بعد ارتفاع معدلات الوفيات والإصابات. . ذي قار تعدّ دراسة لمواجهة وباء الكورونا

ذي قار / حسين العامل

كشفت البيانات الرسمية المعتمدة في المؤسسات الصحية في محافظة ذي قار أمس الأول الاثنين ( 22 حزيران 2020 ) عن ارتفاع الوفيات بين المصابين بفايروس كورونا الى 22 ضعفاً والاصابات الى اكثر من 12 ضعفاً خلال الاسابيع الثلاثة المنصرمة ، فيما لجأت الحكومة المحلية الى الاستعانة بالدكتور حسين الكنزاوي مدير مركز الناصرية للقلب لاعداد دراسة حول أسباب ارتفاع وتداعيات انتشار وباء كورونا في المحافظة.

وأوضح مصدر طبي في دائرة صحة ذي قار طلب عدم الكشف عن اسمه التزاماً بتوجيهات وزارة الصحة التي تمنع التصريح بشأن الكورونا على ملاكاتها الطبية والصحية في المحافظات أن ” محافظة ذي قار سجلت أمس الأول( الاثنين ) 231 حالة إصابة جديدة بعد جمع حصيلة النتائج المختبرية الواردة من المختبر المركزي في بغداد ومختبر المحافظة وبهذا تكون الحصيلة النهائية لعدد الاصابات 1604 حالة منذ تسجيل أول إصابة بالمحافظة وحتى الآن “، مبينا ان ” عدد حالات الشفاء المسجلة هذا اليوم بلغ 150 حالة شفاء جديدة وبذلك يصبح اجمالي عدد المتعافين من المرض 823 شخصاً”.

وأضاف المصدر أن ” حالات الوفاة المسجلة خلال الأيام الثلاثة المنصرمة بلغت 43 حالة وفاة تتوزع بواقع 20 حالة وفاة يوم السبت و 15 حالة وفاة يوم الاحد و 8 حالات وفاة حتى اعداد هذا التقرير أمس الأول الاثنين وبهذا يبلغ اجمالي عدد الوفيات المسجلة بين المصابين 88 حالة وفاة منذ بدء الموجة الوبائية وحتى الآن”، عازياً ” سبب ارتفاع معدلات الإصابات والوفيات الى عدم الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي وتجاهل إجراءات الحظر وزحام الأسواق “.

وأشار المصدر الى أن ” محافظة ذي قار لم تسجل ولعدة أشهر من انتشار موجة الوباء سوى أربع وفيات لكن خلال الأسابيع الثلاثة المنصرمة ارتفع عدد الوفيات الى 88 حالة وفاة وبهذا تكون حالات الوفاة قد تضاعفت الى 22 ضعفاً “، وأضاف ” فيما تضاعف عدد الإصابات الى 12 ضعفاً فبعد أن كان عدد الإصابات 136 أصابة في الأول من حزيران أصبح اليوم 1604 اصابة “.

وأكد المصدر أن ” عدد حالات الشفاء ارتفع الى 10 أضعاف خلال الأسابيع الثلاثة المنصرمة فبعد أن كان عدد المتعافين 81 شخصاً في الاول من حزيران أصبح اليوم 823 شخصاً اكتسبوا الشفاء التام”، مشدداً على اهمية تطبيق الاجراءات الوقائية والالتزام بشروط التباعد الاجتماعي كون تجاهلها يجعل المجتمع والمؤسسات الصحية تفقد أهم مقومات السيطرة على الوباء وبالتالي ارتفاع معدلات الإصابة والوفيات “.

وفي المقابل لجأت الحكومة المحلية الى الاستعانة بمدير مركز الناصرية للقلب الدكتور حسين الكنزاوي لإعداد دراسة حول أسباب وتداعيات تفشي وباء كورونا في المحافظة وإعداد خطة عاجلة لتدارك الارتفاع الكبير في أعداد المصابين وحالات الوفاة.

وفي حديث للمدى قال مدير مركز الناصرية للقلب الدكتور حسين الكنزاوي إنه “دعا الى عقد اجتماع طارئ مع الأطباء المعنيين بمعالجة المصابين بالمحافظة لبحث مجمل الأوضاع وتشخيص الخلل وفي ضوء ذلك سيتم طرح الحلول والمعالجات المناسبة”، مبيناً أن “الخطوط العامة للحل ستكون من ثلاثة محاور منها ما يتعلق بالمواطنين ومنها ما يخص الحكومتين المحلية والمركزية”.

وأشار الكنزاوي الى أنه ” سيتواصل مع أطباء من خارج البلاد عبر دائرة الكترونية لبحث تداعيات الأوضاع الصحية بالمحافظة والاستعانة بالخبرات الدولية لتدارك الأزمة ووضع المعالجات والحلول الناجعة”، مبيناً أن ” الأوضاع والازمة الراهنة تتطلب حلولاً سريعة وجذرية كون الإصابات متفشية والبنى التحتية متقادمة وطاقتها الاستيعابية محدودة وهناك عجز كبير في الغطاء السريري ونقص في الأدوية والاجهزة الطبية هذا ناهيك عن عدم تقيد المواطنين بضوابط الحظر وقواعد التباعد الاجتماعي”.

وشدد مدير مركز الناصرية للقلب أن ” الجميع مسؤول ومعني بحل هذه الأزمة سواء سكان المدينة البالغ عددهم أكثر من مليوني نسمة أو الملاكات الطبية والصحية وكذلك الحكومتين المحلية والمركزية”، مبيناً أن ” تطبيق الخطة التي سيتم اعتمادها سيكون من مسؤولية الجميع وليس من مسؤولية الطبيب وحده”.

وكان مصدر في دائرة صحة ذي قار قد كشف يوم الاحد ( 21 حزيران 2020 ) عن تكليف مدير مركز الناصرية للقلب الدكتور حسين الكنزاوي بإعداد دراسة خاصة للوقوف على تداعيات انتشار وباء كورونا في المحافظة، مبيناً أن التكليف جاء خلال اجتماع عقد في مقر دائرة الصحة بحضور محافظ ذي قار ناظم الوائلي.

وكشف مصدر طبي في دائرة صحة ذي قار يوم الأحد ( 14 حزيران 2020 ) تضاعف معدلات الوفيات والإصابات بفايروس كورونا خمس مرات في غضون الأسبوعين المنصرمين ، مبيناً أن إجمالي عدد الإصابات ارتفع ( الاحد ) الى 721 إصابة والوفيات الى 17 حالة وفاة بعد أن كان 136 حالة إصابة و 4 وفيات في الأول من حزيران الحالي ، عازياً أسباب الارتفاع الى الاختلاط المجتمعي بالمناسبات الاجتماعية وعدم التقيد بتطبيق إجراءات الحظر فضلاً عن اعتماد نظام الحجر المنزلي للمصابين الاقل خطورة.

يشار الى أن مدير قسم الصحة العامة الدكتور حيدر علي حنتوش قد ذكر أن” محافظة ذي قار سجلت يوم الاثنين ( 1 حزيران 2020 ) خمس حالات إصابة بفايروس الكورونا وبهذا تكون الحصيلة النهائية لعدد الإصابات 136 حالة منذ تسجيل أول إصابة بالمحافظة وحتى الآن “، مبيناً أن ” عدد من اكتسبوا الشفاء التام من بين المصابين بلغ 81 شخصاً فيما بلغ عدد الحالات قيد المعالجة 51 مصاباً أما حالات الوفاة المسجلة فبلغت 4 حالات منذ بدء الموجة الوبائية وحتى مطلع حزيران”.

وكانت غرفة عمليات كورونا في محافظة ذي قار، دعت يوم السبت ( 13 حزيران 2020 ) جامعة ذي قار الى رفدها بملاكات طبية مختصة بالتحليل البيولوجي الجزيئي وذلك لتسريع نتائج فحوصات مختبر ذي قار الخاص بفايروس كورونا المستجد ، وفيما بينت في تصريحات صحفية أن عدد البيولوجيين العاملين في المختبر هما اثنان فقط وقد نال منهما الارهاق نتيجة تزايد عدد الحالات المشتبه اصابتها بالفايروس ، أشارت الى أن المختبر بحاجة الى ما لا يقل عن ستة عناصر مختصة بالعلم البيولوجي الجزيئي لمواكبة الزيادة الحاصلة .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close