‏مصطلح العلمانجي الداعشي

‏مصطلح العلمانجي الداعشي، نعيم الهاشمي الخفاجي
خلال متابعاتنا لما يكتبه الإعلاميون العرب وجدت تغريدة لشخص كان يدعي العلمانية بحكم عمله بقناة الجزيرة ترك معتقداته القديمة وأصبح اخواني متوهب كتب التغريدة التالية، العلمانجي الداعشي اختلف مع الإسلاميين كما تريد وارفضهم وعارضهم.لا بأس.وأنا معك.لكن عندما تتحول معارضتك للإسلاميين إلى كراهية عمياء ورغبة جامحة لشيطنتهم واستئصالهم، فأنت الآن أصبحت داعشياً بامتياز حتى لو كنت حليق الذقن وحتى لو ادعيت العلمانية وارتديت أفخم الأزياء الأوروبية، الردود بغالبيتها كانت مؤيدة لهذا الاخوانجي المتوهب، أحد المعترضين عليه كتب هذا الرد
‏‎اين يوجد علماني حق؟ وأين يوجد إسلامي طبق أخلاق رسول محمد ص في التعامل مع من يخالفوه في الديانة أو المذهب بدون عقلية السبي والقتل، العلمانيين هم بغالبيتهم بقايا الشيوعيين وهم شموليين الكثير منهم مثل القاعدة وداعش، وحتى انت يا دكتور متحيز وأيضا تشوه سمعة من يختلفون معك في الرأي والاعتقاد، انا شخصيا اقول لهذا الاخوانجي المتوهب والمتستر أيضا خلف يافطة انه ليبرالي وهو من جنس الملائكة وليس من البشر ولا يوجد في قلبه غل أو متحيز لأحد؛

‏‎كل اقصائي هو متطرف خطر على السلم الاهلي
كل من يرى القدسية في رايه فهو ثيوقراطي حتى لو كان ملحدا، لنعترف لايوجد شيء اسمه حكم إسلامي ويفترض بالإسلاميين ان يفهموا ويعوا جيدا ان واجبهم ليس فرض نظام حكم إسلامي بعد كل حالات الفشل والاخفاقات وانما ليفكروا بعقلية اقامة نظام العدالة والتسامح بين الناس، وإقامة أنظمة حكم على غرار النموذج الهندي في حكم المواطنين لمناطقهم وفق فدرالية الأقاليم وهناك حقيقة التطرف والتعصب لدى الكثير بمن يدعون العلمانية اكبر وأكثر بكثير من ماهو عند الاسلاميين أو الناس التي تصلي وتصوم وليست متحزبة، انا ككاتب وصحفي بسبب كوني اصلي واصوم واحترم زعامات مكونني المذهبي وافضح أجنحة عصابات الإرهاب بعث وهابي داعشي من الساسة المشاركين بالحكومات العراقية المحاصصاتية لافشالها وللدفاع عن الارهابيين للاسف هناك بعض من يدعي العلمانية وهو شمولي استئصالي لو بيده سلطة لقام بقتلي؟ مجرد انا لا افكر مثل تفكيره سنوات طويلة وهو يغمز ويلمز ويسب ويشتم بنا رغم أنني في حالات كثيرة عاملته بالإحسان بل واشدت ببعض أفكاره لكن ايدولوجيته شمولية جعلته حاله حال الوهابي الذي يتكبر ويسيء لمن يختلف معه في الرأي والدين والمذهب تحت ستار لطيف وهو الحب والبغض لله، حتى انا اتخذت قرار بعدم تصفح ما يكتبه سواء كان سلبا أم إيجابا هههه شر البلية مايضحك.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
29.7.2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close