رد تركيا على بيان برهم صالح انت داعم لحزب العمال

رد تركيا على بيان برهم صالح انت داعم لحزب العمال، نعيم الهاشمي الخفاجي

يوم أمس الأول اصدر رئيس جمهورية العراق برهم صالح بيان ادان احتلال تركيا الأراضي العراقية في كوردستان، بيان برهم صالح قابله بيان شديد اللهجة من الرئاسة التركية من خلال وزارة الخارجية التركية الكلام يحمل كلمات الرئيس طيب إردوغان حيث نشر موقع صوت العراق البيان التركي وكما يلي

اعتبرت وزارة الخارجية التركية، اليوم الجمعة، بيان رئاسة الجمهورية العراقية حول العمليات العسكرية التركية داخل إقليم كوردستان وشمال العراق بأنه «دعاية» لحزب العمال الكوردستاني PKK. المتحدث باسم الخارجية التركية، حامي أقصوي، قال إن «بيان الناطق الرسمي لرئيس الجمهورية اليوم تضمن ادعاءات غير واقعية بشأن الخسائر في صفوف المدنيين خلال عمليتي المخلب…
انتهى بيان الخارجية التركية، إردوغان بات لاعب قوي احتل شمال سوريا وأمسك في العصابات الإرهابية وروضها لتنفيذ مخططاته التوسعية وارسلهم الى ليبيا والحق هزيمة منكرة في قوات حفتر، بكل الاحوال إردوغان سيطر بشكل تام على الغرب الليبي وأصبحت لتركيا سواحل بضفة شرق المتوسط تصل الى آلاف الكيلومترات، عيون إردوغان ترنو تجاه تونس والمغرب والجزائر ومورتانيا، اما في العراق يوجد مكون عراقي مؤيد للاحتلال التركي للعراق، بل حتى قادت الاقليم الكوردي يعون جدية إردوغان بذلك، سمحوا له في عبور مناطق الاقليم الكوردي ليحتل بعشيقة برضا الكثير من الأطراف العراقية، بيان برهم صالح ضد قوات الاحتلال التركي لشمال العراق كانت مجازفة لذلك الرد التركي كان ردا قويا حمل إشارات بتحذير برهم صالح في الكف عن استعمال منصبه كرئيس للعراق للدفاع عن المصالح الكوردية في العراق وسوريا والعراق، اذا إردوغان أمر جيوشه في احتلال شمال وغرب العراق فيتم السيطرة على تلك المناطق خلال وقت قياسي، بل جماهير الموصل وتكريت ترحب بالقوات التركية المحررة، انا على يقين برهم صالح فهم رسالة الخارجية التركية بشكل واضح، بكل الاحوال الساسة والزعماء الأكراد يخدمون المصالح الكوردية وكذلك الساسة السنة يمثلون مصالح مكونهم بكل جدارة وقوة اما ساسة الشيعة وزعامتهم فهم يمثلون انفسهم واحزابهم فقط والسبب البيئة الشيعية جاهلة لم يعلم قادة الشيعة ومرحعياتهم وزعاماتهم أتباعهم حب هويتهم الدينية والمذهبية هذا الغباء لدى الشيعة الجعفرية فقط اما الشيعة الإسماعيلية عندي معهم علاقات صداقة يعلمون أبنائهم في خدمة الإسماعيلي اين ماوجد.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

27.6.2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close