أمريكا دولة دموية استعمارية استبدادية عنصرية بداياتها عفترة وقرصنة ونهاياتها درفلة

أمريكا دولة دمويةاستعمارية استبدادية عنصرية بداياتها عفترة وقرصنة ونهاياتها درفلة

جسار صالح المفتي

حرب الهنود في أمريكا بدأت في العهد الاستعماري، واستمرت إلى عام 1900م. كان سبب الحروب النزاع بين الهنود والمستوطنين على الأراضي، وقد أدى الجيش الأمريكي دورًا بارزًا في التغلب النهائي على الهنود.

نزاعات عنيفة حدثت بسبب الصراع بين الهنود (الذين عرفوا باسم الهنود الحمر) والمستوطنين البيض على الأراضي الغنية الجديدة التي أصبحت فيما بعد الولايات المتحدة الأمريكية.

أسس المستوطنون الإنجليز مستعمراتهم الصغيرة على امتداد الساحل الأطلسي في مستهل القرن السابع عشر الميلادي. ونشأ الصراع عندما بدءوا ينتقلون نحو الأراضي الهندية بأعداد كانت تتزايد باستمرار، وقد أدى هذا النزاع إلى مقتل الكثيرين من الجانبين. كان السبب الرئيسي للمعارك بين البيض والهنود الاختلاف في أسلوب المعيشة للمجموعتين؛ إذ كان الهنود يزرعون الذرة والخضراوات، ويعتمدون على صيد الحيوانات لتأمين الجانب الأكبر من طعامهم ولباسهم. أما المستوطنون فقد كانوا يعيشون على الزراعة، وقد قاموا في الشرق بقطع الغابات لتوفير الأراضي الزراعية. وبعد أن دمروا الغابات وما تحتها لم يعد في وسع الحيوانات البحرية أن تعيش في المنطقة. وقتل الصيادون البيض في الغرب ألوف الجواميس البرية لمجرد الحصول على جلودها، فكان على الهنود أن يختاروا بين الهجرة إلى أراضٍ جديدة تحتلها قبائل هندية أخرى معادية أو أن يحاربوا من أجل المحافظة على أراضيهم. وقد أدركوا أن البيض يهددون حياتهم وأمنهم عندما وجدوهم يتنافسون للحصول على الأراضي. وكان اللوم يقع على الطرفين؛ إذ أنكر البيض حقوق الهنود وكانوا يرون أنهم قوم متوحشون. وبالمقابل، فإن الهنود لم يكونوا يتفهمون طريقة المستعمرين في تنظيم بعض الأمور؛ فمثلاً، عندما كان الهنود يوقعون على صك لبيع أراضيهم فإنهم كانوا يعتقدون بأنهم يؤجرون تلك الأراضي ولا يبيعونها، لذلك كانوا يعودون إليها لأجل الصيد ولا يعترفون ببيعها لمجرد أن زعيمهم وضع بعض الخطوط على قطعة من الورق. كان الهنود أناسًا محاربين انشغلوا بالحروب فيما بينهم قرونًا طويلة، وكانوا يُقدِّرون الرجل المحارب ويحترمونه. فلما جاء البيض دخلوا معهم في حالة حرب لأجل البقاء. وفد الأوروبيون بأعداد غفيرة، ومعهم عائلاتهم، وسرعان ما فاقوا الهنود عددًا، واغتصبوا أراضيهم، ودفعوهم غربًا. فلما جاء الأوروبيون إلى ما يعرف الآن بالولايات المتحدة كان بها نحو 120 مليون هندي، ولكن الأمراض، والخمور القوية وما يقارب 300 عام من الحروب المستمرة (المذابح التي قام بها المستوطنون الأوروبيون) قلّصت ذلك العدد إلى نحو 237,000 في عام 1900م.

سنوات الاستعمار كانت العلاقات في بداية الأمر جيدة بين الإنجليز والهنود. وتعامل الإنجليز مع الهنود كقوى مستقلة واشتروا منهم الأراضي بموجب معاهدات، غير أن انعدام الثقة كان ينمو بين الطرفين تدريجيًا وأدت الحوادث الصغيرة إلى نشوب الحرب بينهما.

قام وين أنتوني المجنون بإجراء المفاوضات التي أدت إلى التوصل لمعاهدة جرين فيل في سنة1795م، بعد مرور عام واحد على الانتصار الذي أحرزه البيض في معركة فولن تيمبرز. تخلى الهنود عن مناطق واسعة من الأرض في منطقة جنوبي أوهايو وأخذت موجة جديدة من المهاجرين تتوجه إلى تلك المنطقة. وقد قام أحد الأعضاء من جماعة وين برسم هذا المنظر.

مستعمرة جيمستاون. استقر المستعمرون الإنجليز في جيمستاون سنة 1607م. وكانت علاقاتهم جيدة مع رئيس قبيلة الهنود المجاورة باوهاتان. غير أن المشاكل بدأت بعد وفاته وتسلم خلفه أوبيجا نكانوف رئاسة القبيلة. فبدأ الرئيس الجديد بالتهيؤ للحرب، وقاد حملة مفاجئة على البيض سنة 1622م، وقتل منهم المئات، وتقهقر الباقون إلى جيمستاون حيث باشروا التخطيط للقيام بمذبحة بين الهنود، فدعوهم للعودة إلى المنطقة لزراعة الأرض، ثم هجموا عليهم ودمروا مزارعهم، وقتلوا الكثيرين منهم، وتعرض الباقون منهم إلى المجاعة. وقد استمرت هذه الحروب لمدة 12 سنة. وأعاد أوبيجا نكانوف الكّرة سنة 1644م وقتل من الإنجليز أكثر من 300 شخص، ولكن الهنود انهزموا في نهاية الأمر.

حرب بيكووت. (1637). كان المستعمرون الإنجليز في منطقة نيو إنجلاند يخشون بأس قبيلة بيكووت الهندية في وادي نهر كونكتيكت. وبسبب نزاع على مقتل أحد الإنجليز، انتقم المستوطنون من الهنود بإحراق إحدى قرى تلك القبيلة. فتجمع الهنود بقيادة رئيسهم بينما انضمت إحدى قبائل الهنود إلى المستوطنين فهجموا معًا على قرية قرب ويست ميستيك في الخامس من يونيو سنة 1637م وأحرقوا نحو 700 هندي؛ ومن ثم قبض المستعمرون على معظم من تبقى من الهنود وعرضوهم للبيع بسوق النخاسة في برمودا.

حرب الملك فيليب (1675-1676م).كان رئيس قبيلة وامبانواج صديقًا حميمًا للمستعمرين في منطقة بليموث. غير أن هؤلاء كانوا قد تعاملوا مع ولديه الاسكندر (دامسوتَّال) وفيليب (ميتاكوميت) بقسوة. فعندما خلف فيليب أباه بعد وفاته في رئاسة القبيلة سنة 1662م بدأ بالتخطيط للهجوم على المستعمرين. وكان يرى أنه لا خلاص لقومه إلا بطرد البيض من المنطقة. قاد فيليب حملة على سوانزي وأدت هذه المعارك إلى خسائر جسيمة بين الطرفين، وقبض البيض على زوجة فيليب وابنه وعرضوهما للبيع في سوق النخاسة. ثم جاءت قوات نيو ـ إنجلاند التي تغلبت على الهنود. وهرب فيليب ولكنه قتل بعد ذلك. غير أن المعارك استمرت في نيو إنجلاند الشمالية إلى سنة 1678م.

ثورة بيوبلو. (1680-1692م).حدثت ثورة هنود بيوبلو ضد المستوطنين الأسبان الذين كانوا قد استقروا فيما يسمى الآن بمنطقة أريزونا ونيومكسيكو. وكان السبب هو منع الجنود والقساوسة الأسبان للهنود من ممارسة عباداتهم الخاصة وإخضاعهم لنظام سخرة يماثل الاسترقاق. فأدى ذلك إلى قيام الهنود بقيادة بوبي من سانت خوان بالهجوم على عدد من المستوطنات الأسبانية وقتلهم الكثيرين ومحاصرتهم بعضهم الآخر في منطقة سانتا في. وأصبح بوبي سيد منطقة نيو مكسيكو. وقد جرت هذه الحوادث خلال الفترة من سنة 1680 إلى 1692م، وبعدها استرد الأسبان المنطقة.

الحروب الهندية الفرنسية. (1689-1763م).

اتسمت الفترة بين سنتي 1689و 1763م بنزاع مستديم بين البريطانيين والفرنسيين للاستحواذ على أمريكا الشمالية. وكان كل طرف منهما يتقرب إلى بعض القبائل الهندية برشاوى الخمر والسلاح لاستعدائهم ضد الطرف الآخر .

على الحدود إثر اندفاع المستوطنين الشديد نحو الغرب، حاول البريطانيون والفرنسيون إنهاء مشكلة الهنود بتخصيص منطقة خاصة بهم بعيدًا عن المستوطنين البيض المتكالبين على الأراضي. غير أن ذلك لم يَحل دون اندفاع البيض نحو تلك الأراضي. ولما استقلت الولايات المتحدة أصدر مجلس النواب الأمريكي قانونًا ينص على تهجير الهنود إلى منطقة معينة تقع غرب الميسيسيبي.

حرب بونتياك (1763م). في سنة 1762م، قام بونتياك، أحد رؤساء قبائل الهنود، بتنظيم عدد من القبائل وتوحيدها وإعدادها لمحاربة القادمين الجدد، واستطاع أن يحقق أكبر تجمع للقبائل الهندية في أمريكا الشمالية، وقامت قوات بونتياك باحتلال جميع المناطق الواقعة بين مضائق ماكيناك ونيويورك الغربية باستثناء دترويت وفورت بت وحاصرت قلعة دترويت لمدة خمسة أشهر ثم انسحبت من المنطقة. وكان أحد أسباب الانسحاب قيام الفرنسيين بقطع التجهيزات عنهم.

حرب اللورد دنمور. (1774م). في سبعينيات القرن الثامن عشر الميلادي، قامت القبائل الهندية من الوادي الجنوبي لنهر أوهايو بغارات على المستوطنين والتجار الذين استقروا في أراضيهم، فأرسل إليهم اللورد دنمور حاكم كنتا كي قوة مؤلفة من ثلاثة آلاف رجل، فاضطر الهنود إلى ترك أراضيهم الواقعة جنوب نهر أوهايو.

حرب الوسط الغربي. (1790-1832م).كانت الولايات المتحدة قد حصلت على المناطق الشمالية أثناء معارك الثورة، غير أن البريطانيين كانوا يأملون العودة إلى تلك المناطق، فكانوا يشجعون الهنود على محاربة المستوطنين الأمريكيين، وقد استطاع الهنود بقيادة ليتل ترتل التغلب على قوات الجنرال هارمر سنة 1790م.

الرواد الأوائل على عربات الخيول يتجولون عبر السهول الكبرى ويشتبكون في معارك ضارية مع هنود المنطقة الذين يهاجمونهم.

بعد مرور حوالي 15 سنة، حاول تيكومسيه زعيم قبيلة الشوني الهندية، تنظيم حلف جديد ضد البيض، واستطاع الحصول على تأييد كثير من القبائل لقضيته، فقام هنري هاريسون حاكم إنديانا بتنظيم ميليشيا خاصة تحركت نحو قرية للهنود، فهجم الهنود فجر يوم 7 نوفمبر عام 1811م على تلك القوات، واشتبك الطرفان في معركة ضارية انتهت بهزيمة القوات الهندية مع شروق الشمس. وقد استغل هاريسون هذا الانتصار في معركته لانتخابات الرئاسة التي جرت بعد 29 سنة من ذلك التاريخ، وفاز فيها برئاسة الولايات المتحدة. التحق كثير من القبائل المتحالفة مع تيكومسيه بالبريطانيين، وحاربوا الأمريكيين وأجبروهم على التقهقر شرقًا بعد مذبحة فورت ديربورن سنة 1812م، غير أن مقاومة الهنود قد أخفقت في معظم المناطق بعد موت تيكومسيه. وتخلى البريطانيون عن مناطقهم في السنة التالية. وكانت آخر حروب الهنود هي حرب بلاك هوك التي جرت سنة 1832م. وكانت هذه محاولة فاشلة جرت لاستعادة إحدى القرى من قبل هنود سوك وفوكس. وقد اشتهرت بسبب اشتراك أبراهام لنكولن فيها وإن لم يشهد قتالاً. وتعرف المنطقة حاليًا باسم روك آيلند.

حرب الجنوب. (1813-1842م). كان تيكومسيه قد أثار الهنود في الجنوب، في ألباما، وجورجيا والمسيسبي، فقتلوا مئات من المستوطنين، مما أثار كثيرًا من الرعب في المنطقة. فقام أندرو جاكسون بتجميع ميليشيا كسرت شوكة الهنود وأجبرتهم على التخلي عن مناطق واسعة من أراضيهم. فأغضب ذلك السمينولي الهنود، الذين هبوا ضد البيض مما أسفر عن حربي السمينولي الأولى (1816-1818م) والثانية (1835-1842م). وانتهى الأمر بهزيمة الهنود وإبادتهم إبادة تكاد تكون تامة، ما عدا قلة منهم هاجرت غربًا.

الموت في السهول

قامت الحكومة بنقل الهنود إلى ما وراء نهر المسيسبي كمنطقة محددة لهم بين نهر ميسوري وإقليم أوري جون بموجب معاهدة. وقد اعتبر الأمريكيون هذه المنطقة قاحلة وغير صالحة للزراعة. غير أن الرواد الذين شاهدوا المنطقة في طريقهم نحو الجنوب الغربي وكاليفورنيا وأوري جون سرعان ما أصبحوا يطمعون في الاستحواذ على تلك الأراضي المخصصة للهنود. واكتشف بعضهم فيها معدني الذهب والفضة. وبدأت الحكومة في شراء أجزاء من الأراضي من الهنود في خمسينيات القرن التاسع عشر، ودفعت الهنود إلى مناطق محددة لهم على امتداد الغرب. وقد كافح الهنود في سبيل الحفاظ على مناطق الصيد العائدة لهم وعدم الاقتصار على العيش في المناطق المحددة لهم من قبل الحكومة. وكان هنود الغرب يمتلكون الجياد، وقد أعجب المستوطنون بشجاعتهم. لكن على إثر المعارك الضارية التي خاضوها ضدهم فإنهم انقلبوا عليهم قائلين إن أفضل الهنود هو الهندي الميت.

حرب السيوكس. (1854-1890م). على إثر المناوشات الصغيرة التي جرت في فورت لارامي، بدأت حروب السيوكس التي استمرت بين سنتي 1854 و1890م. وفي سنة 1862م، قاد ليتل كرو حملة في منطقة مينيسوتّا وارتكب الهنود مجزرة قتلوا أثناءها مئات من المستوطنين في نيو أولم قبل أن تصل إليهم القوات الحكومية وتسيطر على الوضع. تقاطر المستوطنون إلى المنطقة للبحث عن الذهب والفضة دون اعتبار لحقوق الهنود المقيمين فيها، وصدرت أوامر عسكرية تفرض على الهنود السكن في مواقع خاصة بهم. غير أن رؤساء القبائل رفضوا الانصياع لهذه الأوامر الجائرة واستعدوا للحرب. في يونيو 1876م، باغت الهنود السيوكس والشايان قوات الحكومة بقيادة الجنرال جورج كروك بهجوم كاسح وهزموها في معركة روزبد جنوب مونتانا، وسحق الهنود بعد ذلك قوات الكولونيل جورج كستر. حدثت الانتفاضة الأخيرة للهنود السيوكس سنة 1890م عندما أمر أحد القواد بإلقاء القبض على أحد زعمائهم وقد انتهت تلك الحركة بسحق الهنود تمامًا.

حرب السهول الجنوبية (1860-1879م). حدثت بعض المعارك في السهول الجنوبية في كنساس، وكولورادو، ونيو مكسيكو وتكساس، بسبب تحديد سكنى الهنود في مناطق معينة لم يرضوا بها، وانتهت بهزيمة الهنود بعد معارك طاحنة وارتكاب بعض المذابح في القرى الهندية واستمر هذا الوضع من سنة 1860 إلى 1879م.

حرب الشمال الغربي حدث الشيء نفسه في منطقة الشمال الغربي، وفي حروب كايوس التي اندلعت إثر ارتكاب البيض مذبحة ضد هذه القبيلة الهندية حيث لم ينج منهم إلا نفر قليل، كما حدثت تجاوزات ومظالم كثيرة ضد الهنود خلال حروب نهر روج في الخمسينيات من القرن التاسع عشر. ومن الحروب الأخرى في هذه المنطقة حرب مودوك في شمالي كاليفورنيا وجنوب أوري جون (1872-1873م) وحرب نيز بيرسي (1877م) في وادي أوري جون.

حرب الصحراء كان الأسبان في الجنوب الغربي قد سمحوا للهنود بالبقاء في محالّ إقامتهم الأصلية، ولكنهم كانوا يرتكبون المذابح في قراهم إذا خالفوا أوامرهم، وكان كثير من المستوطنين يطبقون هذه الأساليب العنيفة في التعامل مع الهنود، وكانوا يفتعلون بعض الحوادث ثم يدعون القوات الحكومية لكي تتولى أمر التخلص منهم.

مصادمات نافا جو. (1846-1864م). كان أفراد قبيلة نافا جو في أريزونا ونيومكسيكو قد تخلقوا بأخلاق البيض بسهولة؛ ولكنهم كانوا أحيانًا يغيرون على مستوطنات الأمريكيين والمكسيكيين والهنود الآخرين. وتقوم الحكومة بإخماد حركاتهم في كل مرة. ولكنهم كانوا يعاودون الهجوم بعد ذلك. وأخيرًا أمكن التغلب عليهم في سنة 1863م بعد أن تم تدمير مزارعهم وقتل مواشيهم وأخذهم أسرى ليسجنوا في نيو مكسيكو إلى عام 1868م.

حروب الأباتشي. (1861-1900م). كانت قبائل الأباتشي قد أرهبت منطقة واسعة في أريزونا ونيو مكسيكو لمدة 40 عامًا؛ إذ لم يكونوا راضين عن تحديد مواقع إقامتهم، فشكل عدد من زعمائهم، مثل كوشيز، وفيكتوريو، ومانغاس كولوراداس، وجيرونيمو، عصابات صغيرة من محاربين أشداء للقيام بهجمات مباغتة على المخافر الأمامية. فقررت الحكومة إرسال حملة ضدهم. وأمر الجنود بقتل أي هندي مؤهل لحمل السلاح. وأخيرًا استسلم جيرونيمو ورجاله في 1886م، غير أن جماعات أخرى واصلت القيام بالغارات حتى سنة 1900م.

الحرب المكسيكية الأمريكية

(1846 – 1848م). حرب اندلعت بين الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك نتيجة لخلافات تراكمت لمدة عقدين من الزمان. عام 1835، تمردت منطقة تكساس على الحكومة المكسيكية وأعلنت جمهورية تكساس في عام 1836. وبعد أن صارت تكساس إحدى ولايات الولايات المتحدة الأمريكية، طالبت بأن تكون حدودها الجنوبية الغربية عند نهر ريو جراندي، ولكن المكسيك رفضت ذلك الطلب، ورفضت كذلك دفع التعويضات للمواطنين الأمريكيين أو التنازل عن أية أراض أخرى عوضاً عن الدفع. ادعت الحكومةَ الأمريكيةَ بأنّ الحدودَ الجنوبيةَ لتكساس كَانتْ ريو جراند التي أبقتها المكسيك لِكي تَكُونَ نهرَ نيوسز. و أعلنَ الكونغرس الأمريكي الحرب في الثالث عشر من شهر مايو عام 1846، بينما المكسيك أعلنت الحرب في الثالث والعشرين من شهر مايو. أغلب القتال الرسميِ انتهى عملياً في أكتوبر 1847 مباشرة بعد أن اقتحم الجنرالِ وينفيلد سكوت وقواتِه المكسيك.

فقامت قوات الولايات المتحدة بغزو المكسيك واحتلت مدينة المكسيك (مكسيكو سيتي)العاصمة. وبموجب معاهدة جوادالوبي هيدالجو، اشترت الولايات المتحدة من المكسيك أراضي: كاليفورنيا ونيفادا ويوتا ومعظم أراضي أريزونا ونيومكسيكو وبعض أراضي كولورادو وويومينج. ولكن كثيرًا من المؤرخين يعتقدون أن الحرب كانت هجومًا غير ضروري على دولة ضعيفة.

معاهدة غوادولوب هيدالغو

وُقّعتْ معاهدة غوادولوب هيدالغو في الثاني من فبراير 1848عام الذي استسلمت فيه المكسيك تحت ضغط إعطاء منطقة واسعة مِنْ الأرضِ إلى الولايات المتّحدةِ مقابل مبلغِ 15$ مليون دولار أمريكي.

بالإضافة إلى إبادة سكان أمريكا الأصليين والذين سموهم بالهنود الحمر والذين كان عددهم 110 ملايين نسمة قبل استيطان الأوروبيون في أرضهم فقتلوهم وقتلوا حيواناتهم (الجواميس) وصادروا أراضيهم وامتدت إبادتهم إلى عام 1900 أي 120 سنة بعد الاستقلال واشترك فيها الجيش الأمريكي الإرهابي المدجج بالأسلحة مقابل القبائل البدائية الذين كان ذنبهم أنهم متخلفون بدائيون فرخص الأمريكيون دمهم فأبادوهم ولم يتبقى منهم غير 338 ألف فقط استعملوهم كي يضحكون عليهم في أفلام هوليوود والتي تعكس الشجاعة الوهمية للأمريكيين الجبناء؛ وبرز الرؤساء الأمريكيون الأوائل بسبب إجرامهم وقمعهم للهنود الحمر فكلما زاد الجنرال قمعه للهنود الحمر انتخبه الأمريكيون رئيسا.

إبادة الهنود الحمر وحضارتهم

وصل الأمر إلى تباهى الأمريكان بهذه الوحشية والدموية فهاهو وليم براد فورد حاكم مستعمرة ” بليتموت ” يقول ” إن نشر هذه الأوبئة بين الهنود عمل يدخل السرور والبهجة على قلب الله ، ويفرحه أن تزور هؤلاء الهنود وأنت تحمل إليهم الأمراض والموت ، وهكذا يموت 950 هندي من كل ألف ، وينتن بعضهم فوق الأرض دون أن يجد من يدفنه أ إنه على المؤمنين أن يشكروا الله على فضله هذا ونعمته ” . بعض من يوميات الإبادة ونظراً لحاجة الأمريكان للأيدي العاملة بنظام السخرة لاستغلال الثروات التي ورثوها عن الهنود عدلوا عن جزء من إستراتجيتهم في القتل ، بالإبادة عن طريق نظام السخرة للهنود . ففي عام 1846 احتلت جيوش الأمريكان كاليفورنيا وتقول الإحصائيات أنهم تمكنوا من إبادة 80 % من هنود كاليفورنيا بالسخرة حيث نشط بجانب ذلك التجارة بالأطفال والنساء . وفي عام 1830 سن الكونجرس الأمريكي قانون ترحيل الهنود قصراً وأصبح من حق المستعمر الأمريكي أن يطرد الهندي من أرضه ويقتله إذا أراد ، ويومها حصدت قوات الجيش النظامي الأمريكي من لم يمت من 5 شعوب هندية كاملة (الشيروكى – والشوكتو – والشيسكومسو – والكريك – والسيميتول ) بعد تهجيرهم قصراً إلى مناطق موبوءة بالكوليرا . وفي حملة 1776 على هنود الشيروكى تم إحراق المدن الهندية وأتلفت المحاصيل الزراعية ومن بقى من هنود الشيروكى إلى الغابات ليقتلوا ، ولم تمض ثلاث سنوات حتى أصدر جورج واشنطن أوامره للجنود بأن يحيلوا مساكن هنود الأوروكو إلى خراب ومحوها من على وجه الأرض ، ولذلك أطلق هنود السينيكا على أبى الجمهورية الأمريكية ” جورج واشنطن ” اسم ” هدام المدن ” فبموجب أوامره تم تدمير 28 مدينة من أصل 30 مدينة كاملة لهنود السينيكا وحدهم من البحيرات الكبرى شمالاً وحتى نهر الموهوك وفي فترة قياسية لا تزيد عن خمس سنوات ، وهذه ما تم أيضاً بمدن الموهوك ، والأنونداغا ، والكايوغا ، حتى أن أحد زعماء الأروكوا قال لجورج واشنطن ذات لقاء في عام 1792 ( عندما يذكر أسمك تلتفت نساؤنا وراءهن مذعورات وتشحب وجوههن ، أما أطفالنا فإنهم يتلببون بأعناق أمهاتهم من الخوف ) . ومضى الآباء المؤسسون جميعاً على خطى جورج واشنطن فحتى توماس جيفرسون الملقب برسول الحرية الأمريكية وكاتب وثيقة استقلالها ، أمر وزير دفاعه بأن يواجه الهنود الذين يواجهون التوسع الأمريكي بالبلطة وأن لا يضع هذه البلطة حتى يفنيهم فقال له ” نعم إنهم قد يقتلون أفراداً مناً ، ولكننا سنفنيهم ونمحو آثارهم من الأرض ” . وعام 1633 كان هنود النارغنستس قد تعرضوا لحرب بالجدري حيث قدم إليهم الأمريكان هدايا مسمومة بجراثيم الجدري وعندما أقام الهنود محاكمة للكابتين جون أولدام بتهمة القتل الجماعي وأعدموه ، انتقمت أمريكا بإبادة هنود النارغنستس عام 1637 بحرب الجراثيم . ففي عام 1636 تظهر أول وثيقة تثبت استخدام الأمريكان للسلاح الجرثومي عمداً ، وقد كتب القائد الإنجليزي العام اللورد ” جفرى أمهرست ” إلى هنرى بواكيه ” يطلب من ه أن يجرى مفاوضات مع الهنود ويقدم لهم بطانيات مسمومة بالجدرى وأجاب بواكيه ( سأحاول جاهداً أن أسمهم بعض الأغطية الملوثة التي سأهديهم بها وسوف آخذ الإحتياطات اللازمة حتى لا أصاب بالمرض ) . وببطاطين ومناديل تم تلويثها في مستشفى الجدري انتشر الوباء بين أربعة شعوب هندية ( الأوتاوا – ينيغو – والمايامى الينى وناييه ) وأتى على أكثر من مئة ألف طفل وشيخ و امرأة وشاب ، ولطالما وصفت وثيقة (أمهرست) بأنها ” حجر رشيد” الحرب الجرثومية ، وهناك وثيقة تتحدث عن إهداء أغطية مسمومة بالجدري لهنود ” المندان” في فورك كلارك وقد نقلت هذه الأغطية إلى ضحاياها في 20 حزيران يونيو 1837 من حجر عسكري لمرض الجدري في سان لويس علة متن قارب اسمه ” القديس بطرس ” فحصدت كذلك في أقل من سنة واحدة مائة ألف طفل وشيخ وامرأة وشاب (وهذه أقل التقديرات تواضعاً لعدد الضحايا راجع صــ16 SON OF MORNING STAR) ، وبعد حوالي 15 سنة كانت كل الولايات المتحدة تتساءل عن أفضل وسيلة للقضاء على هنود كاليفورنيا ، فمع الاستيلاء على هذه الولاية الواسعة من المكسيك وجدت أمريكا نفسها أمام مهمة جديدة وصفتها إحدى صحف سان فرانسيسكوا كما يلي : (إن الهنود هنا جاهزون للذبح ـ وللقتل بالبنادق أو بالجدري … وهذا ما يتم الآن فعلاً ) “راجع صحيفة DAILY ALTA بتاريخ 6 آذار مارس 1853 وكتاب روبرت هيرز بعنوان THE DESTRACTION OF THE CALIFORNIAN INDIANS صـ251″ وفي تلك الفترة كان تسميم الهنود بجراثيم الجدري خطة منظمة تمارسها الدول وبعض الشركات التجارية المختصة ، ويتسلى بها المستوطنون في حفلات تسلية وصفتها مقالة افتتاحية في san Francisco bulletin ( بأنها تستخدم الجراثيم من أجل الإبادة المطلقة لهذا الجنس اللعين ) ” المقالة منشورة بتاريخ 10 تموز يوليو 1860 ، وفي كتاب هيرز عن تدمير الهنود صــ253 ، 255. وحشية الأمريكي الأبيض الطبيب الأمريكي الأبيض ، أشهر أطباء عصره ، لاحظ في عام 1855 قائلاً ” إن إبادة لهنود الحمر هو الحل الضروري للحيلولة دون تلوث العرق الأبيض وأن اصطيادهم واصطياد الوحوش في الغابات مهمة أخلاقية لازمة لكي يبقى الإنسان الأبيض فعلاً على صورة الله ” . ويجذب السياق نفسه ” فرانسيس ياركين ” أشهر مؤرخ أمريكي في عصره فيقول ( إن الهندي نفسه في الواقع هو المسئول عن الدمار الذي لحق به لأنه لم يتعلم الحضارة ولابد له من الزوال … والأمر يستأهل ). إبادة وطمس الحضارة الهندية دأبت هوليود على هدم الحضارة الهندية وطمس معالمها عبر تصويرها بالوحشية والهمجية والدموية القائمة على التمثيل بالإنسان الأبيض الذي أتى يعلمهم الحضارة ، وكل هذه محض افتراء على الحضارة الهندية التي استقبلت الإنسان الأبيض وأنقذته من الموت المحدق وعلمته زراعة الأرض وعمارتها وكيفية استغلال ثروات الطبيعة في البلاد الهندية . التمثيل بجثث الهنود وسلخ فروة رأسهم لقد ارتكب الإنسان الأمريكي والإنجليزي الأبيض جريمة سلخ فروة في كل حروبه ضد الهندي وذلك على النقيض مما تروج له هوليود والرسميون والإعلاميون وأكاديميو التاريخ المنتصر ، فقد رصدت السلطات الاستعمارية مكافأة لمن يقتل هندي ويأتي برأسه ، ثم أكتفت بعد ذلك بسلخ بفروة الرأس ، إلا في بعض المناسبات التي تريد التأكد فيها من هوية الضحية ، ولعل أقدم مكافأة على فروة الرأس بدلاً من كل الجمجمة تعود إلى عام 1664 ، وفي 12 أيلول سبتمبر من ذلك العام ، حيث رصدت المحكمة العامة في مستعمرة ماسوسيتش مكافأة مختلفة لكل من يأتي بفروة رأس هندي مهما كان عمره أو جنسه وتختلف المكافآت بحسب مقام الصياد ، 50 جنيهاً إسترلينيا للمستوطن العادي ، و20 جنيهاً لرجل الميليشيا العادي ، و10 جنيهات للجندي ، ثم تغيرت التعريفة في عان 1704 فأصبحت مئة جنيه لكل فروة رأس ومن المفارقات أن المكافآت المتواضعة التي رصدت كانت لفروة رأس الفرنسي عام 1696 وهى 6 جنيهات ، حتى أن المغامر “لويس وتزل ” يروى أن غنيمته من فرو رؤوس الهنود لا تقل عن 40 فروة في الطلعة الواحدة ، ويعتبر وتزل من أبطال التاريخ الأمريكي وما يعرف بعمالقة الثغور . وبدأً من وتزل صار قطع رأس الهندي وسلح فروة رأسه من الرياضات المحببة في أمريكا ، بل إن كثيراً منهم يتباهى بأن ملابسه وأحذيته مصنوعة من جلود الهنود ، وكانت تنظم حفلات خاصة يدعى إليها علية القوم لمشاهدة هذا العمل المثير (سلخ فروة رأس الهندي) حتى أن الكولونيل جورج روجرز كلارك في حفلة أقامها لسلخ فروة رأس 16 هندي طلب من الجزارين أن يتمهلوا في الأداء وأن يعطوا كل تفصيل تشريحي حقه لتستمتع الحامية بالمشاهد (راجع اليوميات في Michigan pioneer and historical collection العدد 9 ، 1886م ، صـ501، 502) وما يزال كلارك إلى الآن رمزاً وطنياً أمريكياً وبطلاً تاريخاً وما يزال من ملهمي القوات الخاصة في الجيش الأمريكي . ومع تأسيس الجيش الأمريكي أصبح السلخ والتمثيل بالجثث تقليداً مؤسساتياً رسمياً فعند استعراض الجنود أمام وليم هاريسون (الرئيس الأمريكي فيما بعد ) بعد انتصار 1811م على الهنود التمثيل بالضحايا ثم جاء الدور على الزعيم الهندي “تكوميسه” وهنا تزاحم صيادو الهنود والتذكارات على انتهاب ما يستطيعون سلخه من جلد هذه الزعيم الهندي أو فروة رأسه ، ويروى جون سغدن في كتابه عن “تيكوميسه” كيف شرط الجنود المنتشون سلخ جلد الزعيم الهندي من ظهره حتى فخذه . وكان الرئيس أندروه جاكسون الذي تزين صورته ورقة العشرين دولار من عشاق التمثيل بالجثث وكان يأمر بحساب عدد قتلاه بإحصاء أنوفهم المجدوعة وآذانهم المصلومة ، وقد رعى بنفسه حفلة التمثيل بالجثث لـ 800 هندى يتقدمهم الزعيم “مسكوجى” ، وقام بهذه المذبحة القائد الامريكي جون شفنغنتون وهو من أعظم أبطال التاريخ الأمريكي وهناك الآن أكثر من مدينة وموقع تاريخي تخليداً لذكره ولشعاره الشهير (اقتلوا الهنود واسلخوا جلودهم ، لا تتركوا صغيراً أو كبيراً ، فالقمل لا يفقس إلا من بيوض القمل ” . بل إن الأمر وصل كما يقول الجندي الأمريكي ” أشبري” ‘إلى حد التمثيل بفروج النساء ويتباهى الرجل بكثرة فروج النساء التي تزين قبعته وكان البعض يعلقها على عيدان أمام منزله . ثم اكتشف أحد صيادي الهنود إمكانية استخدام الأعضاء الذكرية للهنود كأكياس للتبغ ، ثم تطورت الفكرة المثيرة من هواية فردية للصيادين إلى صناعة رائجة وصار الناس يتهادونه في الأعياد والمناسبات ، ولم تدم هذه الصناعة طويلاً بسبب قلة عدد الهنود حيث وصلوا في عام 1900 إلى ربع مليون فقد (لمزيد من التفاصيل راجع stand hoigفي كتاب the sand creek massacres ) .

الجرائم الإرهابية الأمريكية

1- عام 1890، تم سحق 300 هندي في ووندد كني.

2- عام 1890، التدخل العسكري في بيونس ايرس بالأرجنتين لحماية المصالح الأمريكية.

3- عام 1891، مواجهة عسكرية مع الوطنيين الشيليين في الشيلي.

4- 1891، قمع ثورة للعمال السود في جزيرة نافاسا في هايتي.

5- 1892، الجيش الأمريكي يقمع إضراب عمال مناجم الفضة في ايداهو.

6- 1893، يتدخل الجيش الأمريكي في هاواي ليلغي المملكة المستقلة المعلنة في الجزيرة ويقوم بضمها بالقوة.

7- 1894، يتدخل الجيش الأمريكي في شيكاغو ويقمع إضراب لعمال السكك الحديدية ويقتل 34 من العمال.

8- 1894، احتلال لمدة أشهر لبلوفيلدس في نيكاراغوا.

9- 1894-1895، المارينز يقومون بعملية إنزال في الشواطئ الصينية أثناء الحرب الصينية-اليابانية.

10- 1894-1896، المارينز يرابطون في كوريا بالقوة أثناء الحرب الصينية-اليابانية.

11- 1895، المار ينز يقومون بعملية إنزال في بنما.

12- 1896، المار ينز يقومون بعملية إنزال في كورنتو بنيكاراغوا.

13- 1898 ، تدخل عسكري أمريكي مع الجيوش الغربية لقمع انتفاضة مسلحة في الصين.

14- 1898- 1910، غزو الفلبين وقتل مالا يقل عن 600 ألف فلبيني.

15- 1898-1902، الجيش الأمريكي تحتل قاعدة بحرية في كوبا، وهي محتلة إلى الآن، وفيها سجن غواتنامو المشهور.

16- 1898 ، احتلال بورتوريكو.

17- 1898 ، احتلال غوام.

18- 1898 ، الجيش الأمريكي يسحق هنود الشيبيوا والليش ليك.

19- 1898 ، البحرية تقوم بإنزال في ميناء سانت جون دي سور في نيكاراغوا.

20- 1899 ، التدخل العسكري ساموا لتنصيب حاكم موالي لأمريكا.

21- 1899 ، المار ينز يقومون بعملية إنزال في ميناء بلوفيلد في نيكاراغوا.

22- 1899-1901 ، الجيش الأمريكي يحتل منطقة المناجم كور دالين في اداهو.

23- 1901 ، الجيش الأمريكي يقمع انتفاضة الهنود الكريك في أوكلاهوما.

24- 1901-1914، الجيش الأمريكي يقوم بضم قناة بنما.

25- 1903 ، الجيش الأمريكي يتدخل لقمع الثورة في الهندوراس.

26- 1903-1904 ، الجيش الأمريكي يتدخل لفرض حماية المصالح الإمبريالية الأمريكية أثناء الثورة في جمهورية الدومينيك.

27- 1904-1905 ، البحرية الأمريكية تقوم بإنزال في كوريا لمراقبة الحرب الروسية-اليابانية.

28- 1906-1909 ، البحرية الأمريكية تقوم بإنزال في كوبا أثناء الانتخابات الديمقراطية في الجزيرة.

29- 1907 ، “دبلوماسية الدولار”، وفرض الحماية على نيكاراغوا.

30- 1907 ، المار ينز يقوم بعملية إنزال في الهندوراس أثناء الحرب ضد نيكاراغوا.

31- 1908 ، المار ينز يقمع احتجاج على تزوير الانتخابات في بنما.

32- 1910 ، المار ينز يقوم بعملية إنزال في بلوفيلد وكورنتو في نيكاراغوا.

33- 1911 ، يتدخل الجيش الأمريكي في الهندوراس أثناء الحرب الأهلية لحماية المصالح الإمبريالية الأمريكية.

34- 1911-1941 ، احتلال للصين.

35- 1912 ، التدخل في هافانا بكوبا لحماية المصالح الامبريالية الأمريكية.

36- 1912 ، إنزال في بنما أثناء الانتخابات.

37- 1912 ، إنزال في الهندوراس لحماية المصالح الامبريالية الأمريكية.

38- 1912-1933 ، قصف وعشرون سنة من الاحتلال ومواجهات دامية مع مقاتلي حرب العصابات في نيكاراغوا.

39- 1913 ، تدخل لإجلاء الرعاية الامركيين أثناء الثورة المكسيكية.

40- 1914 ، الجيش الأمريكي يقمع الثورة في جمهورية الدومينيك.

41- 1914 ، الجيش الأمريكي يقمع إضراب لعمال المناجم في كلورا دو.

42- 1914-1918 ، سلسلة من التدخل لقمع الوطنيين في المكسيك.

43- 1914- 1934 ، قصف واحتلال لمدة 19 سنة لهايتي اثر ثورة شعبية.

44- في نيسان/إبريل عام 1916م: مشاة البحرية الأمريكية تقمع انتفاضة في الدومينكان ثم تحتل البلاد بالكامل في بداية مايو ويستمر الاحتلال ثمان سنوات.

45- 1917-1933، احتلال عسكري وتحويل كوبا لمحمية اقتصادية.

46- 1917-1918 ، الحرب العالمية الأولى.

47- 1918-1922 ، خمس عمليات إنزال في الأراضي السوفيتية لمحاربة البلاشفة.

48- 1918-1920 ، الجيش الأمريكي يقوم بدور البوليس في بنما بعد انتفاضة على انتخابات غير نزيهة.

49- 1919 ، الجيش الأمريكي يتدخل في يوغسلافيا لدعم ايطاليا ضد الصرب في دالماسي.

50- 1919 ، المار ينز يقومون بإنزال في الهندوراس أثناء حملة انتخابية.

51- 1920 ، أسابيع من التدخل في غواتيمالا ضد الوحدويين.

52- 1920-1921 ، قصف وتدخل عسكري لسحق عمال المناجم في فرجينيا الغربية.

53- 1922 ، الجيش الأمريكي يشن الحرب على الوطنيين الأتراك في أزمير.

54- 1922-1927 ، نشر القوات الأمريكية في الصين أثناء الثورة.

55- 1924-1925 ، إنزال في الهندوراس أثناء اضطرابات انتخابية.

56- 1925 ، المار ينز يقمع إضراب عام في بنما.

57- 1927-1934 ، الجيش الأمريكي يقوم بعملية انتشار شامل في الصين.

58- 1932 ، إرسال البوارج إلى السلفادور أثناء ثورة فرابندو مارتي.

59- 1932 ، في واشنطن الجيش الأمريكي يقوم بقمع مطالب المقاتلين القدامى في الحرب العالمية الأولى بالمنح.

60- 5يونيو 1933م: وقع عبد الله السليمان وزير مالية النظام السعودي ولويد هاملتون على إعطاء حق امتياز التنقيب عن النفط في الجزيرة العربية ليتم بيع ثروة البلاد وأرضه للولايات المتحدة الأمريكية.

61- 1941-1945 ، الحرب ضد دول المحور وأول ضربة نووية أمريكية تخلف أكثر من 200 ألف قتيل.

62- 1943 ، الجيش الأمريكي يقمع انتفاضة للسود في طروادة.

63- في مايو 1945م: قصف الطيران الأمريكي مدينة (دريسدن) الألمانية رغم أن الزحف الروسي كان قد تجاوزها ولم تعد لهذا السبب تشكل هدفاً عسكرياً, وقد أدى القصف إلى قتل 150 ألف شخص مدني, كما تخرب 60% من أبنيتها.

64- أوائل ديسمبر سنة 1943م: البحرية الألمانية تغرق الباخرة الأمريكية(S/S John Harvey) في عرض البحر وتبين أنها كانت محملة بمائة وخمسين طناً من غاز الخردل. فهلك من جراء انتشار هذا الغاز في جو المنطقة ومياهها خمسة وسبعون بحاراً, إضافة إلى خمسة وأربعين طناً من الأسماك طفت على وجه المياه.

65- 6 أغسطس 1945م: أمر الرئيس الأمريكي (ترومان) بإلقاء قنبلة ذرية على مدينة هيروشيما اليابانية التي أودت بحياة (78150) شخصاً, إضافة لعشرات المشوهين.

66- 9 أغسطس 1945م: أمر الرئيس الأمريكي (ترومان) بإلقاء القنبلة الذرية الثانية على مدينة (ناكازاكي) اليابانية فحصدت (73884) قتيلاً, و(60.000 ) جريح مع إبادة كاملة لكل حيوان وحشرة ونبات.

67- 28سبتمبر 1945م: صادق الرئيس الأمريكي الأسبق ترومان على قرار إنشاء قاعدة جوية للقوات الأمريكية في الظهران لتكون أول تواجد عسكري أمريكي في الجزيرة العربية.

68- استولى الأمريكيون سنة 1946م على مائتين وخمسين ألف طن من غاز (التابون) الفتاك في منطقة (جيورجيان) في النمسا , وبدل أتلافها تم نقلها سراً إلى الولايات المتحدة.

69- 1946 ، التهديد بضربة نووية أثناء تدخل الجيش الأحمر في شمال إيران.

70- 1946 ، قصف بالبحرية ليوغسلافية اثر إغراق بارجة أمريكية.

71- 1947 ، التهديد بضربة نووية للأوروغواي (استعراض للقوة).

72- 1947-1949 ، إدارة العمليات العسكرية لأقصى اليمين اليوناني.

73- 1948-1949 ، إجلاء الأمريكيين من الصين قبل النصر الشيوعي.

74- 1948، تهديد بالضربة النووية، وقاصفات عملاقة تحرس الجسر الجوية المؤدي لبرلين.

75- 15مايو 1948 اعتراف أمريكا بإسرائيل حال إعلان قيامها.

76- عام 1949م الولايات المتحدة تشعل حرباً أهلية في اليونان ذهب ضحيتها 154 ألف شخص, أودع حوالي 40 ألف إنسان في السجون, و6 آلاف اعدموا بموجب أحكام عسكرية. وقد اعترف السفير الأمريكي الأسبق في اليونان (ماكويغ) بأن جميع الإعمال التكنيكية والتأديبية الكبيرة التي قامت بها الحكومة العسكرية في اليونان في الفترة ما بين عام 1947 – 1949م كانت مصدّقة ومهيأة من واشنطن مباشرة.

77- 3مارس 1949م: وكالة المخابرات المركزية الأمريكية تنفذ انقلاباً عسكرياً في سوريا بقيادة حسني الزعيم وقد تم التخطيط للانقلاب في السفارة الأمريكية في دمشق.

78- 14 أغسطس 1949م: قامت مجموعة من الضباط السوريين بتوجيه من السفارة الأمريكية في دمشق بمحاصرة بيت حسني زعيم وقتله بعد أن تمرد على أو آمرهم.

79- 1948- 1954 ، المخابرات المركزية الأمريكية تقود عمليات قمع الثوار الهوك (المقاتلين الشيوعيين). .

80- 1950 ، التدخل في بورتوريكو.

81- 26يونيو 1950م: تدخلت الولايات المتحدة عسكريا ضد كوريا الشمالية لصالح كوريا الجنوبية ويقتل الإرهابي الأمريكي الجنرال ماك آرثر ثلاثة ملايين كوري في الفترة من 1950 إلى 1953. ، الحرب الكورية والتهديد بالضربة النووية ضد الصين، والقواعد العسكرية الأمريكية مازالت إلى الآن في كوريا الجنوبية، والتهديد بغزو كوريا الشمالية مازال قائما.

82- 10مارس 1952م: الولايات المتحدة تدعم الجنرال (باتيستا) للقيام بانقلاب ضد الحكم الجمهوري في كوبا. وبعد استيلائه على السلطة فرض على البلاد حكماً دكتاتورياً متخلفاً ومرتبطاً بالولايات المتحدة.

83- 9أغسطس 1953م: تنفذ وكالة المخابرات المركزية انقلاباً ضد حكومة مصدق الوطنية في إيران. قام بالتخطيط والتنفيذ (كيم روزفلت) حفيد (تيودور روزفلت ) رئيس الولايات المتحدة في سنوات 1901- 1909م.

84- 1954 ، التهديد بالضربة النووية ضد الفيتناميين وتسليم فرنسا قنابل ذرية لاستعمالها عند الحاجة.

85- 27يونيو 1954م: نفذت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية انقلابا عسكرياً في غواتيمالا بعد أن قامت طائراتها بقصف العاصمة وبعض المناطق بطائرات (ب 26 ). بعد تأميم الحكومة الغواتمالية لأراضي زراعية تابعة لشركات استعمارية أمريكية، الولايات المتحدة تدعم تمرد وتهدد بضربة نووية لغوا تمالا.

عام 1956، التهديد النووي للاتحاد السوفياتي لإجباره على عدم التدخل أثناء العدوان الثلاثي على الجمهورية العربية المتحدة.

86- 25 يوليو 1958م: تم احتلال لبنان عسكرياً من قبل الأسطول السادس الأمريكي لتأييد حكومة كميل شمعون على اثر قيام الانقلاب العراقي في اليوم السابق.

87- 1958 ، التهديد بضربة نووية لحكومة عبد الكريم قاسم لمنعه من استرجاع محافظة الكويت الانفصالية.

88- 1958 ، التهديد النووي للصين لمنعها من استرجاع جزيرة تايوان.

89- 1958 ، تدخل المار ينز لقمع انتفاضة في بنما.

90- 1960-1975 ، الحرب الفيتنامية ومئات الآلاف من القتلى وخراب مازال الشعب الفيتنامي يعاني منه إلى الآن.

91- 1961- ، التدخل في الكنغو كينشاسا وتصفية الزعيم الوطني باتر يس لوممبا.

92- 16أبريل 1961م: الولايات المتحدة تحاول غزو كوبا بواسطة بعض المنفيين الكوبيين بمساندة الطائرات الأمريكية وبدعم مباشر. والعملية سميت (معركة خليج الخنازير) والتي فشلت فشلاً ذريعاً.

93- 1962 ، حصار كوبا والتهديد بضربة نووية للجزيرة.

94- 1962 ، التدخل في لاوس لدعم النظام ضد الثوار.

95- 1نوفمبر 1963م: قتلت المخابرات الأمريكية(نيجو دين ديم) رئيس وزراء فيتنام الجنوبية عميلها السابق.

96- عام 1964م: قامت الولايات المتحدة الأمريكية بالأعمال العدوانية المسلحة ضد لاوس بهدف دعم الحكومة الموالية لها. شارك في هذا العدوان 50 ألف جندي وضابط من الجيش الأمريكي و1500 طائرة, و 40 سفينة حربية, واستخدمت أمريكا أيضاً السلاح الكيماوي بصورة كبيرة.

97- 1964 ، تم قتل مجموعة من البناميين عندما طالبوا باسترجاع القناة.

98- 30يوليو 1964م: قامت المخابرات المركزية الأمريكية بعملية في خليج (تونكين) الفيتنامي ضمن الخطة (34أ) لإيجاد مبرر للتدخل في فيتنام, وضمن هذه الخطة شنت الولايات المتحدة 64 غارة جوية على 4 قواعد بحرية لزوارق الطوربيد الفيتنامية ومستودعات للوقود. وعلى أثر ذلك أعطى الكونغرس الأمريكي صلاحيات للرئيس الأمريكي (جونسون) باستخدام القوة المسلحة في جنوب شرق آسيا إذا اقتضت الضرورة ذلك. وبموجب هذا بدأت الولايات المتحدة حربها الجوية والبحرية والبرية ضد فيتنام .

100- 1مايو 1965م: نقلت السفن والطائرات الأمريكية 1700 من مشاة الأسطول, و2500 من الجنود إلى الدومينيكان.

101- 4مايو 1965م: أمر جونسون بإرسال 14 ألف جندي لاحتلال سان دو منجو إلى اجل غير مسمى.

102- 1965-1966 ، قصف وتدخل من قبل المار ينز أثناء انتخابات في جمهورية الدومينيك.

103-12أبريل 1966م: رفضت الولايات المتحدة الموعد النهائي (أول أبريل 1967) الذي حدده الجنرال ديجول لسحب القوات الأمريكية وعددها 26 ألف جندي من فرنسا.

104- 24ديسمبر 1966م: القوات الأمريكية تقتل 125 من المدنيين الفيتناميين رغم أنها أعلنت عن وقف القتال لمدة 48 ساعة بمناسبة أعياد الميلاد.

105- 1966-1967 ، التدخل في غواتيمالا للقضاء على الثورة المسلحة.

106- 1967 ، الجيش يتدخل ضد انتفاضة السود في طروادة، 43 قتيل.

107- 1968 ، نشر 21 ألف جندي في مختلف المدن الأمريكية بعد قتل مارتن لوثركينغ.

108- عام 1968م: دبرت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية انقلاباً عسكرياً يقوده (سوهارتو ضد رئيس إندونيسيا (سوكارنو) الذي قاد البلاد نحو التحرير من اليابانيين ومن ثم الهولنديين؛ وقد تبع هذا الانقلاب حفلات إعدام راح ضحيتها 1,3 مليون شخص.

109- 4 أبريل 1968م : المخابرات المركزية الأمريكية تقتل الثائر مارتن لوثر كنج المناضل من أجل حقوق المظلومين.

110- عام 1969م: قتل (كولبي) كبير ممثلي وكالة المخابرات المركزية الأمريكية في فيتنام شخصياً, وفق برنامج فينيكس (أي التصفية الجسدية), 1800 شخص شهرياً في فيتنام الجنوبية, وبلغ مجموع ما قتله 40 ألف شخص.

111- من 1969 إلى 1975، التدخل في كمبوديا، 2 مليون قتيل.

112- ، إشراف أمريكي وإسناد للقوات الإيرانية لقمع ثورة ظفار في سلطنة عمان.

113- 20أبريل 1970م: هاجم (32) ألف جندي من القوات الأمريكية مدعمة ب- (500) طائرة أمريكية و 40 سفينة حربية تابعة للأسطول السابع الأمريكي الأراضي الكمبودية .

114- 1971-1973، تدخل في لاوس.

115- 1972-1992 ، CIAتقود وتدعم حركة التمرد في انغولا بإسناد من نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا.

116- 5 سبتمبر 1973م: وجه الرئيس الأمريكي (نيكسون) تحذيراً إلى الدول المنتجة للبترول في الشرق الأوسط من أن (سياسة الربط بين زيادة أسعار البترول ومحاولتهم استخدام البترول لأغراض سياسية قد تؤدي إلى فقدهم أسواقهم).

117- 11سبتمبر 1973م: المخابرات المركزية الأمريكية تنفذ انقلاباً ضد (سلفادور أليندي) في تشيلي. وكانت نتيجة الانقلاب مقتل (سلفادور أليندي), وإعدام 30 ألفا, واعتقال 100 ألف.

في 1973، الجيش تقود الحصار ضد هنود لاكوتا في داكوتا الجنوبية.

118- 1973 ، جسر جوي للدعم بالعتاد للكيان الصهيوني، وتهديد بضربة نووية في حرب أكتوبر 1973.

119- 1973 ، cia تقود الانقلاب ضد حكومة سالفدور ألندي و عشرات الآلاف من القتلى والمفقودين وأكثر من 25 سنة من الحكم الدكتاتوري لنظام بينوشي.

120- 8 سبتمبر 1974م: كشف وليام كولبي مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية الدور الذي لعبته المخابرات الأمريكية للتخلص من الرئيس الليندي, وذكر أن حكومة نيكسون سمحت بإنفاق أكثر من 8 ملايين دولار على أوجه نشاط المخابرات الأمريكية في شيلي في الفترة من عام 1970 إلى 1973م وذلك لعرقلة أعمال حكومة أليندي.

121- 1975 ، قصف كمبوديا بالأسلحة الكيماوية.

122- منتصف عام 1975م: الكونغرس الأمريكي يعد خطة لاحتلال آبار النفط في منطقة الخليج, وقد تمثلت الخطة على خمس نقاط هي: أ- الاستيلاء على المنشآت النفطية. ب – حماية هذه المنشآت بضعة أسابيع أو شهور أو سنوات. ج- ترميم الموجودات والمعدات المتضررة بسرعة. د- تشغيل جميع المنشآت النفطية بدون مساعدة المالك.

123- 23يونيو 1977م: رفضت لجنة الاعتمادات بمجلس الشيوخ الأمريكي وقف إنتاج قنبلة (النيترون) وهي قنبلة خطيرة تقتل البشر دون أن تلحق أضرارا بالمنشآت أو المباني.

124- 14يوليو 1977م: وافق مجلس الشيوخ الأمريكي على إنتاج قنابل النيترون التي أكد الرئيس الأمريكي كارتر أن تطوير إنتاجها سيكلف الخزانة الأمريكية 46 مليون دولار من الآن وحتى عام 1980م.

125- 20كتوبر 1977م: أعلن جيمي شليزنجر وزير الطاقة الأمريكي أن الولايات المتحدة ربما يتعين عليها اللجوء يوماً ما إلى حماية مصادر البترول في منطقة الشرق الأوسط وان على الشعب الأمريكي أن يقدر الحاجة بضمان نوع من الأمن الفعلي لهذه المصادر وهي الحاجة التي يمكن وصفها بأنها ضرورة عسكرية .

126- 2أكتوبر 1978م: اعترف الرئيس الأمريكي لأول مرة باستخدام الولايات المتحدة للأقمار الصناعية في التجسس على الاتحاد السوفيتي وبعض الدول الأخرى .

127- عام 1978م: وكالة المخابرات المركزية الأمريكية تقتل (911) شخصاً في غايانا من جماعة (معبد الشمس) في مذبحة مروعة ادعت وكالة المخابرات الأمريكية أنها حادث انتحار جماعي.

128- 20يناير 1979م طلبت الحكومة الأمريكية من وكالة المخابرات المركزية الأمريكية إعداد دراسة شاملة حول الحركات الإسلامية في جميع أنحاء العالم.

129- 9أغسطس 1979م: صرح بريجنسكي مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي أن الولايات المتحدة بدأت منذ عامين في تشكيل قوة التدخل السريع بهدف حماية مصالحها ومصالح حلفائها بصورة فعالة في المناطق التي تنشب فيها الاضطرابات.

130- في أكتوبر عام 1979م قتلت المخابرات المركزية الأمريكية(باك جون في) رئيس جمهورية كوريا الجنوبية.

42- 12نوفمبر 1979م: الولايات المتحدة تُجمد الودائع الإيرانية في بنوك الولايات المتحدة الأمريكية. لغرض محاصرة الثورة الإسلامية الإيرانية.

131- 5ديسمبر 1979م: أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أن حاملة الطائرات الأمريكية(كويتي هوك) ترافقها 5 سفن حربية للحراسة قد وصلت إلى منطقة الخليج التي توجد فيها من قبل حاملة الطائرات الأمريكية(ميسوري) على رأس قوة طوارئ ويوجد على ظهر الحاملتين 133 طائرة تستطيع الوصول إلى مدخل الخليج.

132- 12ديسمبر 1979م: تتجمع في بحر عمان أضخم قوة بحرية أمريكية منذ الحرب العالمية الثانية وقالت وزارة الدفاع الأمريكية أن سفينة إصلاح تابعة للبحرية الأمريكية قد انضمت للأسطول الأمريكي في بحر عمان.

133-13ديسمبر 1979م: اتخذت الإدارة الأمريكي قرارا بأبعاد الدبلوماسيين الإيرانيين من الولايات المتحدة.

134- نهاية آذار 1980م: زاد عدد السفن العسكرية الأمريكية عند سواحل إيران على الثلاثين.

135- 30مارس 1980م: اغتالت المخابرات المركزية الأمريكية(المونسينور روميرو) رئيس أساقفة السلفادور بينما كان يرعى قداساً كنسياً.

136- 25أبريل 1980م: قامت مجموعة (دلتا) الأمريكية المكونة من القوات الخاصة بعملية اعتداء على الأراضي الإيرانية بحجة تحرير الرهائن الأمريكيين في السفارة الأمريكية في طهران, ولكن حسب الكثير من المعطيات كانت هذه العملية هي إشارة لتنفيذ انقلاب يقوم به العملاء الذين أرسلوا مسبقاً إلى إيران بما في ذلك أنصار الشاه الذين هربوا أثناء الثورة الإسلامية إلى الخارج وقد فشلت هذه العملية.

137- 1980، أزمة الرهائن في إيران، وأمريكا تهدد بضربة نووية، وتحذر السوفيات من التدخل وتقوم بعملية كومندوس يقتل فيها 8 جنود أمريكيين.

138- 28أبريل 1980م: أعلن جودي باول المتحدث باسم البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي كارتر يدرس إمكانية القيام بعمليات عسكرية أخرى لإنقاذ الرهائن الخمسين في المدن الإيرانية.

139- في نوفمبر 1980م: نظمت المخابرات المركزية الأمريكية انقلاباً في… أين? بقيادة الكولونيل (اكبر توناتوش) وقد نظم الانقلاب ونفذه مجرم الحرب الألماني (كلاوس) الذي احتضنته الولايات المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية. وقد ذهب ضحية جرائمه ما يفوق بكثير ضحايا الجرائم التي ارتكبت في فرنسا أثناء الاحتلال الألماني .

140- 12يونيو 1981م: وافق مجلس النواب الأمريكي على استخدام الأموال الفيدرالية في تطوير وإنتاج قنبلة النيوترون.

141- 16يونيو 1981م: وافقت الحكومة الأمريكية على إستراتيجية عسكرية جديدة تقضي بضرورة أن تكون القوات الأمريكية على استعداد لشن حربين كبيرتين في آن واحد إحداهما في أوروبا والثانية في الشرق الأوسط مثلاً.

142- آب 1981م: قامت طائرات الأسطول السادس الأمريكي في خليج سرت باعتداء على طائرتي حراسة ليبيتين أسقطتهما.

143 – أب 1981م : قام عميل المخابرات المركزية الأمريكية الجنرال (ب. أرياني) الرئيس السابق لأركان الجيش الإيراني في عهد الشاه بسرقة سفينة الحراسة التي بنيت في فرنسا.

144- 26نوفمبر 1981م: وكالة المخابرات المركزية الأمريكية تجند المرتزقة بالاشتراك مع المخابرات الأفريقية الجنوبية (ى[إي) الذين تمولهم أمريكا, وترسلهم تحت غطاء فريق لعبة ألركبي للقيام بانقلاب عسكري في جزر سيشل.

145- ديسمبر 1981م: قامت كتيبة (أتلا كاتل) المتوحشة, والمرتبطة بوكالة المخابرات المركزية الأمريكية بحفلة قتل 1000 شخص مع عمليات اغتصاب وحرق في السلفادور.

146- في 1981، إسقاط طائرتين لبيبتين فوق المياه الإقليمية لليبيا.

147- 1981-1992 ، الإسناد والدعم بالسلاح والقيادة للعمليات العسكرية في السلفادور ضد مقاتلي حرب العصابات.

148- 1981- 1990 ، قيادة حرب الكونترا ضد حكومة الساند نيين في نيكاراغوا.

149- 1982-1984 ، التدخل العسكري في لبنان والمار ينز يقصف المواقع العسكرية للقوى الوطنية والتقدمية والإسلامية.

150- 25فبراير 1982م: قررت الإدارة الأمريكية اتخاذ خطوات لمقاطعة البترول الليبي وفرض حظر على بيع المعدات البترولية والإلكترونية لليبيا.

151- 7يونيو 1982م: تتمكن الولايات المتحدة من إيصال دميتها حسين حبري إلى الحكم بعد أن أنفقت أكثر من 10 مليارات دولار, وعلى اثر ذلك تعرض الناس في تشاد إلى تنكيلات دامية .

152- 8يوليو 1982م: وصلت قطع الأسطول السادس الأمريكية إلى مسافة اقل من 50 كيلو متر من السواحل اللبنانية لإسناد القوات الصهيونية التي غزت لبنان يوم 5 يونيو 1982م .

153-أثناء التدريبات الواسعة النطاق لقوات الانتشار السريع الأمريكية(برايت ستار) في عام 1982- 1983م قامت الطائرات الإستراتيجية القاذفة للقنابل ب 52 بالقصف (الإرهابي) على مقربة من الحدود الليبية.

154- 25 أكتوبر 1983م: قامت القوات الأمريكية بهجوم على غرينادا إحدى اصغر دول العالم, فقد انتهكت سيادتها بوحشية حاملة الدمار والموت للسكان الآمنين الذين نهضوا للدفاع عن وطنهم واحتلت الجزيرة, وقد أطلقت الإدارة الأمريكية كذبة تقول أن الطلاب الأمريكيين تعرضوا للخطر وذلك لتبرير عدوانها على الجزيرة.

155- من 1983 إلى 1986، التدخل العسكري في الهندوراس.

156- 1983-1984 ، غزو غرينادا لإسقاط الحكومة التقدمية في الجزيرة..

157-6 أبريل 1984م: رفض مجلس الشيوخ الأمريكي مشروع قانون يلزم الحكومة الأمريكية بوقف العمل في إقامة قواعد حربية ومنشآت عسكرية في هندوراس لاستخدامها ضد الثوار في السلفادور وضد حكومة نيكاراجوا التي تعترف بها الحكومة الأمريكية .

158- 22مايو 1984م: ابلغ الرئيس الأمريكي ريغان (فهد بن عبد العزيز) أن الولايات المتحدة تبحث القيام بعمل عسكري إذا دعت الضرورة لحماية ناقلات البترول في الخليج, وانه سيصبح ضروريا حينئذ ‘إعطاء أمريكا العمل من قواعد (سعودية).

159-24 يوليو 1984م: أعلن البنتاغون أن طائرات أمريكية مقاتلة قامت بمناورات جوية فوق خليج سرت قرب الساحل الليبي دون أي اعتراض من القوات الليبية !!

160-13يونيو 1985م: أكد تقرير للجنة تصفية الاستعمار التابعة للأمم المتحدة أن الولايات المتحدة ودولاً غربية أخرى تساعد جنوب أفريقيا في برنامجها الخاص بإنتاج أسلحة نووية.

161-13يونيو 1985م: وافق مجلس النواب الأمريكي على تقديم مساعدات للمتمردين في نيكاراجوا تقدر بحوالي 27 مليون دولار.

162- 20يونيو 1985م: وافق مجلس النواب الأمريكي على استئناف إنتاج الأسلحة الكيماوية بعد حظر 16 عاماً .

163- 28 يونيو 1985م: وافق مجلس النواب الأمريكي على قانون يخول الرئيس ريغان الحق في التدخل عسكرياً ضد نيكاراجوا .

164- 11أكتوبر 1985م: اعترضت طائرة مقاتلة أمريكية طائرة مدنية مصرية تحمل مختطفي السفينة الإيطالية أشيلى لاورو وأجبرتها على الهبوط بقاعدة عسكرية بجزيرة صقلية.

165- في 1986، قصف جوي للعزيزية وبنغازي والعديد من المواقع الليبية الأخرى بهدف قتل القذافي وتغيير نظام الحكم.

166- 1986 ، الجيش الأمريكي يقوم بعملية إسناد للجيش البوليفي في ما يسمى بالحرب ضد مواقع إنتاج الكوكايين

167- 7يناير 1986م: فرضت أمريكا مجموعة من العقوبات الاقتصادية ضد ليبيا وإنهاء العلاقات الاقتصادية معها.

168- 24يناير 1976م : أجرى الأسطول السادس الأمريكي مناورات استفزازية جوية وبحرية بالبحر المتوسط قبالة الساحل الليبي.

169- 21مارس 1986م: أجرت الولايات المتحدة خامس جولة من مناوراتها الاستفزازية العسكرية أمام السواحل الليبية, أعلنت عن إغراق سفينة حراسة ليبية وقصف قاعدة صواريخ سام 5 ليبية قرب مدينة سرت الليبية ودمرت سفينتين أخريين.

170- 28 مارس 1986م: وافق مجلس الشيوخ الأمريكي على تقديم 100 مليون دولار مساعدات للمتمردين في نيكاراجوا.

171- 22 أبريل 1986م: استخدمت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا حق (الفيتو) في مجلس الأمن ضد مشروع قرار لحركة عدم الانحياز يدين الغارة الأمريكية على ليبيا.

172- 23 أبريل 1986م: هدد ريغان بضرب سوريا وإيران إذا ثبت تورطهما في (الأعمال الإرهابية).

173- 6مايو 1986م: أكد متحدث باسم البيت الأبيض احتمال قيام الولايات المتحدة بعملية عسكرية جديدة ضد ليبيا.

174- 10يوليو 1986م: كشفت وزارة الدفاع الأمريكية عن اعتزامها إقامة منشآت جديدة لتخزين الأسلحة النووية في 26 قاعدة جوية في أوروبا والشرق الأقصى.

175-29 سبتمبر 1986م: استخدمت الولايات المتحدة الفيتو في مجلس الأمن ضد مشروع قرار يطالبها بإنهاء مساعدتها للمتمردين في نيكاراجوا.

176-14نوفمبر1986م: فرض الرئيس ريغان مجموعة من العقوبات الاقتصادية ضد سوريا بسبب ما وصفه باستيائه من تأييدها (للإرهاب).

177- 7أبريل 1987م: أعلن مساعد وزير الدفاع الأمريكي لشؤون الأمن الدولي أن القوات الأمريكية في هندوراس ستبقى هناك إلى اجل غير مسمى.

178-6 يونيو 1987م: انضمت حاملة الطائرات الأمريكية(سارا توجا) و14 سفينة حربية إلى الأسطول الأمريكي في الخليج.

179- 17يونيو 1987: قررت الولايات المتحدة تعزيز وجودها العسكري في الخليج بست سفن حربية أخرى تقودها بارجة ضخمة.

180- في 1987، قوات خاصة من المار ينز تقوم بعملية انتشار في مدينتي تونس وبنزرت انقلاب الجنرال بن علي في تونس.

181- 1987-1988 ، نشر قوات البحرية في الخليج العربي بدعوى حماية ناقلات النفط.

182- 1987-1989 ، إسقاط طائرتين ليبيتين فوق المياه الإقليمية الليبية.

183- 11مارس 1988م: أصدر الرئيس الأمريكي ريغان قرارا بوقف المدفوعات الشهرية الأمريكية لبنما مقابل استخدام واشنطن لقناة بنما إلى جانب عقوبات تجارية أخرى بهدف حرمان حكومة بنما من الأموال السائلة.

184- 15مارس 1988م: أرسلت الولايات المتحدة وحدة عسكرية من قوات البحرية الأمريكية لحماية المؤسسات الأمريكية وأكثر من 50 ألف أمريكي في بنما.

185- 17مارس 1988م: أرسلت الولايات المتحدة أربع كتائب عسكرية قوامها 3200 جندي إلى هندوراس بعد ساعات من إعلان واشنطن عن تعرض هندوراس لغزو من قبل نيكاراجوا.

186- 2أبريل 1988م: قررت وزارة الدفاع الأمريكية إرسال تعزيزات عسكرية إضافية إلى بنما لتوفير الأمن اللازم للقوات الأمريكية في منطقة قناة بنما ولحماية الرعايا المدنيين والمصالح الأمريكية.

187-18أبريل 1988م: دمرت السفن الحربية الأمريكية رصيفين بتروليين عائمين تابعين لإيران في جنوب الخليج وأغرقت للإيرانيين 3 سفن حربية وأصابت فرقاطتين أخريين.

188- 26أبريل 1988م: مدد الرئيس ريغان الحظر التجاري الذي فرضته على نيكاراجوا لمدة عام رابع.

189- 3يوليو 1988م: أسقطت وحدات الأسطول الأمريكي في الخليج طائرة ركاب مدنية إيرانية لقي ركابها جميعهم (298 ) مصرعهم .

190- 11يوليو 1988م: عارض مشروع البرنامج السياسي للحزب الجمهوري قيام وطن قومي للفلسطينيين.

191-14سبتمبر 1988م: اتهمت الخارجية الأمريكية ليبيا بإنشاء مصنع لإنتاج الأسلحة الكيماوية وغازات قاتلة للأعصاب وغاز الخردل السام.

192- بعد انقلاب 1989 بالسودان أصدرت أمريكا قرار مجلس الأمن رقم 1044 بإلزام حكومة السودان بتسليم المتورطين في محاولة اغتيال حسني مبارك في أديس أبابا أوقعت على السودان عقوبات ومنعت عنه المساعدات فخسرت السودان عشرين ألف دولار وانهار الجنيه السوداني وارتفعت الأسعار 100% ونقصت الحاجات من الأسواق.

193- 20ديسمبر 1989م: قامت القوات الأمريكية بغزو بنما بأمر من الرئيس الأمريكي جورج بوش لاعتقال الجنرال مانويل نوريجا لمحاكمته في الولايات المتحدة.

194- 1989 ، قمع انتفاضة للسود في جزر العذارى.

195- 1989 ، تغطية جوية للحكومة الفلبينية لحمايتها من انقلاب محتمل.

196- 1989-1990 ، غزو بنما واعتقال نورييغا و200 من القادة السياسيين ونشر أكثر من 27 ألف جندي والنتيجة أكثر من 2000 قتيل.

197- 7مارس 1990م: اتهمت الولايات المتحدة ليبيا بإنتاج وتصنيع أسلحة كيماوية في مصنع الرابطة.

198- من 2 أغسطس 1990 وحتى شهر شباط 1992 أصدر مجلس الأمن ( 24) قرارا يتعلق بالعراق، ومن 1990 إلى 2000 أصدر (53) قرار ضد العراق وبموجب الفصل السابع من الميثاق. وشملت تلك القرارات قضايا يتدخل فيها مجلس الأمن لأول مرة في تاريخ المنظمة الدولية بشؤون دولة مستقلة ويدخل بتفاصيلها وآليات عملها مثل ترسيم الحدود ووضع نظام للتعويضات ضد العراق، وكذلك صيغة القرار 678 حول استخدام القوة العسكرية ضد العراق فضلا عن التدابير الاقتصادية الشاملة والواسعة، وبشكل خطير كامل يقترب من أعمال الحرب كالتفتيش والزيارة ومنع السفن المتجهة إلى العراق عن طريق السفن الحربية للدول المتحالفة.

199- 6 أغسطس 1990 أصدر مجلس الأمن القرار 661 بفرض الحصار على العراق بعد أربعة أيام من احتلال الكويت، والذي استمر ، رغم تحرير الكويت ، ما يقرب من رقم الشؤم ثلاثة عشر سنة.

200- 29 نوفمبر 1990 القرار 678 يفوض دول التحالف بالعمل ما يمكن لتحرير الكويت والذي استغلته أمريكا فقادت تحالف من ثلاثين دولة ودمرت البنية التحتية للعراق بالطيران.

201- عام 1990م: الولايات المتحدة توقف المساعدات العسكرية والاقتصادية عن الباكستان للاشتباه في أن إسلام آباد تطور أسلحة نووية.

202- 1990 ، التدخل في ليبيريا لإجلاء الأجانب.

203- 1990-1991، نشر أكثر من 540 ألف جندي في السعودية وسلطنة عمان وقطر والبحرين والإمارات وإسرائيل في إعداد لضرب العراق وتدميره.

204- 1991 ، احتلال الكويت وإعادة تنصيب شيوخها في الحكم.

205- 17يناير 28 فبراير 1991م: دمرت القوات الأمريكية في العراق أكثر من 8437 داراً سكنية, و 157 جسراً وسكة حديد, و 130 محطة كهرباء رئيسية وفرعية, و249 داراً لرياض الأطفال, و139 داراً للرعاية الاجتماعية, و100 مستشفى ومركزاً صحياً, و 1708 مدرسة ابتدائية.

206- عام 1991م: الطائرات الأمريكية تقصف ملجأ العامرية في بغداد مما أدى إلى قتل العشرات من الأطفال والنساء والشيوخ.

207- 1992 ، الجيش ينتشر في لوس-أنجلس لقمع انتفاضة ضد البوليس.

208- 1992-1994 ، التدخل العسكري في الصومال تحت غطاء الأمم المتحدة.

209- 1992 ، حصار بحري وجوي ليوغسلافيا.

210- 1993- ، قصف وحصار جوي للبوسنة.

211- 17فبراير 1993م: كشفت صحيفة (نيويورك تيمز) النقاب عن استخدام الطيران الأمريكي لقذائف تحوي اليورانيوم ضد الشعب العراقي وقد قتل الكثير من أطفال العراق بسببها. وكتبت الصحيفة أن الأطفال كانوا أكثر تأثراً بهذه القذائف لأن اليورانيوم الموجود فيها يترك آثاره بسرعة في الخلايا والهياكل العظمية للأطفال ويقضي على الأجنة في أرحام الأمهات أيضاً.

212- 29 يونيو 1993م: قصف صاروخي أمريكي وغارات جوية على العراق .

213- 1994-1996 ، حصار وتدخل في هايتي لفرض عودة الرئيس الفاسد اريستيد.

213- 1995 ، قصف مكثف ليوغسلافيا قبل الهجوم البري.

214- 3سبتمبر 1996م: قامت القوات الأمريكية بقصف صاروخي على بغداد وقد استخدمت صواريخ من نوع (كروز) الموجهة.

215-في أغسطس عام 1996م: وقع الرئيس الأمريكي (بل كلينتون) القانون الذي صدقه الكونغرس الأمريكي حول العقوبات ضد إيران وليبيا, والذي عرف بقانون (دماتو), ويهدف هذا القانون إلى فرض عقوبات على الشركات النفطية الأجنبية التي تستثمر في إيران أو ليبيا أكثر من أربعين مليون دولار سنوياً.

216-عام 1996م: الولايات المتحدة تنشئ صندوقاً ب (20) مليون دولار لزعزعة النظام الإسلامي في إيران.

217- 1996-1997 ، تدخل المار ينز في مخيمات الهوتو في زائير، في المنطقة التي انطلقت منها ثورة كابيلا.

218- 1997، نشر المار ينز في ليبيريا لإجلاء الأجانب.

219- 1997 ، نشر المار ينز في ألبانيا لإجلاء الأجانب.

220- 28سبتمبر 1997م: أعلن العراق أن أكثر من 1.2 مليون شخص توفوا بسبب نقص الإمدادات الطبية منذ أن فرض الحصار على العراق.

221- 11-أكتوبر 1997م: قال تقرير لبعثة وكالات غذاء دولية بعد زيارة للعراق انه: وجدت البعثة دلائل واضحة على انتشار سوء التغذية وعلى نقص عام في الغذاء وسوء وضع التغذية في البلاد نتيجة لنقص الإمدادات المستمرة على مدى الأعوام السابقة الأخيرة.

222- من 16- 19 ديسمبر 1998م عملية ثعلب الصحراء ضد العراق ضرب 100 هدف عراقي ب 400 صاروخ كروز أدت إلى مئات القتلى وألوف المعاقين وتم ضرب الوزارات والمصانع ومصافي النفط.

223- 1998 ، هجوم بالصواريخ على مصنع للأدوية في السودان، وأكثر من 30 ألف قتيل، الولايات المتحدة الأمريكية تمنع التحقيق من قبل مجلس الأمن الدولي.

224- 1998 ، هجوم بالصواريخ على معسكرات قديمة لـ cia مستغلة لتدريب مقاتلي القاعدة.

225- 1998 ، قصف مكثف بالصواريخ للعراق لمدة أربعة أيام، استهدف البنى التحتية وخطوط الاتصال.

226- 1999 ، قصف مكثف بالصواريخ ليوغسلافيا لإجبار الجيش اليوغسلافي على لانسحاب من كوسوفو.

227- نوفمبر 1999 إسقاط الطائرة المصرية بوينغ 767 فوق البحر في نيويورك بواسطة فيروس في جهاز الملاحة الآلي للطائرة وعلى متنها 217 راكب منهم ثمانين طيارا عسكريا مصريا استدرجتهم لدورة تدريبية في الولايات المتحدة ثم أسقطت الطائرة بهم وببقية الركاب في عملية مشتركة للسي آي أي والموساد الإسرائيلي.

228- 2نوفمبر 2000م: تقرير يكشف عن استخدام الولايات المتحدة في عام 1991 قذائف حاوية على اليورانيوم المنضب في قصفها للعراق والذي أدى إلى تلوث إشعاعي بيئي باليورانيوم في العراق.

229- 2000 ، التهديد بغزو اليمن اثر تدمير البارجة كوول.

230- 2001، التدخل في مقدونيا لتجريد الجماعات المسلحة uck من سلاحها.

231- 7 أكتوبر 2001 الغزو الأمريكي البريطاني لأفغانستان تعرضت أفغانستان لهجوم أمريكي بالطائرات وصواريخ كروز وتوماهوك أدت إلى قتل 1500 مدني أفغاني و500 عسكري وتدمير أفغانستان واحتلاله.

232- 27 نوفمبر 2001 مذبحة قلعة جانغي قرب مزار شريف بأفغانستان حيث قصفت الطائرات الأمريكية الأسرى المتمردين المحتجزين في القلعة وقتلت 400 أسير أفغاني.

233- 21أكتوبر 2001 قامت الطائرات الأمريكية بقصف مستشفى ميداني في هرات غربي أفغانستان والذي أسفر عن مقتل 100 مدني على الأقل.

234- 20 مارس 2003 غزو أمريكا للعراق 250000جندي أمريكي و 45000 جندي بريطاني فدمرت العراق خصوصا في القصف الجوي الشديد الذي سبق الحرب واستعملت أمريكا قنبلة النيوترون في معركة مطار بغداد واحتلت بغداد في 9 أبريل وأشاعت الفوضى والسلب والنهب فنهبت المتاحف والوزارات والمصانع الحكومية وأسفرت الحرب عن 100 ألف شهيد عراقي.

235- 12 مايو 2004 الفضيحة بشأن الانتهاكات الجسدية والجنسية في سجن أبو غريب في العراق بطريق تقشعر لها الأبدان ونشرت الصور العارية للسجناء وذلك كي تخوف العراقيين كي لا يقاومون قوات الاحتلال الأمريكية ولكن السحر انقلب على الساحر فأصبحت تلك الفضيحة مصدر سخط العالم على أمريكا وجرائمها.

236- 8 يونيو 2004 أصدر مجلس الأمن قراره 1546 أصدر مجلس الأمن يرحب بقيام حكومة مستقلة بالعراق فقامت الحكومة بالتمديد لقوات الاحتلال الأمريكي مع أنها حكومة دمية أنشأها الاحتلال الأمريكي بانتخابات مزورة ملفقة تحت حراب الاحتلال.

237- نوفمبر 2005 فضيحة سجون أمريكية سرية في أوروبا تديرها وكالة المخابرات الأمريكية CIA حيث أعلن عن دولتين في شرق أوروبا لم يعلن عن اسميهما يوجد مركزي اعتقال سريين لاستجواب المسلمين الذين تسميهم أمريكا “بالإرهابيين” المشتبه بهم في ضربات سبتمبر بنيويورك 2001 وتمارس عليهم التعذيب الغير مشروع في القوانين الأمريكية.وتضم هذه السجون 30 من كبار تنظيم القاعدة مثل خالد شيخ محمد ورمزي بن الشيبة وتستخدم هذه السجون 12 محقق أمريكي مدربين على إغراق السجين تحت الماء وجذب المعتقل من ملابسه بقوة للفت انتباهه، والضرب على البطن، والوقوف لساعات والوقوف في زنزانة باردة مع إغراقه بالماء البارد.

238- نوفمبر 2005بدأت تفاعلات قضية توقف طائرات استخدمتها وكالة الاستخبارات الأمريكية التي نقلت سجناء إلى سجون سرية في عدة بلدان متفرقة من العالم واعتقال من يشتبه في تورطه في ما تطلق عليه الولايات المتحدة الأمريكية الحرب على الإرهاب ” بصورة غير شرعية وإخضاعهم لعمليات تعذيب، والتي لا يعلم بوجودها إلا القلة من المسئولين الأمريكيين إلى جانب الرئيس ” بوش ” وبضع من كبار مسئولي الاستخبارات في الدول المضيفة التي أطلق عليها البيت الأبيض ووكالة الاستخبارات ووزارة العدل الأمريكية فضلاً عن الكونجرس الأمريكي مسمى ” المواقع السوداء “، بدأت تتفاعل بشكل كبير في الآونة الأخيرة، حيث ذكر تقرير بريطاني أن أكثر من 300 طائرة استخدمتها وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية لنقل سجناء قد توقفت في أوروبا، واستنادا إلى صحيفة ” الجارديان ” البريطانية فإن 96 طائرة استخدمت لنقل السجناء في ألمانيا و80 في بريطانيا و15 في تشيكيا ورحلة واحدة في كل من فرنسا والنمسا وبولندا، وأخر البلدان التي طاولتها الاتهامات هي النرويج والسويد والمغرب وأسبانيا والمجر وإيطاليا ورومانيا وتايلاند إلى جانب أفغانستان ومركز صغير في قاعدة غوانتانامو بكوبا.

239- 21 مارس 2005القرار 1593 (2005) الذي اتخذه مجلس الأمن إن مجلس الأمن ، إذ يحيط علما بتقرير لجنة التحقيق الدولية بشان انتهاكات القانون الإنساني الدولي و حقوق الإنسان في دارفور بالسودان ،وإذ يشير إلي المادة 16 من نظام روما الأساسي التي تقضي بأنه لا يجوز للمحكمة الجنائية الدولية البدء أو المضي في تحقيق أو مقاضاة لمدة اثني عشرا شهراً بعد أن يتقدم مجلس الأمن بطلب لهذا المعني وإذ يقرر مجلس الأمن إحالة الوضع القائم في دارفور منذ 1 يوليه 2003 إلي المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية.

240- 18يونيو 2006 فضيحة قتل ثلاثة مساجين مسلمين في سجن غوانتانامو ادعى الأمريكان أنهم انتحروا وأثيرت تساؤلات جديدة حول معاملة سجناء كوبا بعد فضيحة إساءة معاملة الأسرى العراقيين في سجن أبو غريب. وتقول الإدارة الأمريكية إن اتفاقات جنيف لا تنطبق على المشتبه بهم من تنظيم القاعدة وحركة طالبان المحتجزين هناك. يقول مسئولون أمريكيون إن وزير الدفاع دونالد رامسفيلد صدق على أساليب الاستجواب التي استخدمها المحققون الأمريكيون في التحقيق مع معتقلي جوانتانامو والتي فاقت كل الطرق.

241- 31 آب/ أغسطس (2006) صدر قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1706 القاضي بنشر قوات دولية في دارفور بالسودان، ويتضمن إنشاء نظام قضائي مستقل وشرطة وحماية حقوق الإنسان بما يعني إلغاء السيادة الوطنية. وقررت الحكومة السودانية بطلب مغادرة القوة الأفريقية من إقليم دارفور؛ وكان يتوجب على المنظمة الدولية أن تتشاور مع السودان قبل تبني قرار لا يمكن تطبيقه على الأرض دون تعاون من الحكومة المعنية.

242- عام 2006 أدخلت أمريكا الفتنة الطائفية إلى العراق وتحارب السنة والشيعة برعاية الجيش الأمريكي الذي كان يقتل أفراد من السنة ويلقيهم في منطقة شيعية والعكس بالعكس مما أدى إلى 34000 عراقي قتلوا في الفتنة الطائفية بالإضافة إلى مليون نازح داخلي ومليوني نازح إلى خارج العراق.

243- 21ديسمير 2006 تم إعدام الرئيس العراقي الشرعي السابق صدام حسين شنقا فجر يوم عيد الأضحى (العاشر من ذو الحجة) الموافق 30-12-2006. وقد جرى ذلك بتسليمه للحكومة العراقية (التي نصبها الاحتلال الأمريكي) من قبل حرسه الأمريكي تلافياً لجدل قانوني في أمريكا التي اعتبرته أسير حرب وقد تعرض للإساءة أثناء تنفيذ حكم الإعدام فيه.

244- 15يناير 2007 شنق برزان إبراهيم التكريتي، الأخ غير الشقيق لصدام حسين والرئيس السابق لجهاز المخابرات العراقية وعوض حمد البندر السعدون، الرئيس السابق لمحكمة الثورة. وقد انفصل رأس برزان عن جسده في تمثيل بشع بجثته.

245- 20مارس 2007 إعدام طه ياسين رمضان (شنقا) نائب الرئيس العراقي الشهيد صدام حسين.

246- نهاية عام 2008 بلغت ضحايا غزو واحتلال أمريكا للعراق: العراق بلد مدمر لا ماء ولا كهرباء ولا خدمات صحية ولا أمن ومليون ونصف قتيل (شهيد) عراقي وربع مليون معاق ومليون أرملة ومليوني يتيم ومليوني مهجر داخل العراق حالتهم يرثى لها (بسبب الفتنة الطائفية التي أدخلتها أمريكا للعراق) وثلاثة ملايين مهجر خارج العراق مقطوعين من النقود وقتل ألف عالم ومئات الطيارين.

غزة

247- يناير 2009 فشل مجلس الأمن بإصدار قرار بوقف العدوان الإسرائيلي على غزة فلسطين بسبب الفيتو الأمريكي وأخيراأصدر قرارا لمصلحة إسرائيل ورفضته إسرائيل.

248- 4 مارس 2009 صدر قرار المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية أوكامبو إلقاء القبض على الرئيس السوداني عمر البشير والمبني على قرار مجلس الأمن 1706.

249- مايو 2009 اخترعت أمريكا وباء أنفلونزا الخنازير وحقنت الميكروبات ببعض المواطنين المكسيكيين عن طريق أطباء جواسيس تغريهم أمريكا بالمال وبالتعاون مع منظمة الصحة العالمية الإرهابية (كل المنظمات الدولية جواسيس لأمريكا) وقد قتلت هذه المؤامرة سبعين مكسيكيا وأمرضت ألف وعزلت المكسيك عن العالم وعطلت الأعمال والمدارس والتي كان ستة ملايين عامل مكسيكي يعملون في أمريكا مهربين بدون أوراق رسمية كما أن تهريب المخدرات لأمريكا كان يتم عن طريق الحدود المكسيكية فأوقفت تهريب العمال والمخدرات بهذه الوسيلة القذرة.

وكان قد سبق لأمريكا اختراع مؤامرة أنفلونزا الطيور قتلت فيها حوالي مائة شخص أيضا بواسطة حقن الميكروب بالأشخاص والطيور عن طريق أطباء جواسيس مرتشين وأعدمت أكثر من عشرة ملايين طائر بلدي يعتاش عليها فقراء المصريين وكان الهدف من هذه المؤامرة إشغال المسلمين لتمرير المؤامرات السياسية عليهم.

250- يونيو 2009 طلبت أمريكا من الحكومة العميلة لها في الباكستان إلغاء اٌتفاق الذي عقدته مع طالبان لتطبيق أحكام الشريعة الإسلامية في إقليم وادي سوات الباكستاني والحرب ما زالت مستمرة بين طالبان من جهة والجيش الباكستاني والجيش الأمريكي المحتل لأفغانستان من جهة أخرى، والقتلى بالمئات ونزح مليوني باكستاني من منطقة القتال.

وأخيرا ما زالت أمريكا تمارس الإرهاب السياسي مع الدول التي تقاوم الإرهاب الأمريكي وتسميها أمريكا بالدول المارقة؛ بينما تمارس الدعارة السياسية بالدول التي يخون حكامها شعوبهم وتسميهم أمريكا بالدول المعتدلة وتستقبلهم أمريكا بالسجاد الأحمر وهي تعرف أنهم حكام دمى وتجري معهم محادثات كمن يجري محادثات مع نفسه وتلك الدعارة السياسية بعينها؛ وكذلك أمريكا تمارس الاستعلاء السياسي مع دول العالم الغنية والاحتقار السياسي مع دول العالم الفقيرة؛ والاحتضان السياسي مع إسرائيل الصهيونية الإرهابية المجرمة.

إن أمريكا دولة إرهابية إجرامية بالمعنى الحرفي للكلمة وأياديها ملطخة بالدماء.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close