أمريكا لا تتفاوض

أمريكا لا تتفاوض
احمد كاظم
الحكومة الّفت لجنة للتفاوض مع أمريكا في كل المجالات على راسها العسكرية والغرض من ذلك بقاء الاحتلال الأمريكي بكل اشكاله الى ما لا نهاية.
أمريكا مهّدت للمفاوضات بعودة إرهاب داعش من قواعدها العسكرية لكي يقول المفاوض العراقي (نعم شكرا جزيلا).
الحكومة لا تدرك او تدرك وتتغاضى ان أمريكا لا تتفاوض بل تفرض شروطها وعلى الفريق المفاوض ان يقول (نعم سيدي).
الدليل: السفير الأمريكي وبكل صلافة واحتقار للحكومة المركزية اتصل مع إقليم كردستان وطلب منه المشاركة بالمفاوضات والحكومة المركزية في سبات.
سؤال: كيف يمكن لسفير دولة ان (يؤلف) الوفد المفاوض للدولة التي ستتفاوض دولته معها؟
الجواب: لان السفير الأمريكي يعتبر العراق ملكا له يعبث به كما يشاء وحتى ينقل صناديق الانتخابات الى سفارته لتزويرها وتجييرها على هواه.
أمريكا المتغطرسة تفرض رأيها على الدولة الاوربية فكيف لا تفرض رأيها على دولة هزيلة مثل العراق؟
ختاما: المفاوضات الحقيقية مع أمريكا هي بين أمريكا والصين وبين أمريكا وكوريا الشمالية وسيوقع الوفد العراقي على الوثيقة الامريكية بدون قراءتها.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close