ايران تهدد بالرد إذا ما ثبت ضلوع عناصر خارجية في انفجار “نطنز”

أعلنت إيران، اليوم الجمعة، بأنه إذا ثبت تورط عناصر خارجية في انفجار منشأة “نطنز” النووية، فسيكون لذلك تبعات، فيما اشارت الى انه سيعلن عن مسبب الانفجار بعد استكمال التحقيق.

وكانت السلطات الإيرانية، أفادت مؤخرا، بوقوع حادث في أحد مباني محطة نطنز النووية، مؤكدة أنه أدى إلى تضرر المبنى من دون وقوع خسائر بشرية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، في تصريح صحفي اليوم، بمحافظة أصفهان وسط البلاد “إذا تم التوصل إلى قيام عناصر خارجية بتفجير نطنز، فسنعلن عن ذلك، وستكون للأمر تبعات في هذه الحالة”​​​.

وأضاف موسوي “هدف وسائل الإعلام من نسب انفجار منشأة نطنز للكيان الإسرائيلي هو لمساعدة هذا الكيان في تلميع صورته وفرض هيمنته”.

وتابع “نحن في انتظار جمع الأجهزة الأمنية تفاصيل وأسباب الانفجار حتى يتم الإعلان عنها”، منوها على انه من المبكر الحكم على سبب الانفجار.

وفيما تضاربت الانباء بشأن الجهة التي نفذت الهجوم، أكد رئيس منظمة الدفاع المدني الإيراني، غلام رضا جلالي، يوم الجمعة الماضي، أن طهران لا تستبعد عملا تخريبيا من قبل مجموعات المعارضة أو هجوما سيبرانيا من قبل أمريكا وإسرائيل في انفجار منشأة “نطنز” النووية.

وذكر تلفزيون “بي بي سي” الفارسي، أنّ مجموعة أطلقت على نفسها اسم “نمور الوطن” أرسلت بياناً على البريد الإلكتروني إلى صحفيي القناة، وتبنّت فيه حادث منشأة “نطنز” لتخصيب اليورانيوم في محافظة اصفهان وسط ايران، مدعية أن أعضاء المجموعة متغلغلون في الأجهزة الأمنية الإيرانية.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close