اغتيال الخبير الأمني هشام الهاشمي

أكدت وزارة الداخلية، أمس الاثنين، اغتيال الخبير الامني هشام الهاشمي. وقال اللواء سعد معن، مدير دائرة العلاقات والاعلام في وزارة الداخلية، في تسجيل صوتي، إن “الخبير الامني هشام الهاشمي، تعرض للاغتيال في العاصمة بغداد”. وأضاف، أن “جثمان الهاشمي الآن في ثلاجة الموتى”.

وقال مصدر امني ان عجلتين ناريتين نفذتا بحق الهاشمي في منطقة زيونة وفارق الحياة بعد وصوله المستشفى.

وقبل ساعات من اغتياله، كشف القاضي المختص بالنظر في قضايا خلية الصقور بمحكمة التحقيق المركزية في الرصافة، عن استخدام وسائل فنية حديثة ومتطورة في التحقيق.

وقال قاضي خلية الصقور في محكمة التحقيق المركزية في بيان تلقت (المدى) نسخة منه إن “الدعاوى المنظورة من قبلنا نوعية وهي على شقين الاولى القضايا الخاصة بالدعاوى الارهابية والثانية خاصة بالجريمة المنظمة مثل القتل والخطف والمساومة والابتزاز الالكتروني ويعتمد العمل فيها على الجانب الفني البحت اي (المتابعة الهاتفية ومواقع التواصل الاجتماعي)”.

واشار القاضي الى انه “قبل اصدار أي أمر قبض بحق المتهم يتم جمع معلومات كافية عنه ودراستها من قبلنا بشكل دقيق وبعد التوصل الى قناعة تامة يتم اصدار امر باعتقال المتهم الذي تكون الادلة عليه دامغة وكافية لإدانته وفق القانون”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close