أسرة ريشارد بروكس تطالب بالعدالة بعد مقتله على يد شرطي في أتلانتا بأمريكا

طالبت أسرة الأمريكي الأسود ريشارد بروكس بالعدالة وإجراء ”تغيير جذري“ في العمل الشرطي بعد أن قتله رجل شرطة بمدينة أتلانتا بالرصاص في ظهره كما دعا رئيس بلدية المدينة إلى تغيير في قوة الشرطة.

وأعلن مكتب الطبيب الشرعي بمقاطعة فولتون أن موت بروكس جريمة قتل. ومثل مقتل بروكس البالغ من العمر 27 عاما أحدث جريمة قتل لرجل أسود تشعل غضبا في شتى أنحاء الولايات المتحدة من وحشية الشرطة والغبن العرقي.

وقالت تيارا بروكس ابنة عم ريشارد بروكس خلال مؤتمر صحفي لأسرته ”لقد مللنا ونشعر بخيبة أمل. الأهم أن قلبنا منكسر لذلك نطالب بالعدالة لريشارد بروكس.

”ثقتنا في قوة الشرطة انهارت. الطريقة الوحيدة لعلاج بعض تلك الجروح هي من خلال الادانة وإجراء تغيير جذري في إدارة الشرطة“.

ونظم أكثر من ألف شخص مسيرة إلى مبنى الكونجرس في أتلانتا عاصمة ولاية جورجيا يوم الاثنين مطالبين بالعدالة لبروكس وللأمريكيين الأفارقة الآخرين الذين لقوا حتفهم.

وأدى موت بروكس، وحادث إطلاق نار منفصل على العداء الأسود أحمد أربيري بالقرب من بلدة برونزويك الساحلية في فبراير شباط والذي تورط فيه رجل شرطة سابق، إلى دعوات للعدالة العرقية في الولاية.

وقالت كيشا بوتمس رئيسة بلدية أتلانتا إنها ستصدر سلسلة من الأوامر الإدارية للتعجيل بمراجعة لعمل الشرطة وأبلغت اجتماعا لمجلس المدينة يوم الاثنين إن هناك حاجة لمراجعة استخدام الإدارة للقوة والتدريب.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية – تحرير محمد اليماني

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close