أزمة الأوكسجين الطبي تتفاعل في ذي قار والأهالي يلوحون باقالة المحافظ وجميع المسؤولين

ذي قار / حسين كريم العامل

نظمت عشيرة مدير عام صحة ذي قار حسين الكنزاوي، فعالية مسلحة على خلفية تجمع حشود غاضبة في مستشفى الحسين بسبب أزمة الأوكسجين.

وقالت عشيرة الكنزاوي في بيان مصور تابعته المدى “نحن المجتمعين أمام مضيف الشيخ حمدان الكنزاوي عشائر محافظة ذي قار نستنكر التجاوز الذي حصل على رئيس صحة محافظة ذي قار حسين حمدان الكنزاوي وعلى الكادر الطبي”.

وأكدت عشيرة مدير صحة ذي قار، والتي ظهر أفرادها وهم يحملون أسلحة رشاشة، “استعدادها للدفاع عن الكادر الطبي في المحافظة من أي تجاوز سواء كان بالفعل أو بالقول”، على حد قولهم.

جاء ذلك، بعد أن هتافات غاضبة طالت مدير الصحة داخل مستشفى الحسين التعليمي من قبل مرافقي مرضى فايروس كورونا، على خلفية أزمة الأوكسجين التي تشهدها المحافظة.

وكان أهالي محافظة ذي قار قد لوحوا أمس السبت بإقالة المحافظ ومدير الصحة وجميع المسؤولين عن أزمة الأوكسجين الطبي وتردي الواقع الصحي ، وفيما أشار ناشطون في مقاطع فيديوية جرى بثها بصورة مباشرة من مستشفى الحسين الى وفيات ناجمة عن نقص الاوكسجين والى طرد مدير الصحة من المستشفى المذكور احتجاجا على تكرار أزمة الاوكسجين ، عزا مدير عام الصحة تفاقم الأزمة الى مشاكل في تجهيز ونقل الاوكسجين من بغداد وكردستان.

وذكر بيان صادر عن أبناء ذي قار تلقت المدى نسخة منه انه ” بالنظر لما يحدث من مهزلة نقص الأوكسجين وسوء الإدارة التي فتكت بأرواح أهلنا وأبنائنا الراقدين في مستشفى الحسين التعليمي نمهل الحكومة المحلية فترة يومين فقط للوقوف والكشف علناً على المشكلة الحاصلة في نقص الأوكسجين وتبيان الاسباب والمعوقات”، مبيناً أن ” تكرار أزمة الاوكسجين بات أداة قاتلة لأبناء ذي قار”.

ودعا أبناء ذي قار في بيانهم ” على المحافظ ونائب المحافظ ومدير الصحة أما أن يظهروا أمام الناس ويحددوا أصل المشكلة ومعالجاتها أو يقرون بعجزهم وتقديم استقالتهم فوراً والا فلا سلطة لهم علينا بعد اليوم “، ولوحوا ” وسنعلن العصيان المدني في كل المحافظة ونأخذ على عاتقنا إدارة الازمة وتعيين محافظ ومدير صحة “.

مؤكدين أن ” الشعب مصدر السلطات ونقول لا سلطة لكم علينا ما دام هذا الملف لا يزال عالقاً وسنقوم بتشكيل لجنة من مهندسين مختصين متطوعين لمعرفة العجز الحاصل في المنظومة وكيف تم هدر 1000 اسطوانة اوكسجين تبرع فيها الأهالي والشركات”، وأضافوا أنه” في حال استمرار الحكومة بعدم المبالاة وتجاهل معاناة أهلنا سنقوم بتشكيل لجان شعبية تأخذ على عاتقها إدارة مستشفى الحسين وتقديم الدعم اللوجستي للكوادر الصحية وتأمين الأوكسجين والمساعدة في إدارة المستشفى في الجوانب الإدارية”.

وهدد ابناء ذي قار في بيانهم ” وفي حال الرفض وعدم اخذ هذا البيان على محمل الجد سوف ترون ما لا يحمد عقباه”، واضافوا ” فأما حياة تسر الصديق واما ممات يغيض العدى. وسنقوم بأعمال تصعيدية اكبر وهذا الانذار الاخير”.

ومن جانب آخر قام ناشطون ببث عدة مقاطع فيديوية من داخل مستشفى الحسين التعليمي المخصص لحجر ومعالجة المصابين بفايروس كورونا ( اطلعت عليها المدى ) يتحدث احداها عن وفيات ناجمة عن نقص الأوكسجين ويتضمن مشاهد لامرأة تبكي في أحد ممرات المشفى وتتحدث عن وفاة والدتها المسنة نتيجة نقص الأوكسجين ، فيما أظهر مقطع فديوي آخر عشرات الأهالي والمتطوعين والمرافقين للمرضى وهم يقومون بطرد مدير عام صحة ذي قار الدكتور حسين الكنزاوي من المشفى المذكور وهم يرددون هتافات تتهم إدارة الصحة والحكومة المحلية بالفشل والفساد.

ومن جانبه أقر مدير عام صحة ذي قار الدكتور حسين الكنزاوي بتكرار أزمة الاوكسجين الطبي يوم الجمعة وأوضح للمدى قائلاً إن ” دائرة الصحة من المفروض أن تستلم 25 طناً من الأوكسجين الطبي السائل يومياً وهذه الكمية تكفي لسد حاجة يوم واحد او يوم ونصف “، وأضاف أن ” ما حصل يوم الجمعة هو اننا كنا بانتظار وصول شحنتين إحداها 15 طناً من السليمانية وأخرى 10 أطنان من بغداد إلا أن هذه الكمية لم تصل لعدة أسباب”.

وأوضح الكنزاوي أن ” شحنة بغداد تأخرت بسبب عطل الشاحنة وشحنة السليمانية لم يسمح لها بالعبور من كردستان “، وأضاف أن ” إدارة المستشفى لجأت الى استخدام الإسطوانات لتعويض توقف منظومة تجهيز الاوكسجين بالمستشفى ومن هنا بدأت محاولات للاستحواذ على إسطوانات الأوكسجين من قبل بعض المرافقين للمرضى “.

وأشار مدير عام صحة ذي قار الى أن ” أزمة الأوكسجين تم تداركها من خلال إسعاف المحافظة بـ 8 أطنان أوكسجين وصلت من محافظة البصرة بصورة عاجلة وكمية أخرى من وزارة الصحة ليصبح اجمالي ما حصلت عليه المحافظة خلال يوم الجمعة 15 طناً من الأوكسجين الطبي السائل”، مؤكداً أن العمل جار لتأمين الكميات المطلوبة من الأوكسجين بالتنسيق مع وزارة الصحة والحكومة المركزية والوزارات المعنية”.

وكشف الكنزاوي عن ” اتفاق على تجهيز شحنة أوكسجين من بغداد تنقل عبر شاحنات وزارة الصناعة متوقعاً وصولها عصر يوم ( السبت )”، وأضاف ان ” الوفيات الحاصلة للمصابين بالكورونا ليست بالضرورة ناجمة عن نقص الأوكسجين وإن كان الأوكسجين يدخل كمادة أساسية لانتظام تنفس المصابين الذين يمرون بحالات حرجة”.

وأشار مدير عام صحة ذي قار الى أن ” دائرة الصحة أجرت خلال اليومين المنصرمين تغييرات إدارية في إدارة مستشفى الحسين وعلى إثر ذلك تحركت مجموعات غير ( منضبطة ) وقامت بالاعتداء على مدير المستشفى الجديد الدكتور محمد حسين عبد سمير “، وأردف ” وعقب ذلك توجهت شخصيا الى المستشفى للوقوف على أصل المشكلة والعمل على معالجتها لكن المجموعة ذاتها حاولت الاعتداء عليَّ فانسحبت من الموقع لاحتواء الموقف وتجنبا للتصعيد”.

وعن احتمال وجود تدخلات سياسية في عمل وإدارة المستشفى قال الكنزاوي أن ” الأمر لا يمكن البت فيه وأرجو إعفائي من الإجابة “، مشيراً الى أنه ” تطوع لإدارة المؤسسة الصحية كشخصية مستقلة لا تنتمي لأي جهة حزبية وقد حصلت موافقة رئيس الوزراء ووزير الصحة والمحافظ على ذلك “.

وعن ما ينشر من مقاطع فديوية تكشف الخلل الإداري ونقص الأوكسجين قال مدير عام صحة ذي قار إن ” هناك أحد الأشخاص يقوم ببث الفيديوهات وهو ليس من العاملين في دائرة الصحة وانما زجته إحدى الجهات ( من دون ان يسميها ) للقيام بذلك”، منوهاً الى أن ” بعض الفيديوات تجري فبركتها وإن دائرة الصحة وجهت الدائرة القانونية لمقاضاته ومقاضاة المتورطين بالاعتداء على الملاكات الإدارية في الدائرة”.

شهدت محافظة ذي قار خلال الأسبوع الأول من شهر تموز الحالي المزيد من التداعيات في أزمة الأوكسجين الطبي الذي اشتد الطلب عليه بعد ارتفاع معدلات المصابين بفايروس كورونا ، وفيما وجهت الحكومة المحلية أصابع الاتهام لعدد من المسؤولين بالتقصير وقررت إحالتهم الى القضاء بعد العثور على معملين معطلين لإنتاج الأوكسجين في مستشفى بنت الهدى ، أشار عدد من الناشطين الى قيام بعض الجهات الحزبية بمحاولات لتوظيف الأزمات الناجمة عن جائحة كورونا لأغراض سياسية.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close