حي على شعب مصر العظيم

د. رابعة العبيدي

أتمنى لو وهبني الرب قامتين أخريين فوق قامتي التي فطرني بها.. جل وعلا.. كي أنتصب واقفة طوال العمر، أؤدي تحية إحترام للشعب المصري العظيم؛ لأجل كثير من منجزاته التاريخية، وأحدثها دعوة الخبير النفطي د. عطية محمود عطية.. عميد كلية الطاقة في الجامعة البريطانية، متفائلا بقدرة مصر على إستثمار طيب شبكة علاقاتها السياسية.. عالميا، ومنظومة بناها التحتية.. محليا؛ كي تكثف وجودها مركزا إقليميا ومحورا قويا لتجارة وتداول الطاقة من زيت خام وغاز طبيعي ومنتجات بترولية.

وذلك خلال لقاء أجراه معه محمد صلاح، على الصفحة الرابعة “حوار” من جريدة الوفد المصرية ليوم الجمعة 15 ايار 2020.

لم يقف تفاؤل د. عطية عند المحور المركزي للبترول إقليميا، إنما أعلن عن إيمانه بأطلس الشمس “وهو أطلس الكتروني يحتوي معلومات شاملة عن الطاقات المتجددة في العالم” وأطلس الرياح وأطلس الماء في إنتاج طاقة متجددة، تغني عن النفط.

“إيه العظمة دي” شعب يعيش على أديم ثرى أرض لا تكتنز نفطا في باطن مكامنها الجيولوجية، يسعى لوضع مناهج عمل ميداني، تجعله مركزا إقليميا لمداولات النفط في المنطقة، زاهدا بالنفط عابرا الى الطاقة الحيوية المتجددة.

ألا يستحق هذا الشعب ألف تحية، وفوق التحية إتخاذه قدوة حسنة ومثلا أعلى لشعب العراق الذي يفرط بنفطه وغازه ومعادنه وسياحته ومائه وعقوله المفكرة وايديه العاملة سافحا ثرواته قرابين للفساد ومجاملة دول تشده إليها صلات عاطفية فطيرة.

كل هذه التقابلات المنهجية المعقدة.. تكنلوجية وإدارة موارد وتجارة وتصدير وإستيراد… إنطلق إليها د. عطية، من قاعدة ذهبية، هي: “طيب علاقات مصر وبناها التحتية”.

إنها قاعدة ذهبية أرفعها الى رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أدعوه لاستعارتها من الخبير النفطي د. عطية محمود عطية.. عميد كلية الطاقة في الجامعة البريطانية؛ لتطبيقها في العراق الاوفر ثرواتٍ من سواه، وليس بحاجة لأكثر من تأسيس بنى تحتية.. داخليا، ومد علاقات طيبة.. خارجيا، لتشتغل تلك القاعدة بطاقتها القصوى.

مشكلة العراق الحالية، التي آمل أن يعالجها الكاظمي، هي القابضون على السلطة بقوة السلاح، مشكلين دولة عميقة تنسخ الدولة الرسمية وتهمشها.. بل توظفها لصالح الفساد بقوة الميليشيات التي تستحوذ على ثروات البلاد.. فسادا، بالاستيلاء على الموجود، ريثما ينفد، من دون أن يفكروا بتطوير الطاقة الحيوية للعراق.. ستراتيجيا.

قوُضْ الفساد يا سيادةَ الرئيس بتفتيت الميليشيات، وإبنِ عراقاً رصيناً راسخَ الوجودِ، يتمتع أبناؤه بثرواته؛ فتضمن ولاءهم لوطن يعنى برفاههم وكرامتهم و… لهم فيه ما يتمنون.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close