قصة قصيرة جدّاً / تأَسٍّ-

د.ابراهيم الخزعلي

إلْتِزاما بالأصالة والعادات والتقاليد التي توارثوها عن آبائهم، وأجدادهم الأولين، والتي لا يُسمح بتجاوزها ، أو الأخلال بها ، رُفِعَتْ صبيحة هذا اليوم لافتة سوداء كتب عليها بخط الرقعة الجميل ( إنتقل الى جوار ربه المغفور له …) ، فحضر الأقارب والأصدقاء وابناء الحارة ، مجلس الفاتحة المُقام على روح المرحوم طيّب الذكر . ومن المتعارف عليه، أن المواسي الذي يدخل المجلس، يقول بصوت يسمعه الجميع ( الفاتحة ) ، وتنحني الرّؤوس قليلاً، وتتلو الشِّفاه السورة بصمتٍ، ومن ثم تُمْسح الوجوه بالكفين ، فتُأتى القهوة المُرَّةُ للجميع، ويجري الحديث عن سيرة الفقيد الطيبة ومناقبه التي تركت هذا الحب الكبير في قلوب الجمع الغفير من الحاضرين .

وثمة بعض المقربين من المتوفي تهامسوا فيما بينهم ، فانطلق من إحدى زوايا المجلس صوت ، ( نسأل الله أن يحفظ الجميع من هذا الوباء اللعين ). وبعد أن أدّوا واجبهم الأخلاقي والعرفي المتبع ، إحتراماً للميت ، ومواساة لذويه ، بدأ يخرج الواحد تُلْوَ الآخر ، معانقاً الواقفين مع

قبلات ودٍّ حزينة ، وفي اليوم التالي رُفِعَتْ لافتات نعي سوداء جديدة على جدران البيوت بِعَدَدِ القُبُلات

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close