فيديو: المزيد من الأسر السويدية ترفض وجود جيران سوريين!

فيديو: المزيد من الأسر السويدية ترفض وجود جيران سوريين!

إيهاب مقبل

في حملة إعلامية منظمة تقودها بعض الأحزاب السويدية الشعوبية، وفي مقدمتها حزب ديمقراطي السويد، ضد سياسة الهجرة ووجود اللاجئين في البلاد، عرض موقع الحزب تقريرًا إعلاميًا مؤخرًا، يظهر فيه تذمر عائلات سويدية من جيرانهم السوريين.

وعرضَ التقرير المصور تصريحات لسويديين يتهمون فيها جيرانهم السوريين القادمين للبلاد عام 2015، بأنهم مصدر إزعاج دائم لهم في أوقات متأخرة من الليل وتستمر حتى ساعات الفجر، عبر سماع أصوات الدبكات والأغاني السورية والعربية.

وزعمَ السويديون في التقرير بأنهم حذروا جيرانهم السوريين من مثل هذه السلوكيات التي تؤثر على نومهم وعملهم ودراستهم، إلا إنهم تعاملوا مع التحذيرات بتجاهل وعدم إحترام، مما دفع السويديين لإتخاذ قرار الفرار من منازلهم.

وعرضَ مسح جديد لشركة إسكان سويدية، تدعى شركة نوفوس، بأن نحو 20% من السويديين لا يفضلون أن يكون لديهم جار من سوريا أو العراق أو أفريقيا، وهو رأي منتشر بشكل خاص بين الشباب السويديين.

ويقول ميكائيل هجيرم، أستاذ علم الاجتماع في جامعة أوميو: «إنه من المؤسف أن نحو 20% من السكان يحملون وجهات نظر سلبية بشأن العيش بجوار المهاجرين، ولكن هذه النسبة تطرح الكثير من القضايا، من بينها قضية الهجرة».

ودرس ماتز دالبرج من معهد الإسكان والبحوث الحضرية بجامعة أوبسالا ما يحدث لأغلبية السكان في منطقة سكنية عندما تزداد نسبة المهاجرين.

واكتشفَ دالبرج في الدراسة أن عند زيادة نسبة المهاجرين في منطقة سكنية لنحو 5% يبدأ السكان السويديين بالفرار من مساكنهم.

الفيديو:

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close