أول مرة تحب يا قلبي

أول مرة تحب يا قلبي

رحمن الفياض

منذ اندلاع المظاهرات في الولايات المتحدة الأمريكية، وأنا تعلو وجهي ابتسامة بلهاء، قد تكون بعيدة عن طباعي الجدية لكني أسير في كل مكان وأتحدث عن سقوط الشيطان الأكبر

إمبراطورية الموت وأكذوبة حقوق الإنسان وكأني مراهق أردد أول مرة تحب يا قلبي مع فراقي للغناء منذ عقود خلت.

نعم المظاهرات في الغرب الأمريكي وضعتني في حالة حب لم أكن اتوقعه في يوم ما، حب من بلاهته أصبحت أشرب القهوة بدل الشاي الذي أدمنته طيلة سنوات عمري، قد يكون تشفيا مغموسا بعاطفة الانتقام أو حب مراهقة فوق الأربعين يستخدم العقل قبل القلب فعلى كل حال هو حب بفلسفة المحبين حب المجانين.

طيلة عقدين من الزمن عاثت أمريكا فسادا في الأرض، وخاصة في بلدي العراق، قتلت الإف الشباب بغير وجه حق ودمرت كل مؤسسات الدولة العراقية، ناهيك عن دورها الخبيث في تحريك أذرعها المتمثلة بالقاعدة وداعشها، فكانت المحرك لتلك الخلايا والممول لها والداعم والحاضن لتلك الحركات الإرهابية المجرمة ، من خلال إعلامها وتمويلها المادي.

المظاهرات التي شهدتها البلاد في نهاية العام الماضي وبداية العام الحالي وما شهدته من أعمال عنف متبادلة وتخريب وحرق وقتل لكل مؤسسات الدولة والأملاك الخاصة

كانت الولايات المتحدة هي الراعي الأول لها من خلال أذرعها ومعاهدها الإعلامية ، التي استطاعت أن تلعب دورا كبيرا في انحراف المظاهرات عن طريقها الإصلاحي في بداية انطلاقها،

فمواقع التواصل الاجتماعي التي هي بالأساس براعية أمريكية كانت الداعم والممول الأكبر لتلك المظاهرات ناهيك عن مدونيها وعملائها في العراق، فكانت بلا شك هي محور الشر الأكبر في تعطيل الحياة في العراق لمدة عام كامل.

لم تكتفي بذلك بل زادة من إرهابها وحقدها باستهداف فصائل الحشد الشعبي ومخازن الذخيرة لدية وطالت أيدي الغدر الأمريكي أهم شخصيتين في الحشد الشعبي لتختم بذلك عامها بنزيف لم يندمل في قلوب العراقيين فكانت بحق الشيطان الأكبر بلا منازع.

بعيدا جدا عن الشماتة.. فالحب الذي أنازعه اليوم هو غبطة وفرحة مخلوطة لما أشاهده يحدث في الولايات المتحدة من أعمال تخريب وحرق وقتل للمتظاهرين لتتجرع أمريكا من الكأس الذي سقت فيه الشعب العراقي، ولتعاني ماعانا منه أبنا شعبنا المظلوم فيوميا وعلى عناد من عقلي أردد أول مرة تحب يا قلبي .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close