديات الحالية.

وبهذا الصدد صرحت سعادة سلامة العميمي، مدير عام هيئة معاً: ” انتهز الفرصة لأعبر عن امتناني للشيخة شما بنت سلطان لمساهمتها في برنامج “معاً نحن بخير” بكتابها الإلكتروني الرائع المميز”.

وأضافت: “لقد أثرت الظروف الصحية الاستثنائية الحالية على حياتنا اليومية واحتل الفيروس المستجد وتداعياته محور أحاديثنا اليومية، وقد يتسلل الخوف والإحباط لنفوس الأطفال لعدم معرفة ماهية وخطورة هذا الوباء الذي يمنعهم عن لقاء أصدقائهم واللعب معهم وقضاء وقت ممتع في الهواء الطلق”.

وأردفت: “يصعب على الوالدين تقديم الشرح الأوفى عن هذا الوباء وكيف أثر على حياة كل من يعيش على هذا الكوكب، ولكن استخدام الصور الملونة والعبارات السهلة بلغة معبرة يعتبر مورداً هاماً وحيوياً للغاية خلال هذه الفترة الحالية لإيصال الفكرة وشرحها للأطفال مع تقديم شرح مفصل عن كيفية الوقاية ليحافظوا على سلامتهم خلال الفترة الراهنة”.

يمكن للمشاركين الراغبين في المساهمة مالياً إرسال رسائل نصية قصيرة إلى 6670 (بقيمة 1000 درهم)، أو إلى 6678 (بقيمة 500 درهم)، أو إلى 6683 (بقيمة 100 درهم)، أو إلى 6658 (بقيمة 50 درهم)، كما يمكنهم الاتصال على رقم 8005-MAAN للتطوع وللمساهمات العينية، أو للمساهمات المالية التي تزيد عن 1000درهم أو إرسال رسائل على الواتس أب على 0543055366، للمساهمات العينية من المعدات والمباني والخدمات والمساهمة بالوقت بالإضافة إلى التطوع من قبل الخبراء.

انتهى

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close