جائزة تقديرية لأسوأ كاتب !

جائزة تقديرية لأسوأ كاتب !

بقلم مهدي قاسم

يوجد في الغرب تقليد طريف وهو أقرب إلى كوميديا وروح دعابة ، منها إلى جدية ، يقوم على فكرة منح جائزة لأسوأ كاتب و أسوأ مخرج سينمائي وممثل والخ ، وقد فكرتُ في هذا الأمر مؤخرا ، وأنا أقرأ منذ سنوات طويلة ” خرطا يوميا ” وهذيانا مكررا ، مليئا بهراء وثرثرة فارغة ومكررة تقريبا بنفس العبارات الممجوجة ، لممن يعتبرون أنفسهم ” كتّابا ” مستغلين انتشار تقنيات وسائل التعبير السهلة ، وهم يتقيئون هذياناتهم الطويلة والعريضة ، يوما بعد يوما ، و يقذفونها أمام قراء جديين الذين يبحثون عن معلومة جديدة أو نص أدبي جميل ، و حيث ليس لديهم ــ أي القراء ــ حيلة غير أن يقفزوا عابرين هذا الركام من الهراء المتواصل أسبوعا بعد أسبوع ، سنة بعد سنة ،بأسماء معروفة جيدا لدى القراء الكرام بضيق أفقها المغلق و بغبائها المزمن و بطائفيتها المقيتة و البغيضة ، فضلا عن تعصّبها الأعمى دفاعا عن أحزاب السلطة الفاسدة ، و كذلك عن أطماع القوى الأجنبية بالعراق ، دفاعا أما بشكل مضمر ومبطن حينا ، أو بشكل علني حينا آخر ..
فقلتُ مع نفسي :

ــ لماذا لا نمنح مثل هؤلاء ” الكتّاب ” جائزة أسوأ كتّاب على الإطلاق ، و خاصة أن مثل هؤلاء الكّتاب ايس فقط هم أسوأ كّتاب ، وإنما عندهم القدرة العجيبة و” الخارقة ” حقا على إعادة ونشر نفس المقالة وبنفس ” الأفكار ” المكررة والمستهلكة ، وتقريبا بنفس العبارات والفقرات ـ ومثلما قلنا آنفا ـ عبر سنوات وسنوات دون أي ملل أو كلل !! ..

إذن فإنهم ، و ضمن هذا المنظور ، يستحقون هذه الجائزة فعلا ، و عن جدارة و استحقاق و بامتياز ، !! ولكن بشرط واحد فقط ، وهو أنهم عندما يستلمون الجائزة يجب أن يعطوا وعدا قاطعا بأنهم سوف لن يقتربوا من الكتابة مرة أخرى و يتركونها و شأنها مرة واحدة وإلى الأبد .

و الآن و ما على القراء الكرام إلا ترشيح أسماء يرونها جديرة بهذه الجائزة .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close