(للحشد وللعارية من شيعة العراق) تساؤلون (ماذا قدمت امريكا لنا)؟ اقلها (قدمت ما كنتم من المهدي تنتظرونه)

بسم الله الرحمن الرحيم

(للحشد وللعارية من شيعة العراق) تساؤلون (ماذا قدمت امريكا لنا)؟ اقلها (قدمت ما كنتم من المهدي تنتظرونه)

هل تريد ان تعرف من هو العار بين شيعة العراق.. هو من يسأل (ماذا قدمت امريكا لنا لمدة 17) سنة؟ امثال هذا تبصق عليه.. لانه مثال الفشل والجهل والطيحان حظ.. والخيانة تسري بعروقه ، امثال هؤلاء ناكري الجميل و يعضون اليد التي تمد لشيعة العراق..

ثم شيعة اليوم 2020 غير شيعة الامس 2003..

فشيعة 2003 حلمهم كان يصل (المعممين واحزابهم الاسلامية وممثلي المرجعية) للحكم .. بدل الطاغية صدام.. ونظام البعث.. وشيعة 2020 يحلمون بالخلاص من (الاحزاب الاسلامية للمعممين وممثلي المرجعية) بعد ان انكشف فسادهم وعمالتهم لايران ونتائج حكمهم الذي ترك العراق وشيعته لكوارث البطالة والفقر وانعدام الكهرباء والخدمات.. وهيمنة المليشيات .. والفساد.. (فاحد اهم اسبب فشل العراق كدولة بعد 2003 لوجود قوى فوق القانون والدولة كالمليشيات والقيادات الحزبية والاحزاب الحاكمة).. فشيعة 2003 كان حلمهم العقيدة.. ولكن شيعة 2020 حلمهم الدولة.. اي الهروب من العقيدة للدولة..

ثم ليس ذنب امريكا انك يا ايه الشيعي العراقي.. لم تسعى لمصلحتك ومصلحة العراق:

فليس ذنب امريكا انك انتخبت الحرامية الاسلاميين وشركاءهم الفاسدين.. باصبعك البنفسجي بالملايين بعد 2003.. من مجلس اعلى والتيار الصدري وحزب الدعوة والمليشيات وال الحكيم وال الصدر و العصائب .. الخ.. ليس ذنب امريكا انك فضلت الشركات المتخلفة الايرانية والمصرية والتركية والصينية الموبوءة بالفساد.. على الشركات الامريكية الافضل بالعالم.. ليس ذنب امريكا انك استوردت عربانة اسمها سيارة سايبا الايرانية ليركبها ابناء الخايبة من شيعة العراق.. بدل الفورد الامريكية..

ليس ذنب امريكا انك سعيت لتكون ذيلا لايران وفتحت العراق بلا فيزة للطوفان الايراني المخرب للاقتصاد العراقي.. .. بدل ان تسعى لفتح ابواب امريكا للعراقيين بلا فيزه .. ليس ذنب امريكا انك جندت نفسك كمرتزق بالمليشيات الولائية الموالية لايران..والمليشيات الصدرية.. لتعادون امريكا بدل ان تكسبون امريكا لصالح العراق وشيعته ..

ونشير بان امريكا قدمت للشيعة ما كانوا ينتظرونه من الامام المهدي عج:

1. ان يخلصهم من حكم صدام والظالمين الجاثمين على حكم العراق وشيعته 1400 سنة.. وهذا ما فعلته امريكا.. وبالتاكيد المهدي سياتي بالسيف (اليس كذلكاي بالسلاح.. وليس باوراق المحارم.. فلا يعاتب احد امريكا باسقط حكم صدام ونظام الظالمين باقوى الجيوش ..

2. ان يدعم اقتصادياتهم.. وفعلا امريكا عملت على زيادة اسعار النفط بعد 2003.. ولمدة 17 سنة وصلت ميزانيات العراق بيد حكومات يراسها محسوبين شيعيا.. 1800 مليار دولار.. ولكن ما ذنب امريكا بان من انتخبهم الشيعة هم حرامية اسلاميين من حزب دعوة ومجلس وتيار صدري .. الخ.. تركوا العراق بلا اقتصاد ولا صناعة ولا زراعة ولا كهرباء ولا طاقة.. وكل شيء مسخر لمصالح ايران القذرة ..

3. ان يصل لحكم العراق الاسلاميين من احفاد ال البيت من السادة والشيوخ ممثلي المرجعية الدينية العليا.. وفعلا وصل هؤلاء للسلطة وممثليهم للبرلمان والحكومة .. وفوق ذلك لا يصل رئيس وزراء اعلى سلطة تنفيذيه الا بموافقة المرجعية وابناء المرجعيات ..بعد 2003.. وتحقق ذلك بعد اسقاط امريكا لصدام. .وليس ذنب امريكا ان هؤلاء خدموا مصالح ايران وجيوبهم بصفقات الفساد الحرام.

ونذكر بان شيعة عند ظهور المهدي سيقولون له (ارجع من حيث اتيت يا ابن فاطمة فليس لنا بك حاجة).. وهذا ما قاله شيعة لبوش الامريكي محرر شيعة العراق من طغيان حكم السنة وصدام (ارجع يا بوش من حيث اتيت فلدينا الصدر للجنة جسر، وعمار الحكيم.. حكيم العراق، وقيس الخزعلي الشيخ الامين.. والسستاني خيمة لكل العراقيين.. والخامنئي ولي الفقيه الايراني.. الخ).. علما بظل هؤلاء الفساد والخراب يعم بارض الرافدين.

ونسال (ماذا كان يريد الشيعة من امريكا بالعراق ولم تقدمه لهم).. اعطونا شيء واحد؟

ولا ننسى (السنة عام 2003 فقدوا الحكم.. والاكراد كانوا اصلا مستقلين.. وفقط نحن شيعة العراق تنفسنا الصعداء بعد سقوط صدام).. ولكن الكارثة دخول جماعة ايران والمرجعية والاحزاب الاسلامية وعوائل المرجعيات المتوفين والاحياء .. ليندسون بالعملية السياسية فسادا ويسخرون كل شيء بالعراق لمصالح ايران القومية العليا.. والشيء بالشيء يذكر لنسال العكس (ماذا استفادات امريكا من العراق)؟؟ وليس (ماذا استفاد الشيعة من امريكا)؟

وتخيلوا طيحان الحظ من ناكري جميل امريكا من المحسوب زورا شيعة :

1. يخرج برلمانيين وسياسيين محسوبين شيعة كان اعلى طموحهم قبل 2003 ان يتم توظيفهم كمعاون مدير عام بالمديرية العامة لتربية طويرج.. ليكون بعد 2003 باعلى المناصب.. ومنها رئاسة الوزراء.. وتحت ادارته ميزانيات انفجارية.. وبعد ذلك هذا العار (يقول ماذا قدمت لنا امريكا لمدة 17) سنة؟ في وقت كانوا يحلمون بزمن صدام ان يدخلون شبر من ارض العراق؟ (فماذا تتخيل بعد ذلك للمحسوب شيعي من المواطنين العاديين) ان يكون رايه بامريكا؟

2. امريكا قدمت العراق على طبق من ذهب للشيعة.. وسلمت مفاتيح البلد لهم.. بتبني عملية انتخابية ديمقراطية.. تعتمد على الاصبع البنفسجي.. فوصل شيعة للبرلمان وللحكم.. في وقت الشيعة بالعراق لمدة 1400 سنة كانوا يلطمون الصدور (باظهر يا مهدي وصفيه وشوف الشيعة شصاير بيه).. ويحجون للبيت الاسود العتيق الكعبة.. ويتمسكون باستارها.. حتى ينقذهم من الطغيان.. ولكن لمجرد ذهاب وفد شيعي للبيت الابيض والتقى مع رب البيت الابيض بوش الامريكي.. سقط عام 2003 ليس فقط حكم صدام والبعث وحكم الاقلية السنية بل موروث 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة بالعراق عام 2003..

3. يخرج احد العارات.. قام صدام بقتل ابيه مع اثنين من اخوته.. ولم يسمع له صوت.. بزمن حكم صدام.. وكان مرعوبا ببيت ابيه.. الذي كان لا يملك الا سيارة قديمة مسيوبيشي.. وبعد 2003 وقيام امريكا باسقاط صدام قاتل ابيه.. يخرج هذا العار الذي لا يسوى فلسين بسوق الزلم.. ليعادي امريكا ويتبعه الحمير.. الغمان.. ويؤسسون مليشيات تستهدف القوات الامريكية التي حررت العراق من طغيان صدام.. وهذا العار قام باول جريمة قتل جنائية سياسية يوم 9 نيسان.. بقتله عبد المجيد الخوئي ابن المرجع الاعلى للشيعة بالعالم بلا تهم ولا محكمة وبوحشية.. واليوم هذا العار من الاثرياء ولديه طائرة خاصة و ارتال السيارات الحديثة والمصفحة والحمايات..

4. المرجعية بزمن صدام لم يكن احد يسمع بها.. والسستاني قابع ببيته.. وبعد 2003 يصبح العالم يسمع بان هناك مرجعية للشيعة.. وتقيم بالنجف.. ويحج سياسيي العالم للسستاني مرجع محسوب على الشيعة.. فبدل شكر امريكا.. يعضون يدها التي مدت للشيعة.. فيصبح من يتقرب لامريكا (مشبوها) ولكن من يتقرب لروسيا التي رفضت اسقاط صدام.. ودعمته بكل تسليحه الذي قمع فيه الشيعة والكورد.. (يصبح وطنيا وشريفا)؟؟ عجيب غريب؟

ثم اليس السؤال الاصح (ما هو الشيء الذي لم تقدمه امريكا لشيعة العراق) ؟

فميزانيات انفجارية ترليون وثمانمائة مليار دولار ذهبت لخزائن العراق منذ 2003 .. ودعمت امريكا 6 حكومات يراسها محسوبين شيعة منذ 2003.. ودعمت امريكا العراق ضد المليشيات بصولة الفرسان.. وضد الارهابيين القاعدة وداعش.. وقدمت امريكا للعراق كل شركاتها الكبرى للدخول للعراق للنهوض بقطاعاته الصناعية والزراعية والخدمية والطاقة.. ولكن ماذا تفعل امريكا لطبقة سياسية محسوبة شيعيا كشفت وجهها بانهم مجرد حرامية لصوص اسلاميين.. موالين لايران.. عرقلوا دخول الشركات ا لعالمية الامريكية للسوق العراقية.. ليسلمون العراق على طبق من ذهب لافشل شركات العالم الثالث المتخلفة الايرانية والتركية والمصرية والصينية التي عبرها مرروا صفقات فساد كبرى.

ومثال الالوسي اعترف نفسه.. قبل سنوات:

بان عقد مع شركات جنرل الكترك الامريكية لتزويد العراق بمحطات كهربائية بقيمة 600 مليون دولار.. ولكن الكارثة ولا اي وفد ذهب من وزارة الكهرباء والحكومة العراقية بزمن المالكي لواشطن لاكمال العقد.. في حين يسارعون للصين وايران وتركيا و مصر لتمرير صفقات مع تلك الدول لان فيها عقود فساد (كومشنات) في وقت الشركات الامريكية لا تعطي كومشنات ولا تمرر صفقات فساد..

ثم ماذا كان الشيعة يريدون من امريكا ان تفعل لهم..

واقصد لمن يحملون امريكا المسؤولية بما يجري بالعراق.. بعد 2003 لحد اليوم.. (تخيلوا الشيعة عارضوا صدام 35 سنة لخاطر عيون ال الحكيم وال الصدر والمجلس الاعلى وبدر..والمرجعية.. وخميني .. الخ).. ويهتفون ضد صدام يا ثارات الصدر يا ثارات الحكيم..

فهل كان المفروض ان تعتقل امريكا محمد باقر الحكيم وعبد العزيز الحكيم ومقتدى الصدر وتحجر على السستاني ببيته.. وتمنع اي عملية سياسية؟؟ وتعتقل هادي العامري ومليشة بدر.. وتخيلوا الشيعة عام 2003 وامريكا تفعل هذه الاعتقالات اليس الوضع انذاك سوف ينفجر شعبيا بين الشيعة.. فلا يمكن ان نحاسب امريكا على مرحلة زمنية ظروفها غير الظروف لمرحلة زمنية اخرى.. من تراكم الخبرات والمعرفة ..

فالشيعة اليوم كما ذكرنا غير الشيعة عام 2003 وما قبلها .. فالشيعة ادركوا بالتجربة فساد من كانوا يعتقدون هم بمثابة ورثة الائمة المعصومين ابناء النبي المجاهدين الثوار.. ليكتشفون بهم اكبر الفاسدين والدجالين و الحرامية والخونة.. ثم هل امريكا تستطيع ان تخلق سياسيي عراقيين شرفاء مثلا من العدم؟ والله نفسه لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم..

مختصر القول:

ليس ذنب امريكا ان شيعة العراق لم يستثمرون عوامل النجاح.. وبدل ذلك سخروا امكاناتهم لخدمة غيرهم.. وتمكين عوائل معممة و قوى سياسية وايران على رقابهم..

ونذكر هناك حقائق:

لعن الله صدام.. فهو سبب كل البلاء على العراق وشيعته وسنته:

– لولاك لما كان هناك تيار صدري ومليشيات تصك العراقيين على الهوية.. يوم فتحت الضوء الاخضر لبروز الصدر الثاني..لتشق الشيعة لصدريين ولا صدريين وحوزة صامتة وحوزة ناطقة.. لترث للسنة من صكهم على الهوية.. بمليشيات جيش مهدي الصدرية السيئة الصيت..

– لولاك لما كان هناك خميني.. فلو سلمت الخميني للشاه يوم طالب به السبعينات.. وفضلت بدل ذلك.. بكل غباء التنازل عن نصف شط العرب لايران.. مقابل ان يتوقف الشاه عن دعم الاكراد المسلحين بكوردستان.. بمعنى (الولائيين ومليشياتهم) الخيانية نتاج الخميني وبدعة ولاية الفقيه.. فاورثت العراق تيار ولائي خياني .. بعد 2003.

– لولا حملتك الايمانية.. بالتسعينات المنافقة لما انتشرت خلايا التطرف السني.. التي كانت عامل بالتكفير والطائفية بعد 2003..

– لو قبلت يا صدام.. ما قدمه لك الشيخ زايد الامارات بان تخرج من العراق وتلجئ للامارات.. وتجلب بدلك قائد عسكري قوي بالجيش العراقي .. لما تسببت لنا بحروب كحرب 2003 والكوارث ما بعدها..

…………..

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close