صحيفة أمريكية: مستشفيات العراق باتت حاضنة لعدوى كورونا

نشرت صحيفة أمريكية، تقريرا سلط الضوء على التماس المباشر، على الخطوط الأمامية، بين الأطباء العراقيين ومئات حالات الإصابة بفيروس كورونا، حيث تهدد موجة متزايدة من الإصابات بسحق نظام الرعاية الصحية في البلاد.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن أحد موظفي المستشفيات، قوله إن “العاملين الطبيين الذين تظهر عليهم الأعراض يتم اختبارهم ثم يُطلب منهم العودة إلى العمل بانتظار ظهور النتائج خلال فترة أسبوع”.

وأشارت الصحيفة إلى أن العاملين يخشون من أن استمرار عمل زملائهم المشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا يعرضهم وباقي مراجعي المستشفى أيضا لخطر الإصابة.

وأضافت أن العاملين في المختبرات التي تجري اختبارات فيروس كورونا، بدأوا هم أيضا بالتقاط العدوى.

ونقلت الصحيفة عن رئيس نقابة الأطباء العراقية عبد الأمير محسن حسين قوله إن “المستشفيات تهدف إلى علاج الناس، لكنها بدلا من ذلك، أصبحت حاضنة للعدوى”.

وارتفع إجمالي عدد الأطباء الذين تم الإبلاغ عن إصاباتهم بنسبة 83 في المائة منذ منتصف الأسبوع الماضي، ليرتفع العدد إلى 592 منذ بدء تفشي الوباء في العراق في مارس الماضي وفقا للنقابة، التي تؤكد أن عدد المسعفين المصابين أعلى من ذلك.

ويعيش معظم الأطباء المنكوبين في العاصمة بغداد، عاد معظمهم إلى العمل بعد اختبارهم ولكن قبل الحصول على نتائج، حيث تتداول صفحات فيسبوك، التي تدافع عن العاملين في المجال الطبي في العراق، أسماء وصور عشرات منهم.

ونقلت الصحيفة عن طبيب يدعى ياسر، ويعمل في مستشفى بمدينة الصدر ببغداد، قوله إنه “كان من أوائل المهنيين الطبيين في العراق الذين أصيبوا بالفيروس، وسرعان ما خضع للاختبار وأخذ إجازة من العمل”.

وأضاف: “لكن الآن الأمر كله يسير بشكل خاطئ، زملائي الأطباء الذين يتم اختبارهم ينتظرون 10 أيام لمعرفة النتيجة، على الرغم من أنهم متأكدين من إصابتهم بالعدوى”.

وتابع، أن “الإدارة لا تهتم بسلامتنا، إنهم يهتمون فقط بأن الموظفين يعملون”، متحدثا بشرط عدم استخدام اسم عائلته لأنه يخشى الانتقام من سلطات المستشفى.

ولم تعلن وزارة الصحة العراقية حتى الآن عن عدد الموظفين الطبيين الذين أصيبوا بالمرض، لكنها أعلنت على وسائل التواصل الاجتماعي الخميس أن حيدر هاشم المكصوصي، وهو ممرض يعمل في أكبر مجمع مستشفيات بالعاصمة، توفي بسبب مرض كوفيد 19.

ويقول أطباء ومسؤولون صحيون إن سوء البنية التحتية الطبية ونقص معدات الحماية الشخصية وعدم تصديق الناس بوجود الوباء كلها مسؤولة عن زيادة الحالات في أنحاء العراق.

وقال إبراهيم، وهو طبيب في مستشفى الحسينية ببغداد تحدث شريطة عدم ذكر اسمه الكامل، “نخوض حربا بأسلحة مهترئة.. حلمت طوال حياتي بأن أصبح طبيبا. الآن أنا نادم على ذلك”.

وأضاف إبراهيم إنه رأى زملاء يصابون بالفيروس وسمع عن إصابة نحو 80 آخرين.

وقال إن ابن عمه، وهو طبيب في محافظة ديالى، توفي في مارس وهو يعاني من أجل الحصول على سيارة إسعاف تأتي لتنقله للمستشفى للعلاج.

وأشارت الصحيفة إلى أن مراسلها، وخلال زيارة قام بها مؤخرا لمستشفى رئيسي في بغداد، لاحظ عشرات الأشخاص ينتظرون في طوابير للحصول على اختبار فيروس كورونا، وكان الكثير منهم يسعلون بقوة، وبعضهم كان ينحني من شدة السعال.

ووفقا للصحيفة فقد أخبره حارس الأمن الواقف عند الباب “لا تتنفس كثيرا.. فيروس كورونا موجود في كل مكان هنا”.

, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close