أجمل حكاية العمر

أجمل حكاية العمر
خالد القيسي
الوطن أهم ما موجود على الارض
لمن لا يعرف الطريق قيمة وموروث
حين تقطعت بي الاسباب لوطن عشت فيه جل ايام وسنين عمري بحلوها ومرها واغادره الى غربة ، لم أجد غير ذاك الحنين يهزني الى جمع من الاصدقاء والخلان قضينا صبانا في حضنه وجنته رغم مرارة العيش ، كنا متحابين فيه لاشياء التي لا تغيب عن البال فريق شعبي لكرة القدم ، مسابقات الكوكا والبيبسي على أديم الارض ، عشق الافلام الرصينة في دور السينما الراقية التي كانت تزهو بها بغداد ، والتعلق باخبار النجوم الفنانين من مجلات تختص بهذا الشأن كالموعد , الكواكب ,الشبكة , والمصور.
نعيش ألآن في وطن لا يعوض ، اذا ضيعه الصغار أو ذهب أو تمزق ، قد لا يعود كما كان اجمل حكاية في عمرنا الذي مر ، ما يقلق !! التدرج من عناصر التجهيل والفساد تنساق باعمال التضليل لتهديم أركانه ، وفئات تسعى لتشويه الهوية تتواجد في الصحارى ، الجبال ، في قلب بغداد ، وبقية من مدن المحافظات ، تعمل في تقاطعات مسمومة وفي اية طريقة لمنع أبناءه من الحفاظ على وحدة ترابه وحضارته وتقدمه.
كثيرة هي الاوطان التي خربها الانسان وشتتها بأساليبه الملتوية، من يحفظها من الضياع غيرابنائها التي لا تعرف التشدد المتوارثة للقيم النبيلة والمتصالحة في طرق العيش ، لا خلاف لديها يؤدي الى السلوك الجاهل الذي يولد البيئة الحاضنة للفكر المتطرف ، كما هو نمط عيش الدواعش والوهابية والسلفية المتحجرة ، وعندها يصبح الدين سلعة يتدوالها بن لادن والزرقاوي والقرضاوي كوسيلة للفرقة وللاستحواذ على الوجاهه الاجتماعية والثروة .
العراق وطن الجميع ، لا وطن التقسيمات الكردية والسنية والشيعية الصورية ، لماذا يغفل هؤلاء اصحاب الحقائق المبعثرة والمصالح الضيقة انهم سبب بؤس الناس والوطن ؟ فهؤلاء تُحسِن الكلام المظهري وتعمل بقبح في ظل في دائرة السوء !! ، لا كره بين مكوناته ولا تفرقها السياسة بما افرزته من متقلبات خلق ديمومة الشك والريبة في التعامل ، وهي الفاعلة والمؤثرة في صنع عناوين محددة تحرك من يعبئها في كلام اعتدنا عليه يتغير بشكل انتهازي ونفعي ووصولي .
الاهم انا مسلمون قطعنا شوطا كبيرا في قص خيوط الطائفية المقيتة ، وهدم حلم فتن الاعداء بما أعدت وما ملكت ، لتُنقذ حضارة وخراب بلد وناس تتطلع الى العيش الكريم .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close