الكاظمي يحدد موعد الانتخابات البرلمانية المبكرة : لسنا دعاة ازمات .. نسعى للحل

أعلن رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، مساء اليوم الجمعة، أن الانتخابات البرلمانية ستجري يوم 6 يونيو/ حزيران عام 2021، متعهدا بتوفير رقابة دولية على العملية الانتخابية.

وقال الكاظمي في كلمة متلفزة وجهها للعراقيين:”أعلن عن إجراء الانتخابات النيابية المبكرة في 6 حزيران المقبل”، داعيا المواطنين إلى الاصطفاف لتغيير المشهد في البلاد.

وأضاف أن من بين “أهم أهداف حكومتي الإعداد لانتخابات حرة ونزيهة تنتج برلمانا يشكل حكومة تعكس إرادة الشعب” ، مشدداً بالقول “لسنا دعاة أزمات بل نسعى للحل”.

موضحاً ” لا توجد حلول للأزمات التي يمر بها العراق ، دون استعادة هيبة الدولة ، لذلك قمنا بتغييرات إدارية ، لمنع أن تكون مؤسسات الدولة ضعيفة، ومستغلة من الفاسدين وضعاف النفوس، واصحاب المصالح غير الوطنية، وكانت حملة المنافذ مثالاً على ذلك”.

وتابع، “رفضنا الحلول الاقتصادية الترقيعية، التي كان يراد تمريها على الشعب، ووجهنا بتدقيق كل الرخص الاستثمارية، للتوصل إلى حل شامل، إما الإنجاز والبدء بالأعمال فوراً، أو مواجهة القضاء”.

وأشار إلى أنه “بدأنا خطوات جادة لاستثمار الغاز، حيث كان هدره متعمداً، كذلك رفضنا جعل العراق ضمن سياسية المحاور، ورفضنا التدخل في الشؤون الداخلية لدول الجوار”.

وكانت الانتخابات البرلمانية الأخيرة أجريت في مايو/أيار 2018، بعد تأخير عدة أشهر بسبب الحرب على تنظيم داعش.

وكان المقرر أن تتم الانتخابات المقبلة في 2022، لكنه جرى تقديمها تحت وطأة الاحتجاجات التي اشتعلت في العراق منذ أكتوبر/ تشرين الاول الماضي.

وفي سياق آخر، اتهم رئيس الحكومة العراقية جهات لم يسمها بمحاولة إغراق البلاد بالفوضى والفساد بعد الانتصار على داعش.

وقال رئيس الحكومة العراقية ” هنالك صراعات داخلية وخارجية تهدد أمن العراق واستقراره”.

ويتمتع البرلمان العراقي بصلاحيات واسعه، فهو الذي يصوت على اختيار رئيس الوزراء ورئيس البلاد.

وينص الدستور العراقي على أن العراقيين ينتخبون ممثليهم في البرلمان مرة واحدة كل أربع سنوات، ويبلغ عدد أعضاء البرلمان 329.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close