الكاريكاتير السياسي فن قديم وليس جديد

الكاريكاتير السياسي فن قديم وليس جديد، نعيم الهاشمي الخفاجي
الصحافة بدأت من أوروبا بعد اكتشافهم للطابعة، كتب البروفيسور حيدر اللواتي خبر نشر ‏كاركتير في صحيفة اريزونا ديلي ستار ينعى دولة العراق الحديث وعلى قبره اكليل ورد قدمته ام….مع عبارة: تمت المهمة، الكاريكاتير يحمل معاني مهمة أن عراق صدام الجرذ الذي كان يقلق المنطقة بالشعارات انتهى ولم يعد له وجود، أصبح العراق الحالي عراق مكونات وطوائف والسياسي الذكي يخدم ناسه ومكونه، بل اختلف العراقيين على التصويت لطرد القوات المحتلة واختصار الموقف الرافض للقوات المحتلة على المكون الشيعي العراقي فقط مع قلة قليلة لأحاد لنواب سنة واكراد، بل البيئة الشيعية يغلب عليها الجهل لذلك تم اختراقهم وتم نسيان بطولات و تضحيات ابطال حررو ارضهم وحموا شرفهم تم مكافئتهم بالقتل وحرق صورهم والبصق في وجوههم، القلة الواعية تدرك ذلك لكن شركاءنا في الوطن لاتربطنا معهم روابط حقيقية مكون يريد الانفصال والاستقلال ومكون لو هو من يحكم لو يحترق العراق، استعملت الرسوم الكاريكاتيرية لاهداف سياسية ومن أشهر الأمثلة المبكّرة تاريخيًا التي استخدمت قبل قرون من الزمان أعمال الرسام البريطاني الساخر جيمس جيلاري الذي اشتهر برسوم الكاريكاتير السياسي التي تسخر من الإمبراطور الفرنسي نابليون بونابرت في أواخر القرن الثامن عشر، والذي اعتاد «جيلاري» تصويره شخصًا قصيرًا متعجرفًا بقبّعةٍ كبيرة مضحكة، رسم كاريكاتير في صحيفة أريزونا حول موت العراق كان محق ومصيب وصحيح، نحن بدولة ميته وشعب يضم مكونات غير متجانسة وأرضه خصبة التدخلات الخارجية وبأدوات عراقية.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
28.7.2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close