خاصرةُ وطن

قصيدة نثر ـ شعر محمد الجاسم

خاصرةُ وطن

شعر: محمد الجاسم

أيُّها الوطنُ

المسترخي على طاولةِ الإتّهام

كلُّنا نُحِبُّك..

وكلُّنا نطعَنُكَ..

دموعُك التي تدمِّرُ أحلامَنا

تتقافزُ منها علاماتُ الشكِّ والرَّهبة..

وأبواقُ الأدعياءِ

كلَّ يومٍ تزيدُ صكَّ أسماعِنا المرهفة

كلُّنا

نستهلكُ عَرَقَ جبينِكَ كلَّ صباح

ونتدافعُ بالمناكبِ والألفاظ

كي نحظى بمنطقةٍ بِكْرٍ في خاصرتِك

لم يطمِثْها خنجرٌ صَدِئ.

تغريداتُ العنادلِ المنافقة

لم تَعُدْ تنطلي على الجثثِ المُرْجَأة

الى يومٍ لابيعٌ فيهِ ولا خِلال.

عِقْدُ الخطيئةِ

الذي أحاطَ برَقَبَةِ التأريخ

يتحاسَدُ مع الجائحة

أيُّهما

أسرعُ إيقاعاً

بالوطن.

ناصرية ـ دورتموند / ألمانيا

حزيران2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close