لربما نفجع بخسارة شيخ غيث التميمي،

نعيم الهاشمي الخفاجي
قرأت تغريدات لسماحة الشيخ المبجل المجاهد الذي قاوم المحتل الأستاذ غيث التميمي يتحدث عن اتصال الشهيد هشام الهاشمي رضوان الله عليه انه اتصل به وابلغه أن جهات قد هددته؟ استاذ غيث قاتل المحتل بعمامة بيضاء، كان يكيل الشتائم للخونة والعملاء الذين قدموا مع الدبابة الامريكية، بعدها خلع عمامته وحلق لحيته وعبر البحر الأبيض المتوسط وبحر الشمال ليطلب لجوء في بريطانيا ورفض طلبه ليس لكون اسمه غيث؟ وإنما لكونه متهم و قائد مجاميع مسلحة تورط بالصراعات الطائفية، لذلك رفضوا طلبة لأنه حسب قناعاتهم يشكل خطر على مجتمعاتهم الغربية لكونه متورط بصراعات لذلك ضباط الهجرة في معسكرات اللجوء يرفضون مثل هذه الطلبات ، الشهيد هشام رض عنده علاقات وصور مع عمار ويه الفياض وويه قيس وويه مقتدى وويه المالكي العبادي والحلبوسي ومع قاسم الاعرجي، شعجب الشهيد هشام رض نسى كل هؤلاء عندما وصله التهديد واتصل مع غيث؟ في الأحداث الطائفية كان غيث وهشام على طرفي نقيض؟ كيف الآن اصبح شيخ غيث كاتم سر الشهيد هشام رض؟، المكالمة الساعة الواحدة والاغتيال الساعة الثامنة؟، اذا صح ذلك لماذا لم يخبر القوات الامنية؟ لماذا لم يطلب من اهله وأصدقائه حمايته؟ أشك بصحة كلام شيخ غيث التميمي رغم أن الله فضله علينا درجة لأنه هو جاهد المحتل ونحن حسب رأي سماحة الشيخ بذلك الزمان نحن عملاء المحتل؟ هو يقاتل ونحن على التل مثل سالفة شيخ المضيرة ابو هريرة في معركة صفين والذي قال مضيرة مع معاوية ادسم وصلاة خلف علي ع أثوب.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close